عزروه ونصروه.. النظام المصري يُسكت أبواقه

من اليمين جابر القرموطي ولميس الحديدي وتامر أمين وتامر عبد المنعم.. إعلاميون أوقفهم النظام المصري
من اليمين جابر القرموطي ولميس الحديدي وتامر أمين وتامر عبد المنعم.. إعلاميون أوقفهم النظام المصري

عبد الرحمن أبو العُلا-الجزيرة نت

إغلاق قنوات وتوقف برامج ورحيل إعلاميين.. هكذا تتسارع التغيرات في المشهد الإعلامي المصري بعد إبداء الرئيس عبد الفتاح السيسي استياءه من برامج "التوك شو". فما الذي يحدث في مصر؟
 
بلا سابق إنذار غابت الإعلامية الشهيرة لميس الحديدي عن قناة "سي بي سي" رغم تنويهها باستئناف برنامجها "هنا العاصمة" بعد إجازة استمرت شهرين.
 
وكانت الحديدي قد كتبت على صفحتها بموقع تويتر قبل أيام "وخلصت الإجازة، راجعين للشغل تاني. هنا العاصمة التاسعة مساء السبت القادم 1 سبتمبر بإذن الله". وهو ما لم يحدث حتى الآن.

ونقل موقع "مدى مصر" عن أحد العاملين بالقناة قوله إن الحديدي تواجدت بالفعل في القناة، وعملت مع فريقها على التجهيز للحلقة، قبل أن يتلقى فريق البرنامج اتصالا من إدارة القناة لإبلاغهم بأن الحديدي لن تُقدّم الحلقة، وبأن ريهام إبراهيم المذيعة بالقناة نفسها ستظهر بدلا منها.

وأضاف الموقع أن عدم تقديم الحديدي لبرنامجها جاء على خلفية تعثر مفاوضات لا تزال مستمرة تهدف لإقناعها بالانتقال إلى شاشة "أون تي في" التابعة لشركة "إعلام المصريين"، التي يملكها جهاز المخابرات العامة.

اللافت أن لميس الحديدي هي الإعلامية الأكثر قربا من النظام والأشد دفاعا عنه، وهي التي اختار السيسي أن يظهر معها بصحبة الإعلامي إبراهيم عيسى في أول إطلالة إعلامية له بعد أن خلع بزته العسكرية وأعلن الترشح لرئاسة مصر بعد شهور من قيامه بانقلاب عسكري على الرئيس المنتخب محمد مرسي في يوليو/تموز 2013.

المفارقة الأخرى أن إبراهيم عيسى اضطر إلى الرحيل عن القنوات المصرية بأسرها بعد تعرضه لضغوط، وانتقل إلى قناة "الحرة" الأميركية ليقدّم برنامج "مختلف عليه" الذي يناقش أمورا بعيدة في الغالب عن الشأن السياسي.

ومما يوحي بأن توقف برنامج الحديدي ليس عارضا ما نشرته صحيفة "روز اليوسف" المقربة أيضا من النظام اليوم الاثنين تحت عنوان "اعتزال لميس الحديدي" لكاتب يوقع باسم "رشدي أباظة".

وامتلأ المقال بهجوم عنيف على الحديدي على شاكلة أنها "سيدة ليست مثيرة للجدل.. متواضعة مهنيا.. مثيرة للشفقة.. تبحث عن أرض جديدة.. فقدت سماءها وتوازنها.. لم تعد مجدية.. أصابها الموت السريري.. صارت دميمة مهنيا وسياسيا.. دخلت غرفة الإنعاش..".

لميس الحديدي سبق أن حاورت السيسي على شاشة "سي بي سي" (رويترز)

ليست الأولى
ولم يكن "الانقلاب" على الحديدي هو الأول، فقد سبق أن أعلن الإعلامي جابر القرموطي رحيله عن قناة "النهار" وتوقف برنامجه "مانشيت". كما غادر تامر أمين قناة "الحياة" بعد أن توقف عن تقديم برنامجه "الحياة اليوم".

أما المذيع تامر عبد المنعم فأبدى في مقطع مصور أسفه على الطريقة التي غادر بها قناة "العاصمة"، كما أعرب عن غضبه من إيقاف بث برنامجه وبرامج عدد من الإعلاميين.

بينما تشير أنباء عن توقف برنامج "العاشرة مساء" الذي يقدمه وائل الإبراشي بعد عرض حلقات مسجلة منه.

وقبل نحو شهر أعلنت قناة "أون تي في لايف" الإخبارية توقفها عن البث بشكل مفاجئ.

وسبق للسيسي أن أبدى استياءه من برامج "التوك شو"، منتقدا تعددها وطول فترة بثها. وذكرت تقارير إعلامية أن النظام المصري يسعى للاكتفاء بشبكتين رئيسيتين مملوكتين لأجهزة الأمن، هما "أون تي في" بمجال الرياضة وبرامج "التوك شو"، و"دي أم سي" في مجال الأخبار.

المصدر : الجزيرة