العلماء يطورون معدنا سائلا يمكنهم من صنع "تيرمينيتور"

يبدو أن المعادن السائلة التي تستخدم في الروبوتات اللينة بمجال صناعة الأفلام، مثل شخصية "تيرمينيتور" (The Terminator)، قد تجاوزت الخيال.

فوفقا للباحثين الأميركيين، فإن المعادن السائلة التجريبية -مثل الغاليوم والسبائك الأخرى- عندما يضاف إليها النيكل أو الحديد تكون قادرة على الانحناء والتشكل بطرق مختلفة باستخدام المغناطيس، مثل الشخصيات السينمائية الشهيرة في أفلام هوليود. 

ورغم تطوير الباحثين المعدن السائل سابقا، فإنه واجه عيبين أساسيين:

- أولا يمكن أن تمتد المواد أفقيا فقط بسبب توتر السطح الشديد، مما يجعلها محدودة للغاية من حيث قابلية التنقل.

- ثانيا لا يمكن معالجة المواد السابقة إلا عندما تغمرها المياه بالكامل. ويقول الباحثون إنه إذا أزيلت المادة من السائل، فإنها تتحول إلى نوع من العجينة، غير أن التطورات الجديدة قطعت خطوات كبيرة في حل هاتين المسألتين.

وأشار الباحثون إلى أنهم تمكنوا الآن من تقليل التوتر السطحي بشكل كبير عن طريق إضافة الحديد والنيكل إلى الغاليوم، وكذلك سبيكة من الصفيح مغمورة في حمض الهيدروكلوريك، وبذلك تمددت المادة إلى أربعة أضعاف طولها.

ووجد الباحثون أن المعدن تخطى أيضا عقبة أخرى، حيث كان قادرا على الاتصال بقطب مثبت رأسيا فوق المعدن، خارج الماء دون أن يتحول إلى عجينة.

كما أظهرت المادة -التي تم اختبارها أثناء غمرها بالسائل- قابلية التوصيل، عن طريق توصيل قطبين وإضاءة مصباح.

ويرى الباحثون أن التجارب التي نشروها في "أي سي أس أبليد ماتيريالز آند إنتيرفيز" تعتبر خطوة متقدمة لمزيد من الأبحاث في تطوير المعادن السائلة، وقد تؤدي في النهاية إلى إنتاج روبوتات ذكية قابلة لإعادة التشكيل ديناميكيا في المستقبل.

المصدر : مواقع إلكترونية