كوكب الزهرة.. عالم من البراكين وتدفقات الحمم حديثة النشأة

تدفقات الحمم البركانية على كوكب الزهرة قد لا يتجاوز عمرها سنوات (بيكسابي)
تدفقات الحمم البركانية على كوكب الزهرة قد لا يتجاوز عمرها سنوات (بيكسابي)

ليلى علي

أظهرت الأبحاث الجديدة التي أجرتها رابطة الجامعات لأبحاث الفضاء (يو أس آر أي) ونشرت في 3 يناير/كانون الثاني 2020 بدورية "ساينس أدفانسز"، أن تدفقات الحمم البركانية على كوكب الزهرة قد لا يتجاوز عمرها بضع سنوات.

ويوحي ذلك بأن كوكب الزهرة قد يكون نشطا بركانيا اليوم، مما يجعله الكوكب الوحيد في نظامنا الشمسي، بخلاف الأرض، حديث العهد بالانفجارات البركانية.

يقول الباحث الرئيسي وعضو هيئة التدريس بمعهد القمر والكواكب (أل بي آي) جاستين فليبرتو "إذا كانت براكين كوكب الزهرة نشطة بالفعل اليوم، فسيكون ذلك مكانا رائعا للزيارة من أجل فهم أفضل للبناء الداخلي للكواكب".

ويضيف "على سبيل المثال، يمكننا أن ندرس كيف تبرد الكواكب؟ ولماذا الأرض والزهرة كوكبان نشطان بركانيا، والمريخ ليس كذلك؟ يجب أن تكون المهمات المستقبلية قادرة على رؤية هذه التدفقات البركانية والتغيرات التي تحدث في السطح وتقديم دليل ملموس على نشاطها".

الزهرة عالم من البراكين
في أوائل التسعينيات من القرن الماضي، كشف التصوير بالرادار من مركبة الفضاء "ماجلان" التابعة لناسا أن كوكب الزهرة، المجاور لنا، عبارة عن عالم من البراكين وتدفقات الحمم البركانية الواسعة.

وفي العشرية الأولى للقرن الحالي، ألقى مسبار "فينوس إكسبريس" التابع لوكالة الفضاء الأوروبية (إي أس أي) ضوءا جديدا على براكين كوكب الزهرة من خلال قياس كمية ضوء الأشعة تحت الحمراء المنبعثة من جزء من سطح كوكب الزهرة (أثناء الليل).

‪كشفت مركبة ماجلان في تسعينيات القرن الماضي أن كوكب الزهرة عبارة عن عالم من البراكين‬ (بيكسابي)

وقد سمحت هذه البيانات الجديدة للعلماء بتحديد تدفقات الحمم البركانية الجديدة على سطح الزهرة. ومع ذلك، وحتى وقت قريب، لم تكن عصور ثوران براكين الحمم البركانية على كوكب الزهرة معروفة جيدا لأن معدل التغير في الحمم البركانية الجديدة لم يكن مدونا بشكل جيد.

وقد أعاد الدكتور فليبرتو وزملاؤه محاكاة جو كوكب الزهرة الساخن في المختبر لبحث كيفية تفاعل المعادن بكوكب الزهرة المرصودة وتغيرها بمرور الوقت.

وأظهرت نتائجهم التجريبية أن معدنا وفيرا في البازلت -أوليفين- يتفاعل بسرعة مع الغلاف الجوي، وفي غضون أسابيع يصبح مغلفا بمعادن أكسيد الحديد: المغنتيت والهيماتيت.

ووجدوا كذلك أن ملاحظات "فينوس إكسبريس" حول هذا التغيير في المعادن لن تستغرق سوى بضع سنوات حتى تحدث. وبالتالي، فإن النتائج الجديدة التي توصل إليها فليبرتو والمؤلفون تشير إلى أن تدفقات الحمم البركانية على كوكب الزهرة حديثة جدا، وهذا بدوره يعني أن الزهرة لديها الآن بالفعل براكين نشطة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

توصلت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) إلى إمكانية التحليق فوق كوكب الزهرة على مستويات ارتفاع مقبولة تمكن الباحثين من إجراء دراسات عن الكوكب، غير أنهم لم يحددوا بعد كيفية إرسالهم.

كوكب الزهرة كان يضم محيطات مياه وظروفا جوية ملائمة للحياة على سطحه، استمرت ملياري عام قبل أن تتبدل الأحوال قبل 715 مليون سنة، وذلك وفقا لنموذج حاسوبي أعدته وكالة "ناسا".

المزيد من علوم
الأكثر قراءة