أهالي الموصل يعيدون إعمارها بعد مماطلة الحكومة

بعد شهور من مماطلة الحكومة العراقية في الوفاء بوعودها وإعادة إعمار مدينة الموصل، أطلق عدد من أغنياء المدينة حملة لإعادة إعمار المنازل التي لا يقوى أصحابها على بنائها، حيث يحاول الأهالي إعادة الحياة إلى مدينتهم التي بلغت نسبة الدمار فيها نحو 90%.

وتعهد أغنياء الموصل بالتبرع للحملة التي حملت شعار "إعادة إعمار ألف منزل" في منطقة الموصل القديمة التي باتت مليئة بالركام والأنقاض جراء المعارك التي شنتها القوات العراقية بدعم من طيران التحالف لاستعادة المدينة من تنظيم الدولة الإسلامية قبل أقل من عام.

وما زالت وعود الحكومة بإعادة الإعمار وتعويض المتضررين حبرا على ورق، بينما لا يقوى أهل المنطقة على تأمين لقمة عيشهم اليومية.

ويتجاوز عدد المنازل المدمرة أو المتضررة أكثر من عشرة آلاف منزل، مما تسبب في تشريد أكثر من مليون نازح عاد القليل منهم فقط.

وبالتوازي أطلقت حملة مماثلة بادر بها أصحاب المحلات التجارية لإعادة إعمار ما يمكن إعماره بجهود ذاتية ودون أي دعم رسمي، في محاولة لإعادة عجلة الاقتصاد للدوران.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

افتتح رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اليوم الأربعاء، بحضور رسمي وجماهيري، أول الجسور الخمسة التي تم تدميرها بسبب الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية بمدينة الموصل.

14/3/2018

يعزف شباب متطوعون لحن الأمل بالعودة إلى مدينة الموصل العراقية باستخدام آليات لإزالة الأنقاض والتشجير والرسم على الجدران، بهدف إعادة الحياة لما دمرته الحرب في مدينتهم.

20/2/2018
المزيد من تقارير وحوارات
الأكثر قراءة