مفاجأة علمية: هذه الكائنات يمكنها العيش في المريخ

The planet Mars showing showing Terra Meridiani is seen in an undated NASA image. NASA will announce a major science finding from the agency?s ongoing exploration of Mars during a news briefing September 28 in Washington REUTERS/NASA/Greg Shirah/Handout THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. IT IS DISTRIBUTED, EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS
كوكب المريخ يتميز بظروف مناخية قاسية حيث تشتد فيه البرودة والجفاف وينعدم تقريبا الأكسجين (رويترز)

شادي عبد الحافظ

على الرغم من أن الظروف على كوكب المريخ تعتبر قاسية للغاية وغير ممكنة للحياة لأنها غاية في البرودة والجفاف، ونسب الأكسجين تكاد تكون معدومة فإن فريقا بحثيا دوليا قد تمكن من وضع بعض الكائنات الحية في ظروف شبيهة، ونجحت بالاستمرار في الحياة.

ظروف قاسية للغاية
اشتملت تجارب هذا الفريق على وضع مئات عدة من عينات كائنات مختلفة، مثل البكتيريا والطحالب والفطريات على السطح الخارجي للمحطة الفضائية الدولية، بعضها في تربة مريخية، حيث تعرضت تلك الكائنات الحية للفراغ التام والإشعاع فوق البنفسجي الكثيف والتغيرات القاسية في درجات الحرارة لمدة 533 يوما متتالية.

وجاءت النتائج -التي نشرت مؤخرا في دورية "أستروبيولوجي"- لتكشف أن بعض تلك الأنواع من الكائنات الحية قد حافظت على نفسها حية في تلك الأجواء القاسية، مما يعني أنها قد تتحمل أيضا الحياة في بيئة مريخية.

لكن هذا -بحسب الدراسة الجديدة- لا يعني أن المريخ يحتوي على كائنات حية، كل ما تمكن الباحثون من معرفته إلى الآن هو أنه لا توجد بعد أي اشارات على وجود حياة في المريخ، ربما كانت موجودة قبل مليارات عدة من الأعوام.

اكتشاف أن بعض الكائنات الحية يمكنها العيش في ظروف مشابهة لسطح المريخ كان مفاجأة سارة للعلماء (الأناضول)اكتشاف أن بعض الكائنات الحية يمكنها العيش في ظروف مشابهة لسطح المريخ كان مفاجأة سارة للعلماء (الأناضول)

اختبار الحياة في الفضاء
وتعد نتائج هذه الدراسة الجديدة تأكيدا لنشاط بحثي بدأ في العام 1966 حينما وضع باحثون من إدارة الفضاء والطيران الأميركية (ناسا) مجموعة من الحويصلات البكتيرية على متن الرحلات "جيمني 4" و"جيمني 7″، وأظهرت النتائج أن تلك الكائنات الحية حافظت على حياتها لمدة 18 ساعة كاملة.

وكانت دراسة أخرى صدرت عام 2013 في الدورية واسعة الشهرة "بلوس وان" قد أشارت أيضا إلى أن البكتيريا من النوع "سيدوموناس أوريجونوزا" أمكن لها أن تنمو وتتكاثر بصورة جيدة في الفضاء الخارجي.

وتسمى تلك الأنواع من الكائنات الحية بـ"أليفة الظروف القاسية"، ويعتقد العلماء أنه كان لها دور قوي في الفترة المبكرة للغاية من تاريخ الحياة على كوكب الأرض حينما كانت الظروف أكثر قسوة من الآن، بحيث لم تكن لتسمح إلا بوجود كائنات حية تتحمل درجات حرارة ورطوبة وضغط شديدة جدا.

آمال عريضة
وتأتي الدراسة الجديدة لترفع توقعات العلماء بشأن كوكب المريخ، فعلى الرغم من أننا لن نتمكن من الحياة فيه الآن لكن ربما في يوم ما يمكن لتلك الأنواع من الكائنات التي تألف الظروف القاسية حينما تتكاثر بكميات مهولة على سطحه أن تتمكن من تغيير طقسه، إنها بادرة حياة على الأقل.

ويأمل باحثو الدراسة أن تساعد النتائج في دعم قاعدة بيانات قوية تبحث عن أشكال الحياة التي يمكن أن تتحمل البقاء في ظروف كوكبية أخرى، ليس فقط المريخ، بل أماكن أخرى يحتمل أن تحوي على كائنات حية، كالقمر إنسيلادوس التابع لكوكب زحل، أو يوروبا قمر المشتري. 

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

Zoe sets out to explore the coastal range of teh Atacama desert (Carnegie Mellon University)

كشفت دراسة جديدة عن وجود حياة بكتيرية غريبة في طبقات التربة تحت السطحية في صحراء أتاكاما في تشيلي، والتي تعد من أكثر البيئات على وجه الأرض تشابها مع بيئة المريخ.

Published On 3/3/2019
The Nili Fossae region, one of the most colorful regions of the planet Mars located on the northwest rim of Isidis impact basin, is shown in this photo taken February. 5, 2016, by the High Resolution Imaging Science Experiment (HiRISE) camera on NASA's Mars Reconnaissance Orbiter. NASA/JPL-Caltech/University of Arizona/Handout via Reuters ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. EDITORIAL USE ONLY

توصل علماء إلى اكتشاف بأن سطح المريخ غني بأنهار جليدية مدفونة تحت سطحه منذ دهور سحيقة، وذلك بعد تحليل العديد من الصور التي أرسلها المسبار المداري مارس إكسبرس.

Published On 16/10/2016
The south polar cap of Mars as it appeared to the Mars Global Surveyor (MGS) Mars Orbiter Camera (MOC) on April 17, 2000. Courtesy NASA/Handout via REUTERS THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. IT IS DISTRIBUTED, EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS

استخدم علماء جهاز رادار على متن مركبة فضاء لرصد ما قالوا إنها تبدو بحيرة مالحة كبيرة تحت الجليد الذي يغطي سهول القطب الجنوبي للمريخ، وهي مكمن مائي محتمل لحياة ميكروبية.

Published On 26/7/2018
المزيد من علوم
الأكثر قراءة