السيسي ومتلازمة القسم.. أن تحلف أكثر

وكانت بداية السيسي مع القسم ما قاله في خطابه بُعيد الانقلاب العسكري في يوليو/تموز 2013: "مرسى خد السلم معاه فوق أقسم بالله تاني".

وفي 18 أغسطس/آب 2013، قال السيسي "أقسم بالله لم يتم التنسيق خارجيا مع أي دولة على أي أمر، ولم ننسق ولم نتعاون ولم نستأذن أي أحد". رغم تأكيده في حوار مع صحيفة واشنطن بوست قبل ذلك بأيام أن "أميركا لم تكن بعيدة عما يجري هنا، وكنا حريصين على أن نمد مسؤوليهم بإحاطات كافية حول الوضع الراهن، ومنذ شهور أخبرتهم بأن هناك مشكلة كبيرة بمصر، وطلبت دعمهم ومشورتهم ونصيحتهم كشريك إستراتيجي وحليف لنا".

ومن أشهر المواقف التي أقسم فيها السيسي قوله في 17 ديسمبر/كانون الأول 2013 أنه لن يترشح للرئاسة ولا يطمع في السلطة، وقال حينها "أقسمت بالله، إننا مالناش طمع وهاتشوفوا، مالناش طمع بأي حاجة، غير إننا نشوف بلدنا أد الدنيا، إحنا لا بنغدر ولا بنخون ولا بنتآمر".

وبعد اعتلائه سدة الرئاسة في يونيو/حزيران 2014، أقسم السيسي قائلا "والله العظيم، أنا مش هسيب البلد دية".

وفي الأول من يوليو/تموز 2014، دعا السيسي للتبرع لصندوق "تحيا مصر"، وقال "أقسم بالله لو معايا مئة مليار دولار لأديهملك يا مصر من غير تفكير".

وفي 19 سبتمبر/أيلول 2014، أقسم السيسي للمصريين: "اشتغلوا معايا وحاسبوني بعد سنتين، وأقسم بالله ثلاثة لو رأيتم من هو أفضل مني سأترك الكرسي فورا".

وكثيرا ما أطلق المصريون على المشروعات التي يُعلن عنها النظام المصري مصطلح "الفنكوش"، وردا على ذلك -في ما يبدو- أكد السيسي في 16 أغسطس/آب 2015 أن المشروعات التي تنجزها مصر هي مشروعات حقيقية، وأقسم: "والله نحن لا نبيع الوهم للناس أبدا".

تهديد ووعيد
وفي ما اعتبر تهديدا مباشرا للمتطلعين لمنصب الرئاسة في مصر، قال السيسي بنبرة حادة في 24 فبراير/شباط 2016: "أقسم بالله اللي هيقرب للبلد بسوء هشيله من على وش الأرض".

وخلال افتتاح مشروع الاستزراع السمكي بمحافظة الإسماعيلية، في الثاني من ديسمبر/كانون الأول 2016، قال السيسي: "أنا مستعد أتحاسب، والله العظيم أنا مستعد أتحاسب".

وبعدها بأيام في السابع من ديسمبر/كانون الأول 2016، قال السيسي: "والله العظيم أنا لم أحابِ أحدا ولا حتى أبنائي في شغلهم".

وقبل أشهر من إعلانه الترشح لولاية رئاسية ثانية، قال السيسي أمام المؤتمر الثالث للشباب في 25 أبريل/نيسان 2017: "قسما بالله العظيم.. قسما بالله العظيم.. قسما بالله العظيم.. لو المصريين ما عايزني ماهقعد ثانية في المكان ده".

ووعد السيسي المصريين بمستقبل أفضل، قائلا في 17 مايو/أيار 2017: "أقسم بالله سنحقق ما يفوق خيال المصريين.. إذا صبروا".

وقبل أيام من انتخابات 2018، وبعد أن أقصى النظام جميع المرشحين الذين قد يشكل ترشحهم خطورة، أقسم السيسي قائلا: "والله العظيم أنا كنت أتمنى أن يكون موجود معانا واحد واتنين وتلاتة وعشرة من أفاضل الناس وتختاروا زي ما أنتم عايزين".

ويبدو أن السيسي -الذي يعشق القسم- أراد أن ينقل العدوى لرئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد أثناء زيارته للقاهرة في العاشر من يونيو/حزيران 2018، مخاطبا إياه في مؤتمر صحفي: "قل والله لن نقوم بأي ضرر بالمياه في مصر". واستجاب آبي أحمد مكررا القسم.

وأخيرا، فاجأ السيسي قبل أيام متابعي خطاباته، وأقسم بالله على أنه مستعد للاستغناء عن وجبات الأكل والاكتفاء بوجبة واحدة طول عمره، وخاطب السيسي الحاضرين بقوله: إن مئة مليون مصري يحتاجون لمتطلبات بينها التعليم، وأضاف "ده ما بيتحققش بالأكل والشرب"، مضيفا "قسما بالله لو كان الموضوع وجبة واحدة في اليوم لبناء أمة، أقسم بالله لأقعد بقية عمري آكل وجبة واحدة".

وتعليقا على أحد أيمان السيسي، كتب الناشط السياسي والأكاديمي حازم حسني على تويتر: "أقسم #السيسي اليوم بالله ثلاثاً أن قرار #مصر في عهده مستقل 100%.. معلوماتي المتواضعة تقول إن #الولايات_المتحدة_الأمريكية نفسها ليست مستقلة في قراراتها بنسبة 100%.. عندما يبالغ أي شخص فاعلم أنه يظهر غير الحقيقة، ويكشف بمبالغاته عكس ما يقول".

ورد عليه آنذاك الناشط السياسي المعتقل حاليا حازم عبد العظيم: "وسهولة الحلفان والقسم.. حتى أكبر مؤيديه أصبحوا على يقين أنه هجاص ولا يعني ما يقول".

بينما غرد أحد النشطاء قائلا: "يقول المثل الشعبي: قالوا للكذاب احلف، قال: جاء الفرج، كلما زاد كذب المرء احتاج للحلف".

وهو ما أكده مغرد آخر بالقول: "عندما يبالغ أي شخص فاعلم أنه يظهر غير الحقيقة". وسخر مغرد من عشق السيسي للقسم، قائلا: "الرئيس الذي دخل موسوعة غينيس في الحلفان".

علم النفس يتحدث
ويرى اختصاصيون في علم النفس أن كثرة القسم مع الارتباك الظاهر في لغة الجسد تشير غالبا إلى الكذب.

ومن مظاهر لغة الجسد المرتبكة، الكتفان المشدودتان، واحمرار الوجه، والنظرات غير المباشرة التي تتنقل في جميع الاتجاهات، فضلا عن التردد خلال الكلام.

بينما رأت أستاذة علم النفس بجامعة الأزهر هناء أبو شهدة -في تصريحات صحفية سابقة- أن كثرة حلفان الرئيس عبد الفتاح السيسي في خطاباته الرئاسية دلالة منه على الصدق والتأكيد.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة