تنافس أميركي أوروبي بمعرض برلين للطيران

معرض برلين الدولي للطائرات زاره خلال خمسة أيام 150 ألف شخص (الجزيرة نت)
معرض برلين الدولي للطائرات زاره خلال خمسة أيام 150 ألف شخص (الجزيرة نت)

خالد شمت-برلين

مثل تدشين وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون ديرلاين ونظيرتها الفرنسية فلورانس بارلي -مشروعا مشتركا لشركتي أيرباص الأوروبية وداسو الفرنسية لإنتاج طائرة أوروبية مقاتلة- عنوانا لمنافسة أوروبية أميركية بمعرض برلين الدولي للطيران والفضاء (إيلا).

ولم تعط الطائرة الأوروبية الجديدة اسما، لكن الخبراء العسكريين المشاركين بمعرض برلين اتفقوا باعتبارها باكورة الجيل السادس من الطائرات المقاتلة العالمية الشهيرة، وتوقعوا منافستها لطائرة أف 15 التي أنتجتها شركة لوكهيد الأميركية.

ويمثل مشروع هذه الطائرة الأوروبية -التي أعلنت شركتا إيرباص وداسو أنها ستحل خلال سنوات قليلة مكان طائرتي يوروفايتر ورافال العاملتين حاليا بالجيشين الألماني والفرنسي- جزءا من حزمة "أنظمة قتال الجو المستقبلي" التي اتفقت عليها ألمانيا وفرنسا بقيمة 80 مليار يورو، وتهدف لتوحيد صناعة وبرامج التسليح الأوروبية وتعزيز استقلالها وقدرتها التنافسية تجاه الولايات المتحدة.

وتنافست بالمعرض 1100 شركة طيران من 41 دولة حيث قامت بعرض أحدث منتجاتها من الطائرات المدنية والحربية والطائرات المسيرة للاستخدامات المختلفة والتاكسي الطائر وأنظمة الصواريخ، بمعرض برلين الدولي للطائرات الذي أقيم على مساحة ربع مليون متر مربع بمطار شونهفيلد البرليني، وسجل معدلا قياسيا بأعداد الزائرين الذين زادوا خلال خمسة أيام على 150 ألف شخص.

يوروفايتر تايفون البريطانية استعرضت على جسمها أعلام الدول المشتركة (الجزيرة نت)

عدد المسافرين
وذكر رئيس القسم الصحفي بمعرض "إيلا" فولفغانغ روغال أن إحصائية للمنظمة العالمية للطيران المدني (أياتا) قدرت ارتفاع أعداد المسافرين بالطائرات المدنية عام 2017 إلى 4.1 مليارات إنسان، وتوقعت ارتفاعه العام الجاري إلى 4.3 مليارات، وأشار روغال -بتصريح للجزيرة نت- إلى أن الكشف عن هذه الإحصائية زاد المنافسة بين كبريات شركات صناعة الطائرات المدنية في معرض برلين.

وركزت الشركات المنتجة للطائرات المدنية متوسطة الحجم عريضة الهيكل المخصصة لرحلات المسافات المتوسطة منافستها بمعرض برلين على تحسين مستويات التشغيل وخفض كلفته، والحد من التأثيرات البيئية الضارة، وتقديم تجربة نوعية للمسافرين.

وبهذا المجال انفردت إيرباص بعرض طائرتها الجديدة (أي 350- أكس دبليو بي) ذات المدى التشغيلي الطويل والقدرة على التحليق لأكثر من 20 ساعة بلا توقف، وتقدم هذه الطائرة -التي أنتجتها شركة الطيران الأوروبية لتنافس بها طرازي 777 و787 من بوينغ الأميركية- أعلى معدل الراحة للمسافرين، ويتيح محركها الذي صنعته رولزرويس البريطانية استيعاب 24 ألف طن وقود دون حاجة لخزانات إضافية.

الطائرة الحوت "بيلوغا" يبلغ طولها 60 مترا وارتفاعها 17 مترا وتستطيع حمل 53 طنا (الجزيرة نت)

الطائرة الحوت
ومثل معرض إيلا البرليني أول ساحة عالمية عرضت فيها إيرباص أحدث إنتاجها بمجال الشحن الجوي الطائرة العملاقة إيرباص بيلوغا (الطائرة الحوت) بسبب تشابه شكلها الخارجي مع شكل الحوت، ويبلغ طول هذه الطائرة -التي تعتبر أكبر طائرة شحن بالعالم- 56 مترا وارتفاعها 17 مترا وطول أجنحتها 60 مترا وتعمل بواسطة سبعة محركات.

ويمكن للطائرة الحوت التي تستعد إيرباص لإنتاج ست منها ستدخل الخدمة العام المقبل- تحميل شحنات وزنها 53 طنا، ويمكنها أن تستوعب داخلها حجم حمولتي طائرتي ركاب إيرباص من طراز أيه 350.

وزاد عدد نماذج الطائرات المدنية والعسكرية الحديثة التي عرضت بمعرض برلين الدولي للطيران والفضاء عن 200 طائرة، كما قدمت الشركات العالمية العارضة الأحدث من إنتاجها من الطائرات المسيرة بلا طيار بمختلف الاستخدامات.

ولفتت المقاتلة الإسبانية باترولا أغوليا الأنظار خلال طلعاتها الجوية بالمعرض بإمكانياتها التسليحية وقدراتها على المناورة، وعرض الجيش الألماني عدد كبير من طائراته من طرازي تورنادو ويوروفايتر التي يعتزم بيعها لاستبدالها بمقاتلات أكثر تطورا، وحازت مقاتلة أف 16 -التي دخلت الخدمة بالجيش الأميركي عام 2015 وتعتبر الأحدث بإنتاج شركة لوكهيد- على اهتمام واسع من زوار معرض برلين المتخصصين والعامة.

وأنفقت الولايات المتحدة على إنتاج أف 35 مبلغ 326 مليار يورو مما يجعلها مشروع البحث العسكري الأغلى استثمارا عالميا، وتتميز هذه الطائرة بقدرتها على الإقلاع والهبوط رأسيا وأفقيا.

المصدر : الجزيرة