لون المحيطات الأزرق سيختفي والكائنات البحرية أكبر المتضررين

لون المحيطات الأزرق سيختفي والكائنات البحرية أكبر المتضررين

تحتوي العوالق النباتية على الكلوروفيل وهو الصباغ الذي يمتص معظمه في الأجزاء الزرقاء من أشعة الشمس (غيتي)
تحتوي العوالق النباتية على الكلوروفيل وهو الصباغ الذي يمتص معظمه في الأجزاء الزرقاء من أشعة الشمس (غيتي)

كشفت دراسة جديدة مثيرة للقلق أن محيطات الأرض ستفقد لونها الأزرق المميز خلال 80 عاما فقط.

فقد وجد باحثون من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة أن تغير المناخ يسبب تغيرات في العوالق النباتية، مما يؤثر في لون المحيط.

ويعني التغيير أن المناطق الزرقاء والخضراء في المحيط ستكثف بالألوان، وفقا للخبراء.

واستخدم الفريق نماذج الحاسوب لبناء توقعات لتغير المناخ، ووجدوا أنه بحلول عام 2100، سيتغير لون أكثر من 50% من محيطات العالم بسبب تغير المناخ.

وستصبح المناطق الزرقاء أكثر زرقة، لتعكس عددا أقل من العوالق النباتية، في حين أن المناطق الخضراء سوف تتحول إلى اللون الأخضر الغامق، حيث إن درجات الحرارة الأكثر دفئا هي التي تفرز كميات كبيرة من العوالق النباتية.

تحتوي العوالق النباتية على الكلوروفيل، وهو الصباغ الذي يمتص معظمه في الأجزاء الزرقاء من أشعة الشمس، وأقل في الأجزاء الخضراء.

ونتيجة لذلك، ينعكس المزيد من الضوء الأخضر من المحيط، مما يمنح المناطق الغنية بالطحالب لونا أخضر.

وقالت الدكتورة ستيفاني دوتكيتش، التي قادت الدراسة إن هذا الاختلاف يمكن أن يكون خطيرا للغاية. حيث إن تحول مجتمع واحد من العوالق النباتية إلى آخر سيؤدي لتغير الشبكات الغذائية للعديد من الكائنات البحرية.

المصدر : مواقع إلكترونية