لماذا رفع إسماعيل هنية صورة حفيظ دراجي؟

محمد النجار-الجزيرة نت

في الجمعة الثالثة لمسيرات العودة الكبرى وقف رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية أمس الجمعة بين آلاف المتظاهرين في قطاع غزة ورفع صورة كبيرة للمعلق الجزائري في قنوات "بي إن سبورت" حفيظ دراجي لتتوج حضور دراجي اللافت في مسيرات العودة الكبرى ومخيماتها على مدى الأيام العشرة الفائتة.
رفع هنية للصورة جاء تتويجا لحملة شكر للمعلق الجزائري اجتاحت قطاع غزة منذ أن اختار أن يبدأ تعليقه على مباراة الإياب في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بين ليفربول ومانشستر سيتي في العاشر من الشهر الجاري بالتذكير بمعاناة أبناء غزة والإشادة بمسيراتهم نحو أراضيهم المحتلة عام 1948.


يومها وجه دراجي التحية لجماهير قطاع غزة الذين وصفهم بـ"الصامدين في وجه الاحتلال الإسرائيلي"، آملا أن ينعموا بمشاهدة طيبة للمباراة دون انقطاع في ظل أزمة الكهرباء المتواصلة منذ سنوات.

كما تمنى المعلق الجزائري التوفيق لجماهير القطاع في مسيرات العودة الكبرى للأراضي المحتلة منذ عام 1948.

شكرا حفيظ دراجي
ومنذ ذلك التاريخ عمت مواقع التواصل الاجتماعي حملات شكر لدراجي، حيث شكر ناشطون في القطاع المعلق الجزائري على تذكيره بمعاناتهم، كما شكره آخرون على دعمه مسيراتهم نحو الأراضي المحتلة عام 1948.


وتداول العديد من النشطاء في قطاع غزة المقطع الذي تحدث فيه دراجي عن غزة، وسط دعوات لحملة شكر للمعلق الجزائري الذي اعتبر العديد من النشطاء أن تذكيره بمعاناتهم أمام جمهور عربي عريض وفي مقدمة التعليق على مباراة مهمة أمر بالغ الأهمية.


لكن الحدث الأبرز في حملة الشكر لدراجي كان رفع إسماعيل هنية صورته أثناء زيارته التفقدية إلى مخيمات العودة شرق قطاع غزة أمس الجمعة.

كما رفع العشرات من النشطاء صور دراجي وأعلام الجزائر أثناء المسيرات وعلى نقاط التماس بين المتظاهرين وجنود الاحتلال، وكتبوا عبارات تثني على مواقف المعلق الجزائري وعدم نسيانه معاناة المحاصرين في قطاع غزة.

وبث نشطاء صورا أظهرت تعليق مرابطين في مخيمات العودة صور دراجي على بوابة إحدى الخيم، كما حمل آخرون يافطات تظهر صورة دراجي وعلم الجزائر مع عبارات الشكر.

شرف كبير
ورد المعلق الجزائري بنشر صور ومقاطع فيديو في صفحته وحسابه الرسميين على فيسبوك وتويتر.

وكتب دراجي في صفحته على فيسبوك "شرف كبير أن ترفع صورتي وعلم الجزائر من طرف المرابطين في قطاع غزة -وعلى رأسهم السيد إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ورئيس الوزراء الأسبق- أثناء مظاهرات مسيرات العودة اليوم".


وغرد على تويتر أيضا "شرف كبير أن ترفع صورتي وعلم الجزائر على حدود قطاع غزة أثناء مسيرات العودة، الوقوف مع شعبنا الفلسطيني واجب وليس منة ولا صدقة منا".

وكان دراجي قد تحدث لإذاعة صوت الأقصى التي تبث من قطاع غزة في اليوم التالي لمباراة مانشستر ستي وليفربول، وقال ردا على حملة الشكر التي اجتاحت غزة "أهل فلسطين يستحقون كل العرفان، وأنا شخصيا أخجل حين تشكروني على واجبي في الوقوف مع الحق ومع من يدافع عن أرضه في وجه المحتل الغاصب".

وتابع "أتمنى أن أقف بكل السبل معكم، وهذه هي الوسيلة التي أعبر فيها عن حبي وتقديري لتضحياتكم الغالية في الدفاع عن العروبة وشرف الأمة".

واعتبر دراجي أن نصرة الشعب الفلسطيني "واجب"، وأضاف "نثمن ونقدر قيمة الأرض والكفاح الطويل من أجل استعادتها، وكما وقفنا مع الثورة الجزائرية من أجل التحرير، فأقل القليل أن نقف مع فلسطين وقضيتها العادلة".

كلمات مهمة
وكان نشطاء قد بثوا فيديوهات ظهر فيها مشاركون بمسيرات العودة الكبرى على اختلاف أعمارهم وهم يوجهون رسائل الشكر إلى دراجي على ما اعتبروه تضامنا معهم، واعتبر هؤلاء أن كلماته مهمة لجمهور مهتم بكرة القدم قد تكون متابعته للأخبار السياسية ضعيفة.


وفي الفيديو نفسه ظهر أحد النشطاء وهو يدعو دراجي للتعليق على مباريات دوري أقامه المرابطون في مخيمات العودة، قبل أن يظهر هو وعشرات النشطاء وهم يرددون بصوت واحد "من غزة.. شكرا حفيظ دراجي".

يشار إلى أن دراجي أشار في مرات عدة إلى القضية الفلسطينية أثناء تعليقه على مباريات كرة القدم، كما كتب مرات عدة في حساباته على منصات التواصل عن فلسطين وقضيتها.


ففي ديسمبر/كانون الأول الماضي كتب دراجي في صفحته على فيسبوك منشورا أثار وقتها جدلا كبيرا قال فيه "مع فلسطين ظالمة ومظلومة، ‏مكة هي قبلتي، الأقصى هو مسجدي، والقدس عاصمتي، وفلسطين بلادي".

وأضاف "كبرنا في الجزائر على مبدأ الوقوف مع فلسطين ظالمة ومظلومة.. إذا كان الشعب الفلسطيني إرهابيا فأنا منه.. ولو وقفت الجزائر (بلادي) ضد القضية الفلسطينية لعاديتها لأن القناعات لا تباع ولا تشترى مهما كانت الظروف".
المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي