2018 من أكثر الأعوام المسجلة سخونة على الإطلاق

عام 2018 احتل المرتبة الرابعة بين السنوات الخمس الأكثر دفئا في جميع السنوات المسجلة (رويترز)
عام 2018 احتل المرتبة الرابعة بين السنوات الخمس الأكثر دفئا في جميع السنوات المسجلة (رويترز)
توصلت خمس منظمات مختلفة تتولى تتبع درجات الحرارة باستخدام أساليب تحليلية مختلفة، إلى أن سنة 2018 احتلت المرتبة الرابعة بين السنوات الخمس الأكثر دفئا على الإطلاق من بين جميع السنوات المسجلة.
 
وتحت عنوان "الاحترار الذي لا يمكن إنكاره: أكثر خمس سنوات سخونة مسجّلة على كوكب الأرض في خمس صور" كتبت صحيفة واشنطن بوست: "لقد صُنفت كل من السنوات الخمس الماضية من بين السنوات الأكثر دفئاً على الإطلاق.
 
ووفقا لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا)، فإن 18 عاما مرت منذ عام 2000 (من أصل 19 عاما) كانت الأكثر حرارة، وهذا يثبت أن احترار كوكب الأرض مؤكد، لا لبس فيه، ولا يمكن دحضه.

وأكدت نتائج دراسات خمس مؤسسات مختلفة -هي: الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA)، و"ناسا"، و"بيركلي إيرث" الأميركية، ومركز "هادلي" في المملكة المتحدة، ووكالة الأرصاد الجوية اليابانية- النتيجة السابقة نفسها.

وحللت المؤسسات البحثية الخمس درجات حرارة الأرض والمحيطات من مجمل أنحاء كوكب الأرض.

وعلى الرغم من أن كل مؤسسة استخدمت تقنيات علمية مختلفة، وبرامج إحصائية متعددة لمعالجة البيانات، فإن النتائج كلها شبه متطابقة وتظهر جميعها تقريبا الحقيقة الدامغة بأن ارتفاع درجة حرارة الأرض أصبح حقيقة مؤكدة، وأن إشارة زيادة الاحتباس الحراري لا لبس فيها.

2018 رابع أكثر الأعوام دفئا على الأرض منذ 1850
وكشفت دراسة "بيركلي إيرث" أن سنة 2018 كانت رابع أكثر الأعوام دفئا على كوكب الأرض منذ عام 1850، وأن درجات الحرارة خلال هذه السنة كانت أعلى بحوالي 1.16 درجة من متوسط درجات الحرارة في أواخر القرن التاسع عشر (من 1850 إلى 1900).

وبحسب الدراسة، فعلى الرغم من أن السنة الماضية تحتل المرتبة الرابعة إجمالا، فإن الفترة من 2015 وحتى 2018 لا تزال تمثل الفترة الأكثر دفئا بكثير من جميع الأعوام السابقة منذ العام 1850، وتظل سنة 2016 هي الأشد حرارة.

وعلى الرغم من أن سنة 2018 كانت أبرد بقليل من السنوات التي سبقتها مباشرة، فإن درجة حرارتها ظلت متسقة مع اتجاه الاحتباس الحراري على المدى الطويل.

ويقول مرصد الأرض التابع لناسا "رغم وجود تغيرات طفيفة من سنة إلى أخرى، فإن جميع سجلات درجة الحرارة الخمسة تظهر القيم العليا والدنيا متزامنة مع بعضها بعضا"، مضيفا بأنها جميعها تظهر الاحترار السريع في العقود القليلة الماضية، وكلها تظهر أن العقد الماضي كان الأدفأ.

وتظهر الصورة أدناه متوسط الاختلافات في درجات الحرارة عن المعدل الطبيعي حول العالم خلال السنوات الخمس الماضية. 

متوسط الاختلافات في درجات الحرارة عن المعدل الطبيعي حول العالم خلال السنوات الخمس الماضية (ناسا)

وإن لم تكن هذه الصورة كافية لإظهار هذا الاختلاف، فهناك جبل من الأدلة على الاحتباس الحراري يكشفه المخطط التالي أدناه لناسا الذي يوضح الاختلاف السنوي في درجات الحرارة العالمية عن المتوسط من 1880 إلى 2018.

الاختلاف السنوي في درجات الحرارة العالمية عن المتوسط (ناسا)

ومن الواضح أن درجات الحرارة تزيد على المعدل الطبيعي سنة بعد أخرى، وهناك 42 سنة متتالية من درجات الحرارة العالمية فوق المتوسطة، وما زالت زيادة درجات الحرارة مستمرة بشكل متصاعد حتى الآن، كما توضح الصورة أدناه:

الفرق السنوي في متوسط درجات الحرارة العالمية على المدى الطويل من عام 1880 إلى عام 2018 (نوا)

ويظهر الفيديو في التغريدة التالية تباينا صارخا ومذهلا لاختلاف درجات الحرارة عن المتوسط في جميع أنحاء العالم خلال الفترات التي تمركزت في الأربعينيات والعقود الأخيرة.

ووفقا لما جاء في التقرير الخاص بشأن الاحترار العالمي الصادر عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (آي بي سي سي) لصانعي السياسات، فإن قصر الاحترار العالمي على 1.5 درجة مئوية سنويا سيتطلب رد فعل غير مسبوق من جميع الدول.

المصدر : الجزيرة