عـاجـل: الخارجية الإيرانية: أي إجراء أميركي لإيقاف ناقلة النفط الإيرانية يعد تهديدا لأمن الملاحة في المياه الدولية

اكتشاف السيانيد في النيازك يقدم أدلة على أصل الحياة

رسم توضيحي لارتطام النيازك بكوكب الأرض (ناسا)
رسم توضيحي لارتطام النيازك بكوكب الأرض (ناسا)

محمد الحداد

عثر فريق بحثي من جامعة بويز الحكومية الأميركية وإدارة الفضاء الأميركية (ناسا) على الحديد والسيانيد وأول أكسيد الكربون في النيازك الغنية بالكربون، وهو ما يشير إلى أن هذه النيازك ربما تكون قد ساعدت في نشأة الحياة على الأرض في وقت مبكر من تاريخها، طبقا لدراسة نشرت يوم 26 يونيو/حزيران في دورية "نيتشر كوميونيكيشنز".

تتبع السيانيد
وفق نتائج الدراسة الحالية، فإن هذه المركبات كانت موجودة أيضا في وقت مبكر من عمر الأرض قبل أن تبدأ الحياة عليها خلال فترة من الزمن كانت تتعرض فيها الأرض لقصف دائم من النيازك، وكان الغلاف الجوي غنيا بالهيدروجين.

ويعتقد أن وجود السيانيد -ويتركب من ذرة الكربون مرتبطة برابطة ثلاثية مع ذرة النيتروجين- أمر حاسم بالنسبة لأصل الحياة، إذ إنه يشارك في التخليق غير البيولوجي للمركبات العضوية مثل الأحماض الأمينية و"القواعد النووية"، وهي مجموعة من المركبات الحيوية المحتوية على قاعدة نيتروجينية، وتمثل العماد الأساسي من البروتينات والأحماض النووية اللازمة لجميع أشكال الحياة المعروفة.

وقد طور الباحثون في الدراسة الحالية أساليب تحليلية جديدة لاستخراج وقياس آثار السيانيد القديمة في النيازك، ووجدوا أن النيازك التي تحتوي على السيانيد تنتمي إلى مجموعة من النيازك الغنية بالكربون التي تسمى "الكوندريت"، في حين تم فحص أنواع أخرى من النيازك بما في ذلك النيازك التي سقطت من المريخ على كوكب الأرض، وتبين أنها لا تحتوي على السيانيد.

رسم توضيحي لسرب من النيازك لحظة اختراقها الغلاف الجوي للأرض (ناسا)

الكاربونيل الحديدي
ورغم أنه سبق أن تم العثور على السيانيد في النيازك من قبل فإن الدراسة الحالية تكشف أن السيانيد إلى جانب أول أكسيد الكربون يرتبطان بالحديد لتشكيل مركبات مستقرة في النيازك، وحددوا مجموعتين مختلفتين من مركبات "الكاربونيل الحديدي" في النيازك باستخدام مطياف الكتلة عالي الدقة.

وقد كانت إحدى أكثر الملاحظات إثارة لاهتمام الباحثين هي أن مجموعات الكاربونيل الحديدي في النيازك تشبه أجزاء من المواقع النشطة لإنزيم الهيدروجينيز التي تمتاز بتكوين متميز للغاية، والمواقع النشطة هي أجزاء صغيرة من إنزيم الهيدروجينايز تنقسم إلى موقعين لتثبيت الأحماض الأمينية وإجراء التفاعلات الكيميائية، والهايدروجينيز هي إنزيمات توفر الطاقة للبكتيريا والطحالب عن طريق تحطيم غاز الهيدروجين، وتحفز تفاعل أكسدة أو اختزال الهيدروجين.

وتشير التشابهات بين "المواقع النشطة" الموجودة في إنزيمات الهيدروجينيز وتلك الموجودة في السيانيد -الذي عثر عليه الفريق في النيازك- إلى أن التفاعلات الكيميائية التي حدثت في الكويكبات الأصلية -التي اشتقت منها النيازك- وعلى الأرض القديمة جعلتها صالحة لنشأة الحياة قبل مليارات السنين، وفق نتائج الدراسة.

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية
كلمات مفتاحية: