لؤلؤ قطر يتلألأ في متحف موسكو التاريخي

معرض لؤلؤ قطر جاء ضمن فعاليات عام الثقافة القطرية الروسية (الجزيرة)
معرض لؤلؤ قطر جاء ضمن فعاليات عام الثقافة القطرية الروسية (الجزيرة)

افتكار مانع-موسكو

افتتحت هيئة متاحف قطر معرضها الشهير دوليا "اللؤلؤ.. كنوز من البحار والأنهار" بالعاصمة الروسية موسكو، في إطار مبادرة تهدف إلى تعريف الزائرين على تاريخ صناعة اللؤلؤ في قطر، وتعكس رغبة في الحفاظ على التراث والثقافة القطرية.

ويستعرض المعرض نشأة وتطور صناعة اللؤلؤ منذ استخدام الأساليب القديمة في استخراجه وصناعته إلى الأساليب الحديثة وتجارته والدور الذي لعبه في حياة قطر قبل اكتشاف النفط والغاز، وكيف ساهمت تجارته في نشأة طرق تجارية جديدة ساهمت في اختلاط ثقافات وشعوب المنطقة.

وسيستمر المعرض -الذي يعد جزءا من فعاليات عام الثقافة القطرية الروسية 2018 ويُقام في متحف الدولة التاريخي وسط موسكو- حتى مطلع أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وحضر افتتاح المعرض عدد من كبار الشخصيات الرسمية والثقافية القطرية والروسية يتقدمهم سفير دولة قطر لدى روسيا فهد بن محمد العطية، والرئيس التنفيذي لمتاحف قطر منصور بن إبراهيم آل محمود.

ويضم المعرض 50 قطعة من المجوهرات الثمينة والمشغولات المصنوعة بحرفية شديدة من لآلئ أنهار آسيا الوسطى، إضافة إلى 20 قطعة جديدة لم يُسبق عرضها للجمهور من قبل.

المعرض ضم مجوهرات لم يُسبق عرضها للجمهور من قبل (الجزيرة)

ويتيح المعرض لزواره إمكانية التعرف على مجموعة من أرقى مجوهرات اللؤلؤ في العالم واللآلئ الطبيعية النادرة التي تقتنيها متاحف قطر.

وبدأ المعرض بمجموعة من المجوهرات التي تقدم للزائر لمحة عن التاريخ الطبيعي للؤلؤ وكيفية تكوينه، مسلّطة الضوء على كثير من الحقائق غير المعروفة التي من شأنها أن تدهش الزائرين وتُصحح الكثير من المفاهيم المغلوطة حول اللؤلؤ، ومنها أن اللؤلؤ يتشكّل حول حبات الرمال.

وبالمعرض أيضا مجموعة من اللآلئ الطبيعية التي ينتجها المحار في أنحاء مختلفة من العالم، بعضها نادر كتلك القادمة من الأنهار الأميركية.

المعرض ضم قطعا تروي قصة اللؤلؤ في قطر (الجزيرة)

مجوهرات عريقة
ويواصل المعرض تألقه بعرض قطع تروي قصة اللؤلؤ في قطر، مبرزا أوجه التشابه بين تاريخ صناعة اللؤلؤ في قطر ونظيرتها في روسيا.

ويضم المعرض أيضا مجموعة مذهلة من المجوهرات والمشغولات اليدوية التي تنتمي لبلدان وعصور مختلفة، بداية من تماثيل اللؤلؤ الصغيرة المصنوعة بحرفية بالغة الدقة والتي تعود للقرن السابع عشر، وحتى التحفة الحديثة المعروفة باسم "فروزن" لصانع اللآلئ الفيتنامي سام ثو دونغ.

ومن بين النفائس الأخرى الذي يضمها المعرض، مجوهرات من إبداع دار كارتييه العريقة، وأقراط إليزابيث تايلور المصنوعة من اللؤلؤ الطبيعي من دار بولغاري، وتاج يأسر الألباب اعتمرته أرشيدوقة النمسا ماري فاليري، ودرر أخرى تعود لعصور الممالك الأوروبية وغيرها من العرقيات والقبائل، مثل زينات الرأس والأقراط من منطقة التبت ومشغولات اللؤلؤ من روسيا وآسيا الوسطى.  

يلينا عبرت عن انبهارها بالمجوهرات المعروضة في معرض اللؤلؤ (الجزيرة)

إقبال كبير
وشهد المعرض اقبالا جماهيريا من الروس وزوار موسكو من مختلف الجنسيات حيث تصادف إقامته مع نهائيات كأس العالم.

وعبرت يلينا للجزيرة نت عن إعجابها وانبهارها بالمجوهرات المعروضة ودقة صناعتها، وثمنت عاليا جهود متاحف قطر في التعريف بجانب من جوانب الحياة القطرية مما يساهم بالتقريب بين الشعوب.

أما يفغيني وزوجته سفيتلانا فعبرا عن سرورهما بإقامة المعرض في موسكو وهو ما أتاح لهما مشاهدة مجوهرات اللؤلؤ الحقيقي، والتعرف على تطورات صناعة استخراجه وشغله.

المصدر : الجزيرة