زيادة معدل اصطدام الكويكبات بالأرض والقمر

محمد الحداد

كشف باحثون في دراسة جديدة، ارتفاع عدد الكويكبات التي اصطدمت بالأرض والقمر خلال 290 مليون سنة الأخيرة من عمر الأرض. وتشير الدراسة التي نشرت نتائجها في دورية "ساينس"، إلى أنه بإمكاننا أن نعرف الكثير عن تاريخ الأرض من خلال دراسة القمر، لأن كلا الجسمين قد تعرض للاصطدامات بالنسب نفسها مع مرور الوقت.

وتقول الدراسة إن معدل تكوين فوهة البركان الكبيرة على سطح القمر كان أعلى بنحو مرتين إلى ثلاث مرات خلال 290 مليون سنة الماضية مقارنة بما كان عليه خلال 700 مليون سنة السابقة.

سبب هذه القفزة في معدل الاصطدامات غير معروف. ووفق الدراسة فإن مثل هذه الأحداث يمكن أن تخلق حطاما يخترق النظام الشمسي الداخلي.

تحتوي الأرض على فوهات أقل من أي جسم آخر ضمن النظام الشمسي. ويفترض الكثير من العلماء أن الفوهات الأولى الموجودة في الأرض بسبب اصطدام الكويكبات ربما تكون قد تعرضت للنحت بسبب الرياح والعواصف والعمليات الجيولوجية، وعمليات مختلفة غير موجودة على القمر، مما يجعل فوهاته في أمان أكبر من تلك التي على الأرض.

استغرق إعداد الدراسة عامين، في حين جرت معالجة البيانات والصور على مدار خمسة أعوام أخرى، وفق تصريح للجزيرة نت من توماس جيرنون الأستاذ المشارك بكلية علوم الأرض والمحيطات في جامعة ساوثمبتون والباحث المشارك في الدراسة.

‪تأثير الكويكبات لعب دورا كبيرا في كثير من التغيرات التي شهدتها الأرض‬ (رويترز)‪تأثير الكويكبات لعب دورا كبيرا في كثير من التغيرات التي شهدتها الأرض‬ (رويترز)

ويوضح أن تأثير الكويكبات لعب دورا كبيرا في كثير من التغيرات التي شهدتها الأرض ومن بينها انقراض الديناصورات التي ظهرت على الأرض قبل 230 مليون سنة قبل أن تنقرض قبل حوالي 66 مليون سنة.

الجديد في هذه الدراسة
باستخدام الصور والبيانات الحرارية التي يتم جمعها من خلال مستكشف القمر المداري "أل آر أو" (LRO) التابع لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، تمكن فريق دولي ضم باحثين من "معهد بحوث جنوب غرب" في الولايات المتحدة، وجامعة تورونتو في كندا، وجامعة ساوثهامبتون في المملكة المتحدة، وآخرون، من تقدير أعمار الفوهات الكبيرة على سطح القمر بأقل من مليار سنة. 

ومكن جهاز قياس الإشعاع "ديفينر" العلماء من قياس درجة الإشعاع على سطح القمر، ومعدل تفتت الصخور، ومع تفتت هذه الصخور إلى تربة كشف الباحثون العلاقة بين كمية الصخور الكبيرة حول الحفرة وعمرها.

وقارن الباحثون أعمار الفوهات القمرية بنظيراتها على الأرض، ليكتشفوا أن معدل اصطدام الكويكبات بالأرض والقمر قد زاد بمعدل يتراوح بين الضعف وثلاثة أضعاف خلال 290 مليون سنة الأخيرة.

وتغير الدراسة الكثير من المعتقدات التي كانت لدى الباحثين في هذا المجال، فلعقود من الزمن حاول العلماء فهم الكويكبات التي ضربت الأرض عن طريق دراسة الفوهات الصدامية بعناية، بالإضافة إلى دراسة طبيعة الصخور الموجودة حول الفوهات.

ووفق نتائج الدراسة، فإن الحُفر الأحدث تميل إلى أن تكون مغطاة أكثر من نظيرتها الأقدم عمرا، وأرجع الباحثون هذا إلى صدمة كويكبية عمرها مئات الملايين من السنين تخللتها زخات من المطر المستمر من النيازك الصغيرة.

