تجربة دولية طريفة تكشف.. هكذا تبني العناكب شبكاتها في حال انعدام الجاذبية

اعتمد الباحثون على مقارنة سلوك 4 من العناكب اليافعة، التي تنتمي إلى جنس عناكب الحرير الذهبي (روبرت ويبستر -ويكيميديا كومونز)

لا شك أن للجاذبية دورا مهما في حياة العديد من الكائنات الحية بما فيه العناكب، وربما يتضح أثرها جليا على تلك الكائنات عند وجودها في مكان ما من الفضاء الخارجي كمحطة الفضاء الدولية التابعة لناسا، هناك حيث تنعدم الجاذبية.

بتاريخ 3 ديسمبر/كانون الأول الجاري نشرت دورية "ذا ساينس أوف نيتشر" (The science of Nature) دراسة تشرح تأثير انعدام الجاذبية على سلوك العناكب من حيث بناء بيوتها، وسلوكها سواء في الضوء أو العتمة.

ووفقا للبيان الصحفي الذي أصدرته "جامعة بازل" (University of Basel) في 9 ديسمبر/كانون الأول الجاري، فقد اعتمد الباحثون على دراسة مقارنة بين سلوك 4 من العناكب اليافعة، التي تنتمي إلى جنس "عناكب الحرير الذهبي" (Trichonephila clavipes).

وضع اثنان من العناكب على الأرض في ظروف مثالية، والاثنان الآخران تم نقلهما إلى "محطة الفضاء الدولية-آي إس إس" (International Space Station-ISS) التابعة لناسا حيث تم تجهيز الموئل اللازم لبقائها هناك لمدة شهرين.

وتمت مراقبة تلك العناكب بوساطة كاميرات قامت بالتقاط صورة كل 5 دقائق؛ ليكون حصيلة الصور ما يقدر بـ14 ألفا و500 صورة استخدمت لتحليل التماثل والتناسق بين ما يقارب 100 شبكة عنكبوتية، كما استخدمت أيضا لتحليل سلوك العناكب في الضوء والعتمة وضمن حقل الجاذبية وخارجه.

تناسق الشبكة والسلوك العشوائي

في ظل الظروف الطبيعية، تبني عناكب الحرير الذهبي -التي تسمى أيضا بعناكب الموز- شبكاتها بشكل غير متناسق بالنسبة للمحور كما أنها تنحرف باتجاه الحافة العلوية للشبكة، وتوجه نفسها دائما نحو الأسفل عند الجلوس على شبكتها أثناء انتظار الفريسة.

ونظرا لكون حالات عدم التناسق هذه مرتبطة بالجاذبية، فقد توقع فريق الباحثين أنه مع انعدام الجاذبية ستقوم العناكب ببناء شبكات متماثلة، وهذا ما حدث بالفعل، فقد كانت كل الشبكات العنكبوتية، التي بنيت في المحطة الفضائية متماثلة تماما، ومركزها قريب من المنتصف.

كما توقع الباحثون أيضا أن تأخذ العناكب اتجاها عشوائيا عند الجلوس على شبكتها، وهنا كانت المفاجأة حيث وجد العلماء أن العناكب اتخذت اتجاهات عشوائية عندما كانت الأنوار مطفأة؛ لكنها كانت تبتعد عن الأضواء وتتجه نحو الأسفل تحت تأثير الضوء.

وهكذا يمكن القول إنه مع انعدام الجاذبية، يمكن أن يكون اتجاه الضوء بمثابة دليل لتوجيه العناكب أثناء بناء شباكها، وعند انتظار الفريسة على الشبكة.

في الظروف الطبيعية تبني عناكب الحرير الذهبي شبكاتها بشكل غير متناسق (جيلهامبشاير-ويكيميديا)

نشاط لطلاب المدراس المتوسطة

عام 2008، أرادت وكالة ناسا إلهام طلاب المدارس المتوسطة في الولايات المتحدة بتجربة تبحث في سلوك العناكب في الفضاء، ولسوء الحظ كان التخطيط والتنفيذ آنذاك صعبا، ولم يكتب لتلك التجربة النجاح.

وبحلول عام 2011 ظهرت فرصة أخرى لإجراء تجربة مماثلة على متن محطة الفضاء الدولية مرة أخرى، حيث انضم الدكتور صموئيل زشوكي من جامعة بازل في سويسرا إلى فريق الباحثين من "جامعة كولورادو" (University of Colorado) ومن "متحف دنفر للطبيعة والعلوم" (Denver Museum of Nature and Science) في الولايات المتحدة الأميركية.

وبالفعل بدأت التجربة بـ4 عناكب من جنس عنكبوت الحرير الذهبي، التي أثبتت قدرتها على استخدام الضوء نظام توجيه احتياطي في ظل انعدام الجاذبية.

المصدر : الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

المزيد من علوم
الأكثر قراءة