اكتشاف حفريات "حوت" رباعي الأرجل في أميركا اللاتينية

فريق بحثي من بلجيكا وفرنسا عمل على هذا الاكتشاف (مجلة سيل)
فريق بحثي من بلجيكا وفرنسا عمل على هذا الاكتشاف (مجلة سيل)
محمد الحداد

تعرف باحثون مؤخرا على كائن ذي 4 أرجل له ذيل وأقدام مكشوفة مماثلة لتلك الموجودة في ثعالب الماء، قالوا إنه أحد أسلاف الحيتان.

ودفعت الحفريات المكتشفة في بيرو العلماء إلى استنتاج أن الكائنات الضخمة التي تجتاز محيطات الكوكب اليوم تنحدر من أسلاف صغيرة الحافر عاشت في جنوب آسيا قبل 50 مليون سنة.

وتشير هذه "الحوافر" الصغيرة لأطراف أصابع الحوت المكتشفة بقاياه إلى أن أسلاف الحيتان كانت قادرة على المشي على الأرض بالإضافة إلى السباحة.

حوت المحيط الهادي
ووفق الدراسة التي نشرت الأسبوع الماضي في مجلة "كارنت بيولوجي"، فإن فريق الباحثين المنتمي إلى جامعات بلجيكية وفرنسية عثر على العينة التي يبلغ طولها 4 أمتار أثناء البحث عن العظام في الصحراء الساحلية لبيرو في أميركا الجنوبية.

وأطلق الباحثون على الكائن المكتشف اسم "بيريغوسيتوس باسيفيكوس" (Peregocetus pacificus) ويعني "الحوت المتنقل الذي وصل إلى المحيط الهادئ".

ورغم أن الحفريات المكتشفة لا تعد أقدم حفرية للحيتان على الإطلاق فإنها مهمة لأنها تظهر كيف انتقلت هذه المخلوقات القديمة المنتشرة في جميع أنحاء العالم من موائلها القديمة في آسيا.

ووفق الدراسة، فإن تطور الحيتان ربما يكون أفضل مثال توثيقي لدينا لعملية التطور الكلي، حيث تنتقل المجموعة من الثدييات الصغيرة الحجم إلى عمالقة المحيط التي نعرفها اليوم.

وعلى الرغم من امتلاك سجل حفري جيد للمراحل المختلفة لعملية التطور فإنه لا تزال هناك أسئلة تتعلق بالطرق التي سلكتها الحيتان القديمة عندما انتشرت في جميع أنحاء العالم لأول مرة، لكن هذا الاكتشاف الجديد يساعد العلماء في الإجابة عن هذا السؤال.

توزيع شبه استوائي
وتعد الحفريات المكتشفة أول سجل لا جدال فيه لهيكل عظمي للحوت الرباعي الأرجل في المحيط الهادي بأكمله، وربما الأقدم بالنسبة للأميركيتين، والأكثر اكتمالا خارج الهند وباكستان.

ويعتقد الباحثون أن هذه الحيتان المبكرة وصلت إلى العالم الجديد عبر جنوب المحيط الأطلسي، حيث سبحت من الساحل الغربي لأفريقيا إلى أميركا الجنوبية، وساعدتها على ذلك التيارات الغربية القوية إضافة إلى أن القارات كانت أقرب إلى بعضها البعض مما هي عليه اليوم.

وقال أوليفر لامبرت من المعهد البلجيكي الملكي للعلوم الطبيعية والباحث الرئيسي في الدراسة في تصريح للجزيرة نت عبر البريد الإلكتروني "اكتشفنا هيكلا جديدا للحوت الرباعي في رواسب الأيوسين الوسطى (منذ نحو 43 مليون عام) لحوض بيسكو على الساحل الجنوبي لبيرو".

ويوضح هذا السجل الجديد أن الحيتان وصلت إلى توزيع شبه استوائي في وقت مبكر من تاريخها التطوري، وأنها وصلت إلى العالم الجديد مع الاحتفاظ بالقدرة على التحرك على الأرض (أي كونها برمائية).

وأضاف لامبرت أنه تم جمع أجزاء الحوت في عام 2011، ثم شرع الفريق البحثي في جمع المعلومات التشريحية بشأن هذه العينة ومقارنتها بحيتان أخرى من مناطق مختلفة من العالم.

"قمنا بتحليل علاقاتهم التطورية، وكانت هناك مناقشات طويلة بشأن قدرات هذه الكائنات على الحركة، سواء على الأرض أو في الماء، كانت الدراسة جاهزة إلى حد ما في نهاية العام الماضي، لكن بعد ذلك طلبنا من فنان إيطالي موهوب للغاية هو ألبرتو جيناري إعداد إعادة بناء لشكل الحيوان" كما أوضح لامبرت للجزيرة نت.

المصدر : الجزيرة