وعندما قارن الباحثون أعمار وأعداد الفوهات على القمر بتلك التي على الأرض، اكتشفوا أنها متشابهة جدا، وهو ما يعارض الفرضية القديمة التي تقول إن الأرض قد فقدت الكثير من الفوهات نتيجة العمليات الجيولوجية السطحية. أما قلة أعداد الحفر على الأرض فلا يرجع إلى عمليات التعرية، وإنما لأن معدل اصطدام الكويكبات بالأرض كان أقل قبل 290 مليون سنة.

لعقود من الزمن حاول العلماء فهم الكويكبات التي ضربت الأرض عن طريق دراسة الفوهات الصدامية (مواقع التواصل)لعقود من الزمن حاول العلماء فهم الكويكبات التي ضربت الأرض عن طريق دراسة الفوهات الصدامية (مواقع التواصل)

التحدي أمام العلماء
ويوضح جيرنون للجزيرة نت أنه يمكننا استخدام سجل فوهة القمر لفهم تاريخ عمليات التعرية على الأرض. و"الغريب أنه لا توجد تقريبا أي حفر على الأرض مضى عليها أكثر من 650 مليون سنة".

فقد اختفت مع الفترة التي يعتقد أن الأرض تعرضت فيها للأحداث الجليدية حين غطى الجليد الأرض بالكامل قبل 700 مليون سنة، وهو ما يعرف بـ"كرة الثلج"، كما يقول جيرنون.

ويقول ويليام بوتكي الباحث المشارك في الدراسة من مركز أبحاث "جنوب الغرب" في كولورادو، في تصريح للجزيرة نت "تؤرخ طريقتنا الجديدة للحفر القمرية من خلال وفرة الصخور حولها. وتحتوي مركبة استكشاف القمر المدارية على أداة يمكنها الإحساس بدرجة حرارة جميع التضاريس على سطح القمر".

ويضيف بوتكي أنه تبين من الدراسة أن الصخور تحافظ على حرارتها أفضل في الليل في تربة القمر، وأن الفوهات الأصغر عمرا محاطة بالصخور والفتات الصخري.

وبالاستعانة بأعمار بعض الفوهات التي جلبها رواد فضاء "أبوللو"، وكمقياس لوفرة تلك الفوهات الصخرية، توصلنا إلى أعمار الفوهات القمرية التي تقل عن مليار سنة.

ويعتقد العلماء أن تأثيرات مشابهة لما حدث على الأرض والقمر يمكن أن تكون كواكب أخرى قد تعرضت له، مثل عطارد والزهرة والمريخ. و"ربما تكون هناك حاجة لبعثات مستقبلية للمساعدة في إثبات هذه الفكرة"، يقول بوتكي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

A undated handout image showing an artist's impression of the unique object C/2014 S3 (PANSTARRS) asteroid. Observations with ESO's Very Large Telescope, and the Canada France Hawai'i Telescope, show that this is the first object to be discovered that is on a long-period cometary orbit, but that has the characteristics of a pristine inner Solar System asteroid. It may provide important clues about how the Solar System formed. Because the object has spent most of it

ينطلق في الثلاثين من يونيو/حزيران المقبل اليوم العالمي للكويكبات الذي يطمح الباحثون في استغلاله للفت الأنظار إلى الأخطار القادمة من الكويكبات التي قد تسقط على الأرض وتهدد الحياة عليها.

Published On 15/2/2017
385446 03: FILE PHOTO: A mosaic image of asteroid Eros at it's north pole, taken by the robotic NEAR Shoemaker space probe February 14, 2000 immediately after the spacecraft's insertion into orbit. After a year of circling and taking pictures, NEAR will touch down on asteroid Eros February 12, 2001, to capture surface details, which will be the first time any craft has tried to land on a tumbling space rock. (Photo Courtesy of NASA/Newsmakers)

كشفت ناسا عن خطتها لحماية الأرض من الكويكبات التي يمكن أن تضرب الأرض وتقضي على قارات بأكملها، وشارك في وضع الخطة عدد من أهم الهيئات الأميركية، ومن ضمنها البيت الأبيض.

Published On 22/6/2018
This artist’s impression shows the first interstellar asteroid, `Oumuamua as it passes through the solar system after its discovery in October 2017. European Southern Obervatory/M. Kornmesser/Handout via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY

تحتوي الأجرام السماوية على عناصر أرضية نادرة وخامات ثمينة ضرورية لصناعة التقنيات العالية، وفي ظل ندرة وارتفاع أسعار تلك المعادن على الأرض، فإن الشركات تسعى للتنقيب عنها بالفضاء.

Published On 9/11/2018
المزيد من علوم
الأكثر قراءة