5 خرافات حول تغير المناخ

حرارة الأرض ارتفعت بشكل أسرع من أي وقت مضى (بيكسابي)
حرارة الأرض ارتفعت بشكل أسرع من أي وقت مضى (بيكسابي)

ظهرت العديد من الشائعات والمغالطات حول تغير المناخ، على غرار تلقي علماء المناخ أموالا من أجل تقديم تقارير مزيفة، والادعاء بأن تغير المناخ ليس سوى أمر روتيني يحدث ضمن دورة طبيعية.

ولكن الحقيقة ليست كذلك، إذ إن تقييم المناخ الوطني الرابع في الولايات المتحدة الذي أشرفت عليه 13 وكالة فدرالية وأكثر من 350 عالما، كان واضحا للغاية. فقد ارتفعت حرارة الأرض بشكل أسرع من أي وقت مضى، ويعد البشر المسؤولين عن ذلك.

ومع ذلك لا يزال الكثير من الأشخاص يؤمنون بعدد من الخرافات ويساهمون في نشرها.

وهنا نقدم لك خمس خرافات متداولة عن تغير المناخ لطالما سمعت عنها، وذلك وفقا لمقال للكاتبة كاثارين هايهو في واشنطن بوست:

الخرافة 1: علماء المناخ يشاركون في كتابة التقييم فقط من أجل الحصول على المال
بعض الأشخاص يعتقدون أن علماء المناخ يشاركون في كتابة هذا التقييم فقط من أجل الحصول على المال. فعند إصدار المجلد الثاني من تقييم المناخ الوطني يوم 23 نوفمبر/تشرين الثاني، أخبر العضو الجمهوري السابق في مجلس الشيوخ عن بنسلفانيا ريك سانتورم شبكة "سي أن أن" أن "علماء المناخ يدفعهم المال الذي يتلقونه".

وبصفتها أحد مؤلفي هذا التقرير، قالت الكاتبة كاثارين هايهو إنها لم تحصل على أي مال مقابل كتابة هذه التقارير، مشيرة إلى أن علماء المناخ لطالما يواجهون اتهامات باطلة بالفساد.

أكثر من 97% من علماء المناخ يتفقون على أن هذه الظاهرة تحدث فعلا وأن الإنسان هو المتسبب في ذلك (بيكسابي)

الخرافة 2: تغير المناخ ظاهرة سبق أن حدثت من قبل وهي أمر روتيني يحدث ضمن دورة طبيعية
خلال الخريف الماضي، عندما تم إصدار المجلد الأول من التقييم الوطني للمناخ، أفاد راج شاه، وهو المتحدث باسم البيت الأبيض، بأن "المناخ قد تغيّر ودائما ما سيتغيّر". كما أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد تبنى أيضا هذا الموقف، مدعيا أن المناخ "سيتغيّر مرة أخرى".

وهذه الفكرة شائعة للغاية لدى الأشخاص الذين يعتقدون أن تغيّر المناخ يعدّ أمرا طبيعيا، فنحن كنا نعيش من قبل في عصور جليدية وفترات دافئة، وبالتالي يعتبر تغير المناخ أمرا طبيعيا للغاية في دورة حياة كوكب الأرض.

من جهة أخرى، تعدّ الدورات المدارية للأرض السبب وراء العصور الجليدية والفترات الدافئة التي تتخللها. ووفقًا لتلك الدورات، فإن الحدث التالي على تقويمنا الجيولوجي سيكون عصرا جليديا آخر، عوضا عن المزيد من الاحتباس الحراري، ولذلك فإنه وفقا للدورات يجب أن نتوجه نحو عصر جليدي، أما الاحتباس الحراري فهذا حدث يدل على أن الدورة تسير بشكل خاطئ.

الخرافة 3: علماء المناخ يختلفون فيما بينهم بشأن ظاهرة الاحتباس الحراري
هناك من يدعي أن علماء المناخ يختلفون فيما بينهم بشأن ظاهرة الاحتباس الحراري وما إذا كانت هذه الظاهرة تحدث حقا في الوقت الراهن.

وفي الحقيقة، تعد هذه الفكرة خاطئة تماما، إذ إن أكثر من 97% من علماء المناخ يتفقون على أن هذه الظاهرة تحدث فعلا، وأن الإنسان هو المتسبب في ذلك.

وأصدرت العديد من الجمعيات العلمية في الولايات المتحدة، من بينها الاتحاد الجيوفيزيائي الأميركي والجمعية الطبية الأميركية، بيانات رسمية بشأن تغير المناخ. فضلا عن ذلك، بدأ علماء الولايات المتحدة، منذ 50 سنة، يحذّرون من مخاطر تغير المناخ.

تغير المناخ يشكل تهديدا مضاعفا على صحتنا واقتصادنا وسواحلنا (بيكسابي)

الخرافة 4: تغير المناخ لن يؤثر على الإنسان
بعض الأشخاص يظنون أن تغير المناخ لن يؤثر على البشر. وتبيّن استطلاعات الرأي العام التي أجراها برنامج "ييل" حول الاتصال بتغير المناخ أن 70% من البالغين الأميركيين يصدقون حدوث ظاهرة الاحتباس الحراري، في حين أن 40% فقط ممن شملهم الاستطلاع يعتقدون أن تغير المناخ سيضر بهم.

وفي الواقع، يشكل تغير المناخ تهديدا مضاعفا على صحتنا واقتصادنا وسواحلنا. فقد يزيد تغير المناخ من درجة حرارة الأرض، ومن إمكانية وقوع كوارث طبيعية على غرار الأعاصير والزلازل.

الخرافة 5: الطقس البارد خلال فصل الشتاء دليل على عدم وجود ظاهرة الاحتباس الحراري
الطقس البارد خلال فصل الشتاء بالنسبة للبعض هو دليل على عدم وجود ظاهرة الاحتباس الحراري. لكن الطقس البارد لا يدحض البيانات التي تظهر أن درجة حرارة الكوكب قد تجاوزت المقاييس الزمنية للمناخ. وسواء كان هناك احتباس حراري أم لا، فإنه ستكون هناك فترات باردة لا سيما في فصل الشتاء.

المصدر : واشنطن بوست