إعصار مكونو يفتك بسقطرى ويعزل مناطقها

أمطار غزيرة هطلت على مدينة حديبو بسقطرى (الجزيرة)
أمطار غزيرة هطلت على مدينة حديبو بسقطرى (الجزيرة)

 الجزيرة نت-خاص

"فجأة، دهمت الفيضانات منزلنا، فاضطرنا إلى النزوح إلى المدرسة"، بهذه الكلمات تحدث مواطن من محافظة أرخبيل سقطرى، مجسدا جزءا من التداعيات القاسية لإعصار مكونو، الذي ألحق خسائر بشرية ومادية لم يعرف حجمها الحقيقي، بعد أن تسببت العاصفة في عزل مناطق الجزيرة بعضها عن بعض.

وفي محاولة للتخفيف والتقليل من آثار الإعصار، تكابد السلطات المحلية هناك بإمكانياتها المحدودة والبسيطة، لمواجهة حدث يفوق قدراتها المتواضعة، في حين اكتفت الحكومة بإعلان الجزيرة محافظة منكوبة، موجهة دعوة للتحالف العربي والمنظمات الدولية لإغاثة وإنقاذ سكانها.

ويعد مكونو ثالث إعصار يضرب سقطرى في الثلاث السنوات الأخيرة التي يشهد معها اليمن حربا مستمرة، ظلت الجزيرة بعيدة عنها لكنها لم تسلم من الأعاصير وصراع النفوذ من قبل أطراف في التحالف العربي.

ويعاني اليمن، الذي يعد من أفقر دول العالم، من أوضاع معيشة صعبة، فاقمت الحرب المستمرة منذ أكثر من ثلاثة أعوام من شدتها على اليمنيين، الأمر الذي يزيد من مضاعفات الآثار الناجمة عن الكوارث الطبيعية في ظل عجز وضعف أدوات وموارد الحكومة.

فقد عدد من السيارات وتحطمت القوارب في الإعصار  

إحصاءات أولية
وقالت غرفة الطوارئ بجزيرة سقطرى لمراسل "الجزيرة نت"، "إن عدد المفقودين حتى فجر الجمعة ارتفع إلى 19 شخصا.

وأوضحت أن عدد النازحين في مركز مديريتي حديبو وقلنسية بلغ 507 أسر موزعين على مركز الإيواء في المدارس والمرافق الحكومية.

وذكرت أن ثلاث سفن غرقت فيما جنحت ستة أخرى، مشيرة إلى أن هناك دمارا واسعا في الطرقات الرئيسية التي تربط عاصمة الجزيرة بالمناطق الأخرى.

وذكرت أن هناك تهدما جزئيا للكثير من المنازل، وجرف لعشرات أشجار النخيل الأراضي الزراعية، وفقدان عدد من السيارات جراء الفيضانات وتحطم قوارب.

وأكدت غرفة الطوارئ أن العاصمة باتت معزولة عن بقية مناطق الجزيرة، فيما لا توجد أي معلومات عن المناطق الجنوبية والشرقية التي تعرضت لعين الإعصار، ويتوقع حدوث دمار واسع وخسائر كبيرة فيها.

ويعزى عدم امتلاك لجنة الطوارئ أي معلومات عن وضع المناطق الجنوبية والشرقية والغربية، إلى جانب السيول والفيضانات، إلى وجود تلك المناطق خارج نطاق تغطية خدمات الاتصالات كليا.

ازدحام بالمدارس
من جهته قال النازح أحمد جمعان للجزيرة نت إنه نزح وأسرته المكونة من سبعة أفراد إلى أحد مراكز الإيواء بعاصمة حديبو.

وأضاف جمعان أن مياه السيول دهمت منزلهم فجأة، مما اضطرهم إلى النزوح إلى المدرسة.

ويشير في ثنايا حديثه إلى أن النازحين يعانون من شدة الازدحام في مراكز الإيواء، داعيا الحكومة إلى التحرك لإنقاذ الجزيرة وتقديم المساعدات للنازحين والمنكوبين.

وأضاف "نحن هنا بالمدرسة، لكننا لا نعرف وضع إخواننا وأهالينا في المناطق الجنوبية والشرقية والغربية".

ويصف الناشط عبد الله السقطري إعصار مكونو بأنه "الأشد والأعنف فتكا" بسقطرى، مقارنة بالإعصاريين "تشابالا وميج" اللذين ضربا الجزيرة في نهاية العام 2015.

ويقول السقطري للجزيرة نت "لا نستطيع أن نظهر حجم الأضرار والتأثيرات الكلية في الجزيرة جراء الإعصار، نحن محصورون هنا بالعاصمة، لا نستطيع التحرك والخروج لا غربا ولا جنوبا وشرقا".

وأشار إلى أن سكان المناطق الأخرى، لا أحد يعرف شيئا عن أوضاعهم جراء الإعصار، ولا يمكن تقديم المساعدات لهم.

‪مياه الفيضانات في حديبو تجرف عشرات أشجار النخيل‬ مياه الفيضانات في حديبو تجرف عشرات أشجار النخيل االجزيرة)

ولفت إلى الدمار والخراب وفي الطرقات والجسور، يحتاج إلى أيام ليتمكن الناس من الوصول إلى المناطق المعزولة.

وتعد محافظة سقطرى الواقعة قبالة سواحل القرن الأفريقي قرب خليج عدن، أرخبيلا يتكون من ست جزر، أكبرها التي تحمل هذا الاسم.

وأعلن الأرخبيل في منتصف أكتوبر/تشرين الأول 2013، محافظة مستقلة بعد أن كان يتبع إداريا محافظة حضرموت شرقي اليمن. 

ترقب
وفي الوقت الذي لا تزال فيها الأمطار والرياح مستمرة، وإن بدرجة أخف حدة، تسود حالة من الترقب في مدينة حديبو مركز المحافظة، لمعرفة أوضاع سكان المناطق الجنوبية والشرقية والغربية، التي تتوقع المصادر الرسمية للجزيرة نت أن تكون التأثيرات أكبر للإعصار فيها.

وعزت المصادر ذلك إلى أن تعرض تلك المناطق إلى عين الإعصار وتأثيرات مباشرة ستخلف أضرار كبيرة في الممتلكات والطرقات والمواشي والنخيل والمزارع.

وكانت المناطق الجنوبية لسقطرى قد لحقت بها أضرار بالغة جراء إعصار ميج نهاية العام 2015.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلنت الحكومة اليمنية محافظة أرخبيل سقطرى منطقة منكوبة، وذلك بسبب الإعصار المداري "ماكونو" الذي ضربها الأربعاء، وأكدت السلطات المسؤولة بالجزيرة فقدان 19 شخصا، وترحيل مئات الأسر عن مساكنهم.

أعلنت سلطات جزيرة سقطرى اليمنية ارتفاع عدد المفقودين جراء الإعصار "مكونو" إلى 19ورحّلت المئات، وتستعد سلطات عُمان لقدوم الإعصار في غضون ساعات، إذ أجلت سكان عدد من الجزر والمناطق الساحلية.

المزيد من بيئي
الأكثر قراءة