الباحث التونسي المولهي: جائزة أوريكا تسهم في نشر الثقافة العلمية

الشاب التونسي أمجد المولهي (يسار) حصل على جائزة أوريكا الدولية لفئة الشباب لمساهمته الفاعلة في نشر الثقافة العلمية (الجزيرة)
الشاب التونسي أمجد المولهي (يسار) حصل على جائزة أوريكا الدولية لفئة الشباب لمساهمته الفاعلة في نشر الثقافة العلمية (الجزيرة)

روضة السالمي-تونس

أنشأت مدينة العلوم في تونس النسخة العربية من جائزة أوريكا (Eurêka) عام 2017 تكريما لأعمال الباحثين والمختصين في مجالي التعليم ونشر الثقافة العلميّة في حوض البحر الأبيض المتوسط، وتكريما أيضا للأشخاص الناشطين في مجال الثقافة العلمية الذين يعملون في اتصال مباشر مع المواطنين لتبسيط العلوم.

وقد حصل الشاب التونسي أمجد المولهي على جائزة أوريكا الدولية لفئة الشباب لمساهمته الفاعلة في نشر الثقافة العلمية في تونس في مجال التصوير الفلكي.

وعن حصوله على هذه الجائزة، وأهمية هذه الجوائز في تشجيع الشباب العربي ونشر الثقافة العلمية، أجرت معه الجزيرة نت هذا الحوار:

هل تسمح بأن تعرّف بنفسك للجمهور؟

اسمي أمجد المولهي (29 عاما)، طالب دكتوراه ومدرّس مختص في الإلكترونيك والآلية، وأقوم ببحوثي في كلية العلوم بتونس والمعهد العالي للتطبيقات الإلكترونية بفرنسا، وأنا فلكي هاوٍ ومصور فلكي، أنشط مع الجمعية التونسية لعلوم الفلك وعدد من الجمعيات الأخرى.

 ما هي جائزة أوريكا؟

جائزة أوريكا هي جائزة عالمية تمنح للمتميزين والمتفوقين في مجال نشر الثقافة العلمية، وهذه السنة كنت من بين المحظوظين حيث تمت تزكيتي للفوز بها عن بلدان جنوب حوض البحر المتوسط، وكنت ثاني تونسي يشارك في هذه الدورة التي رافقتني فيها الأستاذة آمال قعيد المختصة في العلوم البيولوجية.

المولهي: التشارك المعرفي والعلمي أمر ضروري فمن دونه لا يمكننا التقدم (الجزيرة)

ما هي الأعمال التي رشحتك للمشاركة والفوز بهذه الجائزة؟

لقد قمت على امتداد العشر سنوات الأخيرة بالعديد من الأنشطة الخاصة بالجمعية التونسية لعلم الفلك، ولعلّ أبرزها تنظيم أكثر من 1250 نشاطا لفائدة جميع الشرائح العمرية في جميع الولايات التونسية من أجل نشر الثقافة العلمية الفلكية.

وشاركت مؤطرا علميا في العديد من الفعاليات التي قدمتها الجمعية التونسية لعلم الفلك ومدينة العلوم بتونس.

وشاركت في مبادرة نظمتها اليونسكو للتعلّم الفاعل في البصريات والتصوير الفلكي، كما ساهمت في تنظيم تظاهرة ناسا للتحدي العربي (NASA Arab-Challenge).

ما أهمية تبادل المعارف العلمية والخبرات التي تصاحب هذا النوع من الجوائز؟

التشارك المعرفي والعلمي أمر ضروري، فمن دون ذلك لا يمكننا التقدم، فيجب على الباحث ألا يعمل في مخبره بمعزل عما يحدث حوله، وإنما يجب التعريف بمخابر الأبحاث في مختلف أنحاء العالم وتشبيكها حتى يتيسّر التبادل العلمي والتقدم البحثي.

ما رأيك في دور وسائل التواصل الاجتماعي في تقريب نتائج البحث؟

وسائل التواصل الاجتماعي مهمة جدا، إذ يمكن استعمالها في نشر الثقافة العلمية، وشخصيا استفدت كثيرا من منصات التواصل الاجتماعي، فقد تمكنت من نشر العديد من الصور الفلكية التي تداولتها مواقع علمية عدة وأكسبتني شهرة في هذا المجال، كما نشرت مقالات فلكية عديدة بالتعاون مع أعضاء الجمعية التونسية لعلم الفلك للتعريف بعلم الفلك والتصوير الفلكي ونشر الثقافة العلمية.

بماذا تنصح الشباب اليوم؟

أنصحهم بالمثابرة ومواصلة السير قدما نحو تحقيق أهدافهم، ومن كانت لديه فكرة أو مبادرة تنفع المجتمع عليه أن يعمل على بلورتها وتنظيم وقته ليشتغل عليها أكثر وسيتمكن من تحقيق أهدافه بالمثابرة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلنت الجهة المانحة لجوائز نوبل فوز الأميركيين جورج سميث وفرنسيس أرنولد والبريطاني جريجوري وينتر بجائزة نوبل للكيمياء عن بحثهم الذي يستخدم أسلوب التطور الموجه لإنتاج إنزيمات لكيميائيات وعقاقير جديدة.

ستيفن هوكينغ عالم الفيزياء الذي ألهم الكثيرين عن الكون والثقوب السوداء ومكتشف “إشعاعات هوكينغ” وصاحب كتاب “تاريخ موجز للزمن” الذي بسط علما معقدا لعامة الناس، لم ينل جائزة نوبل، لماذا؟

المزيد من علوم
الأكثر قراءة