موقع أثري بتركيا يختزن قصة أسوأ أيام التاريخ منذ العصر الجليدي

SANLIURFA, TURKEY - SEPTEMBER 19: Archaeologist Dr. Ing Moritz Kinzel works at the Gobekli Tepe archaeology site on September 19, 2018 in Sanliurfa, Turkey. Since it's discovery The 'Gobekli Tepe' site in southeast Turkey has changed the way archaeologists think about the origins of civilization and make it one of the most important archaeological discoveries ever made. The discovery of circular and rectangular structures older than the invention of agriculture and pottery, erected by hunter gatherers between 9,600 and 8,200 BC give archaeologists an insight into life more than 11,000 years ago. The Neolithic ruins were first found in the 1960's but their significance was not recognized at the time. It wasn't until it was 'rediscovered' in 1994 by German archaeologist Klaus Schmidt, that the sites importance was realized. The site shows four large circular structures, in the center two large T-shaped pillars, some as tall as sixteen feet are encircled by smaller pillars, many of the pillars are covered with carved animals such as foxes, boar, vultures and scorpions. It is believed that the structures were used as a regional gathering place for people to meet, feast and perhaps take part in rituals. As the site has gained international prominence it has become more and more popular with tourists. Restoration work, walkways and protective canopies have been built for the structures to help lessen tourism's impact. Turkey hopes to continue to attract tourists to the site and to Sanliurfa. The historical town is only a few miles from the Syrian border and has suffered from a massive decline in tourist numbers due to the ongoing Syrian war. However, with the recent opening of the Sanliurfa Archaeology Museum, which houses many of the sites artifacts, travel agencies promoting Gobekli Tepe tours, a visitor center, and the site being added to the UNESCO World Heritage list this year, 2018 has seen a steady increase in tourist numbers.
الموقع يقع في منطقة "غوبكلي تبه" الأثرية في ولاية شانلي أورفة جنوبي تركيا (غيتي)

محمد الحداد

تحكي الرموز القديمة المنحوتة على الحجر في أحد المواقع الأثرية في جنوبي تركيا، قصة تأثير المذنب المدمر "يونجر درياس" الذي أدى إلى عصر جليدي قصير الأمد قبل أكثر من 13 ألف عام.

ووفقا للعلماء، فإن هذا المذنب العملاق ربما يكون قد وصل إلى النظام الشمسي الداخلي منذ حوالي 20 إلى 30 ألف عام.

وتشير الدلائل المستمدة من المنحوتات على عمود يعرف باسم "حجر العقاب" (Vulture Stone)، إلى أن مجموعة من شظايا المذنب أصابت الأرض في حوالي عام 11000 قبل الميلاد.

وأسفرت الكارثة عن ألف عام من المناخ البارد، من المحتمل أن يكون ناتجا عن تفكك المذنب العملاق. وتعتبر تلك فترة حرجة في تاريخ البشرية لأنها تزامنت تقريبا مع نشأة الزراعة وأول حضارات العصر الحجري الحديث، كما تم ربط هذه الفترة بانقراض الماموث الصوفي.

غوبكلي تبة
يقع الموقع في منطقة "غوبكلي تبة" الأثرية في ولاية شانلي أورفة جنوبي تركيا، ويعتقد الخبراء الآن أنه ربما كان مرصدا فلكيا قديما.

وكانت الرموز المنحوتة على الأحجار تحير العلماء لمدة طويلة، لكن باحثيْن من جامعة إدنبره البريطانية اكتشفا أنها في الواقع تتوافق مع رموز الأبراج الفلكية، وهو ما يعني أيضا تاريخا مبكرا للمعرفة الفلكية قبل الحضارات المعروفة.

ويُعتقد أن إحدى الصورة المنحوتة على الحجر وتمثل رجلا مقطوع الرأس، ترمز إلى كارثة بشرية وخسارة فادحة في الأرواح، وقد يكون الحجر نفسه بمثابة نصب تذكاري للحدث.

الخبراء يعتقدون أن الموقع ربما كان مرصدا فلكيا قديما (غيتي)الخبراء يعتقدون أن الموقع ربما كان مرصدا فلكيا قديما (غيتي)

واستخدم الباحثان برامج الحاسوب لمطابقة المنحوتات من الحيوانات والتي تم تفسيرها بوصفها رموزا فلكية لأنماط النجوم، وتحديد الفترة الزمنية التي وقع فيها الحدث في العام 10950 قبل الميلاد. ووفق الدراسة التي أعدها الباحثان، فإن هناك دلائل أخرى تتفق مع نتائجهما، ظهرت في قلب جزيرة جرينلاند الجليدي تقريبا تشير إلى الإطار الزمني نفسه الذي وقع فيه المذنب.

أسوأ أيام التاريخ
ويقول الباحث الرئيسي في الدراسة مارتن سويتمان، من كلية الهندسة بجامعة إدنبره، "يبدو أن غوبكلي تبة كان من بين أشياء أخرى مرصدا لمراقبة السماء في الليل".

ويعتقد سويتمان أن أحد الأعمدة الحجرية الرئيسية في الموقع كانت بمثابة نصب تذكاري لهذا الحدث المدمر الذي ربما يكون أسوأ يوم في التاريخ منذ نهاية العصر الجليدي.

وتقول الدراسة إنه يبدو أن المنحوتات ظلت ذات أهمية مقدسة بالنسبة لشعب "غوبكلي تبة" لآلاف السنين، وإنها تشير إلى حدث كان له تأثير خطير وطويل الأمد على حياة البشر في ذلك الوقت. كما تشير العديد من رموز الأعمدة الصخرية إلى أن التغيرات الطويلة المدى في محور دوران الأرض قد سجلها علماء الفلك الأوائل باستخدام شكل مبكر من أشكال الكتابة.

كما يدعم هذا الاكتشاف أيضا فرضية أن الأرض أكثر عرضة لضربات المذنبات بسبب تقاطع مدار كوكبنا مع حلقات من الشظايا الكوكبية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

-

اكتشف باحثون بقايا ذئب منقرض كان يعيش بألاسكا في العصر الجليدي قبل 12 ألف سنة. واستنتج الباحثون أن الذئب كان أكثر شراسة وعدوانية من الذئب الحالي, وكان متخصصا في قتل واصطياد طرائد كبيرة نسبيا, وقد انقرض لما انقرضت طرائده.

Published On 26/6/2007
Smoke and ash billow from the Eyjafjallajِkull volcano near Porolfsell, on April 21, 2010. A vulcanologist advising the United Nations said today that European authorities had

حذر العلماء من تأثير ارتفاع الانبعاثات الغازية على المناخ العالمي على المدى البعيد، لافتين إلى أنه سيؤدي إلى تأخر تكرار العصر الجليدي إلى فترة غير معروفة.

Published On 9/1/2012
تسارع ذوبان الكتل الجليدية المكونة لجزيرة غرينلاند

على مدى المليون سنة الماضية مرّ العالم بدورات جليدية دامت الواحدة نحو مائة ألف سنة. وفي كل دورة كان هناك عصر جليدي غطت فيه ألواح جليدية ضخمة أميركا الشمالية وأوراسيا.

Published On 15/1/2016
المزيد من علوم
الأكثر قراءة