فئة جديدة من الثقوب السوداء الصغيرة تكتشف لأول مرة

رسم يبين الثقب الأسود الصغير (أسفل يسار الصورة) يجاور نجما أحمر كبيرا (مواقع إلكترونية)
رسم يبين الثقب الأسود الصغير (أسفل يسار الصورة) يجاور نجما أحمر كبيرا (مواقع إلكترونية)

عبد الحكيم محمود 

سجل العام 2019 إنجازات مهمة في مجال الكشف عن الثقوب السوداء، فقد تمكن فريق دولي من علماء الفلك من التقاط أول صورة لثقب أسود باستخدام شبكة عالمية من أجهزة التلسكوب، كما اكتشف في وقت لاحق فريق من علماء الفلك بمعهد ماكس بلانك للفيزياء أحد أضخم الثقوب السوداء الذي تصل كتلته إلى نحو 40 مرة ضعف كتلة الشمس.

ومؤخرا نشرت مجلة ساينس في عددها الصادر يوم 1 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري نتائج أبحاث فريق علمي من جامعة ولاية أوهايو توصلوا فيها إلى اكتشاف فئة جديدة من الثقوب السوداء الصغيرة لم تكن معروفة من قبل.

أصغر من الثقوب المعروفة
وفقا للبيان الصادر من جامعة ولاية أوهايو، فإن فريقا علميا من الجامعة توصل إلى اكتشاف ثقب أسود صغير الحجم سيؤدي إلى اكتشاف أعداد أخرى من الثقوب السوداء صغيرة الحجم.

وفي تصريح تضمنه البيان قال البروفيسور تود تومسون المؤلف الرئيسي للبحث إنه من خلال البيانات التي تم جمعها من مرصد أباتشي بوينت -الذي جمع أطياف الضوء من حوالي 100 ألف نجم من أنظمة النجوم ضمن مجرة درب التبانة، لفت انتباهنا أن هناك نجما أحمر عملاقا يبدو أنه يدور حول شيء أصغر بكثير من الثقوب السوداء المعروفة في مجرة درب التبانة.

الثقوب السوداء التي نعرفها تتراوح بين 5 و15 ضعف كتلة الشمس (ناسا) 

وأضاف البروفيسور تومسون أنه بعد مزيد من البيانات الإضافية والعمليات الحسابية وتحليل دقيق للبيانات بواسطة القمر الصناعي جالا ومصادر أخرى أدركنا اكتشافنا ثقبا أسود له كتلة تعادل حوالي 3.3 أضعاف كتلة الشمس، أي أنه أخف بكثير من الثقوب الأخرى المعروفة، فمنذ سنوات كانت الثقوب السوداء التي عرفها العلماء تتراوح بين 5 و15 ضعف كتلة الشمس.

باب جديد للدراسات والأبحاث
ويضيف تومسون في البيان الصادر عن الجامعة أن "الناس يحاولون فهم انفجارات المستعرات الأعظمية، وكيف تنفجر النجوم السوداء الضخمة، وكيف تشكلت العناصر في النجوم فائقة الكتلة، لذلك إذا استطعنا أن نكشف عن نوع جديد من الثقوب السوداء فسوف يخبرنا ذلك بالمزيد عن النجوم التي تنفجر، وتلك التي لا تنفجر، والتي تشكل الثقوب السوداء، والتي تشكل نجوما نيوترونية، ثم يفتح آفاقا جديدة للدراسة".

وكما يشير تومسون فإن هناك مجموعة أخرى من الثقوب السوداء الصغيرة لم يتم بعد استكمال البحث عنها، وأن ما فعلوه هو أنهم حددوا واحدة من الفئات الجديدة من الثقوب السوداء المنخفضة الكتلة التي لم يكن علماء الفلك يعرفونها من قبل.

المصدر : الجزيرة