لتسهيل استيطانه.. ناسا تخطط لمنح المريخ "درعا مغناطيسية"

The planet Mars showing showing Terra Meridiani is seen in an undated NASA image. NASA will announce a major science finding from the agency?s ongoing exploration of Mars during a news briefing September 28 in Washington REUTERS/NASA/Greg Shirah/Handout THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. IT IS DISTRIBUTED, EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS
توليد درع مغناطيسي صناعي قد يكون أمل البشر في استعمار المريخ (رويترز)

تلوح في طليعة مهمات استكشاف الفضاء الحديثة إمكانية إرسال بعثات مأهولة إلى المريخ، ابتداء من الخطط الطموحة لإيلون ماسك رئيس شركة سبيس إكس، إلى خطة إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) المفعمة بالأمل، إلى التعاون المشترك بين وكالة الفضاء الأوروبية (إيسا) وروسيا. لكن كيف يمكن للبشر الحياة لفترات زمنية طويلة على كوكب بارد معزول ذي غلاف جوي ضعيف؟

لقد تكهن العديد من العلماء والمتحمسين للخيال العلمي -على مر السنين- بإمكانية تحويل بيئة المريخ لما يشبه بيئة الأرض (terraforming)، والبحث عن طرق مبتكرة لجعل سطح الكوكب الأحمر تدريجيا أكثر ملاءمة لعيش البشر، وكان هناك العديد من الأفكار والنماذج التي تم إنشاؤها على أمل تحقيق مثل هذا "الترويض".

ورغم أن مفهوم ترويض المريخ ليس مستحيلا تماما، فإنه من أجل نجاح أي فكرة يجب توفير الحماية ضد الإشعاعات الكونية والشمسية والرياح الشمسية، ورفع درجة حرارة الكوكب، وإضافة الأوكسجين والنيتروجين إلى غلافه الجوي، ثم القيام بكل ذلك بطريقة يمكن أن تكون مكتفية ذاتيا.

ورغم كل تلك العقبات، فإن العلماء لم يتوقفوا عن محاولة إيجاد طرق مبكرة لترويض المريخ؛ ومؤخرا اقترحت ناسا إستراتيجية فريدة تظهر حلا واعدا يمكن أن يعالج بعض هذه المسائل، وهو درع مغناطيسية.

ونظرا لأن إجماع العلماء الحالي هو أن الغلاف الجوي للمريخ فُقد بسبب الرياح الشمسية واختفاء الحقل المغناطيسي للكوكب، فإن هذا الحل يبدو واعدا، وفقا لموقع فيوتشريزم المعني بالشؤون العلمية.

فقد كان الحقل المغناطيسي للمريخ يحمي الكوكب الأحمر مع توفير دعم للغلاف الجوي (والرطوبة)، ويعتقد علماء ناسا أنه يمكن استعادة هذا الحقل صناعيا.

فوفقا لمدير قسم علوم الكواكب بناسا جيم غرين، فإنه من الممكن جدا في المستقبل أن يتمكن هيكل (أو هياكل) قابل للنفخ من توليد حقل مغناطيسي ثنائي القطب عند مستوى 1 أو 2 تسلا (أو عشرة آلاف إلى عشرين ألف غاوس) كدرع نشطة ضد الرياح الشمسية.

(التسلا هي وحدة لقياس شدة المجال المغناطيسي في النظام الدولي لوحدات القياس)

وأجرى فريق البحث، الذي يعمل على هذه الفكرة، مؤخرا محاكاة مع غلافهم المغناطيسي الاصطناعي، ووجدوا أن درعهم ثنائية القطب ستكون قادرة على الحماية ضد الرياح الشمسية والمساعدة في تحقيق التوازن في الغلاف الجوي للمريخ. ولأن الدرع ستعمل كحقل مغناطيسي اصطناعي فإن الغلاف الجوي سيستمر في الواقع باكتساب السُمْك بمرور الوقت.

قد تكون هذه الفكرة مجرد نقطة انطلاق أخرى في سلسلة طويلة من أفكار ترويض المريخ، لكن هذا الحل يحمل إمكانية ملموسة.

ولأنه يمكن أن يساعد في خلق جو أفضل بمرور الوقت، ويمكن محاكاته بالفعل داخل المختبر، فإنه من المحتمل أن يبدأ مستقبل ترويض المريخ بالمغناطيس.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

The International Space Station Expedition 45 crew gathers inside the Destiny laboratory to celebrate the 15th anniversary of continuous human presence aboard the International Space Station, November 2, 2015. Front row: Japanese astronaut Kimiya Yui (left) and NASA astronauts Scott Kelly (middle) and Kjell Lindgren. Back row: Russian cosmonauts Sergey Volkov (left), Oleg Kononenko (middle) and Mikhail Kornienko (right). REUTERS/NASA/Handout ATTENTION EDITORS - FOR E

كانت عملية إنزال المسبار الأخير على سطح المريخ سلسة مقارنة بالمسابير التي سبقته، لكن إرسال بشر إلى هناك مسألة أخرى. فما تلك الصعوبات التي سيواجهها الرواد بطريق وصولهم إليه.

Published On 6/12/2018
NASA's Curiosity Mars rover is seen at the site from which it reached down to drill into a rock target called 'Buckskin' on lower Mount Sharp in this low-angle self-portrait taken August 5, 2015 and released August 19, 2015. The selfie combines several component images taken by Curiosity's Mars Hand Lens Imager (MAHLI) during the 1,065th Martian day, or sol, of the rover's work on Mars, according to a NASA news release. REUTERS/NASA/JPL-Caltech/MSSS/Handout THIS

إذا أراد الإنسان استيطان المريخ في يوم ما فليس أمامه حل سوى زراعة المحاصيل على سطحه، وتحقيق ذلك ليس بالأمر اليسير، لكنه إن تم فسيعود بفوائد كثيرة على سكان الأرض.

Published On 1/8/2018
المزيد من علوم
الأكثر قراءة