ناسا: زحل يفقد حلقاته

One of the last looks at Saturn and its main rings as captured by Cassini. When the spacecraft arrived at Saturn in 2004, the planet's northern hemisphere, seen here at top, was in darkness in winter. Now at journey's end, the entire north pole is bathed in sunlight of summer. Images taken October 28, 2016 and released September 11, 2017. NASA/JPL-Caltech/Space Science Institute/Handout via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY
حلقات زحل تتألف في الغالب من قطع من الجليد والصخور وهي تمطر بغزارة على الكوكب (رويترز)

يتميز كوكب زحل بحلقاته الرائعة المحيطة به والتي تعد أكبر وأنصع حلقات في نظامنا الشمسي، فهي تمتد على مسافة 280 ألف كيلومتر من الكوكب، وهو عرض يكفي ليتسع ست كرات أرضية بصف واحد. لكن زحل لن يظل بهذا الجمال، حيث تعتقد ناسا أن حلقاته ستزول.

وتقول ناسا في ورقة بحثية جديدة إن زحل يفقد حلقاته بشكل أسرع مما توقع العلماء من قبل، وذلك بعد تحليل بيانات جديدة من مركبة الفضاء السابقة كاسيني التي أنهت حياتها غوصا في الكوكب سنة 2017.

فحاليا، تمطر تلك الحلقات عشرة آلاف كيلوغرام في الثانية من المطر على زحل، وهي سرعة تكفي لملء حوض سباحة أولمبي في نصف ساعة فقط.

وتتألف حلقات زحل في الغالب من قطع من الجليد والصخور، وهي تتعرض لقصف مستمر سواء من الأشعة فوق البنفسجية من الشمس أو غيرها من النيازك الصغيرة، وعندما تحدث هذه الاصطدامات تتبخر الجسيمات الجليدية، وتشكل جزيئات ماء مشحونة تتفاعل مع المجال المغناطيسي لكوكب زحل، وفي نهاية المطاف تسقط نحو الكوكب وتحترق في غلافه الجوي.

ويعرف العلماء عن أمطار حلقات زحل منذ الثمانينيات عندما لاحظت بعثة فوياجر التابعة لناسا لأول مرة حزم غامضة مظلمة تبين أنها مطر حلقات علق في المجال المغناطيسي لزحل. وفي ذلك الوقت قدر الباحثون أن الحلقات ستُستنزف بالكامل خلال 300 مليون سنة.

لكن أرصادا أجرتها كاسيني التابعة لناسا قدمت تشخيصا أكثر قتامة. فقبل نهاية خدمتها تمكنت المركبة من إلقاء نظرة أفضل على كمية الأمطار الغزيرة على خط استواء زحل واكتشفت أنها تمطر بغزارة أكثر مما كان يُعتقد سابقا. ومع هذه الأرصاد الأكثر وضوحا حَسَب العلماء أن الحلقات لم يتبق أمامها سوى مئة مليون سنة قبل أن تختفي.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

Saturn's ocean-bearing moon Enceladus taken in visible light with the Cassini spacecraft narrow-angle camera on Nov. 27, 2016. NASA/JPL-Caltech/Space Science Institute/Handout via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. EDITORIAL USE ONLY.

قال باحثون إنه تم اكتشاف جزيئات عضوية مركبة منشأها القمر إنسيلادوس، وهو أحد أقمار كوكب زحل، مما يعزز احتمالات وجود حياة عليه، ونشرت نتائج البحث في دورية “نيتشر”.

Published On 28/6/2018
المزيد من علوم
الأكثر قراءة