"دخان" مصانع العصير يحرك الأردن للتحقيق

آلات إنتاج دخان موضوعة بجانب مصنع للعصير بمنطقة أم العمد (مواقع التواصل الاجتماعي)
آلات إنتاج دخان موضوعة بجانب مصنع للعصير بمنطقة أم العمد (مواقع التواصل الاجتماعي)

أيمن فضيلات-عمان

اعتاد الأربعيني مصطفى شريم على شراء الدخان المهرب بمختلف أنواعه وبعلامات تجارية عالمية معروفة، من مجمع حافلات المحطة في العاصمة عمان لقناعته بأن الدخان في الأردن كله "مهرب ومضروب"، وطمعا برخص الثمن.

و"يتموّن" مصطفى يوميا من الدخان المهرب من بسطة خشبية متواضعة تديرها الحاجة ثريا الجابر التي تشتري بدورها الدخان من "تجار كبار" تتوفر لديهم كافة الأصناف وبأسعار أقل من شركات الدخان والمستوردين.

قصة الدخان المهرب في الأردن كشف عنها النائب الأردني مصلح الطراونة قبل أيام خلال مناقشة البيان الوزاري لحكومة عمر الرزاز.

لكن تفاصيل القصة برمتها "ليست دخانا مهربا" فقد تعدت ذلك بإنشاء مصنع لإنتاج الدخان بكافة أنواع التبغ، ومن كافة العلامات التجارية العالمية، وتحت غطاء مصنع للعصائر يبيع منتجاته في الأسواق بطرق غير قانونية.

النائب الطراونة تحدى رئيس الوزراء بأن يفتح ملف "مصنع الدخان" فما كان من الرزاز إلا أن أمر بالتحرك الفوري لإغلاق المصنع ومصادرة موجوداته والإعلان رسميا عن منع سبعة أردنيين من السفر، بينهم مواطن يحمل الجنسية الهولندية.

لكن المفاجأة في القصة أن "صاحب المصنع" استطاع السفر قبل مداهمة المصنع بساعات إلى لبنان، وأُلقي القبض على البقية.

آلات لإنتاج الدخان جرى ضبطها خلال عملية دهم (مواقع التواصل الاجتماعي)

رؤوس كبيرة
النائب الطراونة قال للجزيرة نت إن في المملكة سلسلة مصانع تنتج الدخان بصورة غير قانونية ومخالفة للمواصفات والمقاييس تحت غطاء مصانع عصير أو غيرها وهي متهربة ضريبيا.

وتحدث عن تورط "رؤوس كبيرة" في القضية دون أن يسميها تاركا، الأمر للقضاء للتحقيق في كافة الملفات والوصول إلى "المتورطين الكبار والمتهربين ضريبيا".

الحكومة الأردنية تعهدت في بيان بالتحقيق في القضية، وأكدت أنها لن تتوانى عن محاسبة المتورطين بهذه القضية أينما كانوا وإحالتهم للقضاء.

البيان ذكر أن دائرة الجمارك العامة دهمت أربعة مواقع داخل المنطقة الحرة في الزرقاء، بينها مستودع لمواد أولية لتصنيع الدخان. 

وفي عملية دهم أخرى في الرامة وسط المملكة تبين وجود ثلاث شركات تصنع الدخان، وجرى ضبط تبغ وآلة فرم تبغ وآلات إنتاج دخان وخط تغليف ومواد أولية كورق وفلاتر السجائر.

وفي عملية دهم ثالثة بمنطقة أم العمد (وسط جنوب المملكة) تم ضبط شركة مرخصة لصناعة العصير بينما هي تضم وجود خط إنتاج وتغليف للسجائر وخط طباعة وورق مطبوع بعلامات سجائر عالمية ومحلية.

وضبطت شاحنة في المنطقة الحرة تحمل أجزاء لمصنع دخان، في حين ذكر البيان الجمركي أنها قطع وآليات لجز الأعشاب.

العرموطي دعا إلى إحالة الملف للمدعي العام لهيئة النزاهة ومكافحة الفساد (الجزيرة)

التكييف القانوني
وعن التكييف القانوني للقضية، أشار النائب الأردني ونقيب المحامين السابق صالح العرموطي للجزيرة نت إلى أن الأصل في هذه القضية أن تحال للنيابة العامة للتحقيق فيها ومعرفة كافة المتورطين فيها.

وتابع أن لرئيس الوزراء الحق في إحالتها لمحكمة أمن الدولة على اعتبار أنها جريمة اقتصادية، لكنه أوضح أن المشكلة أن محكمة أمن الدولة "عسكرية خاصة" ولا يتعامل معها الإنتربول الدولي في إحضار المتورطين من خارج المملكة.

وعن إحالة القضية لمحكمة الجمارك، بين العرموطي أن اعتبار ملف مصنع الدخان تهربا ضريبيا تقليل من شأن القضية وتخفيف على المتورطين فيها ومنحهم طوق نجاة لدفع مخالفة تهرب ضريبي وإعفائهم من تبعات باقي القضية.

وختم العرموطي حديثه بضرورة إحالة الملف للمدعي العام لهيئة النزاهة ومكافحة الفساد لمتابعة التحقيق وإدانة كافة المتورطين وإحالتهم للمحاكم المتخصصة.

المصدر : الجزيرة