لبنان وتركيا في نهائي مناظرات قطر 2018

سيد أحمد زروق-الدوحة
تأهل فريقا لبنان وتركيا إلى الدور النهائي للبطولة الدولية لمناظرات المدارس باللغة العربية التي ينظمها مركز مناظرات قطر بين السابع و11 أبريل/نيسان الحالي.

وشهدت البطولة منافسات قوية وأجواء حماسية بين الفرق المشاركة، ويترقب المشاركون المنافسة النهائية مساء الأربعاء ليتحدد حامل لقب البطولة في نسختها الرابعة.

الأول والثاني
وفي مؤتمر صحفي مشترك مساء الثلاثاء، عبر الفريقان اللبناني والتركي عن سعادتهما بالوصول للدور النهائي، مشيرين إلى نزاهة التحكيم والاحترافية التي تميز بها أعضاء لجانه خلال جولات المناظرات.

وقال الفريق اللبناني إنه بدأ التحضير للبطولة منذ نحو شهرين، حيث خضعت طالبات الفريق لدورة مكثفة من قبل المدرسة، دربتهن فيها على إستراتيجيات المناظرة وكيفية بناء الخطة وتحقيق الهدف وطرق العمل.

وأضاف أعضاء الفريق أنهن لن يألين جهدا للفوز بالجولة النهائية من هذه الدورة كي يحققن للبنان فوزه الثاني بالبطولة الدولية للمدارس، بعد أن نال شرف الفوز بها عام 2012.

وعن أهمية التظاهرة، قالت اللبنانيات إن المناظرات فن يعمق الثقافة العامة والمعرفة لدى المشاركين، ويكسبهم خبرات واسعة ويمنحهم ثقة كبيرة بالنفس.

ولفت أعضاء الفريق إلى أنهن اكتسبن خبرات واسعة من خلال الجولات التي خضنها، خاصة تلك التي خسرنها أمام الفريق الكويتي، التي كشفت لهن الكثير من الأخطاء التي حاولن التغلب عليها في الجولات اللاحقة.

من جانبه، أشار أعضاء الفريق التركي إلى أنهم صعدوا إلى الأدوار النهائية رغم كون اللغة العربية ليست لغتهم الأم، وذلك بالجد والمثابرة والاجتهاد في العمل والتجهيز للبطولة منذ فترة ليست قصيرة.

وشدد الفريق التركي على أنه يعتبر مجرد الوصول للأدوار النهائية للبطولة إنجازاً في حد ذاته، لافتا إلى أن ذلك يشجعه على مواصلة البحث عن التميز لاقتناص هذه البطولة، لتضاف إلى بطولة مناظرات قطر الدولية التي فازت بها تركيا في دورتها عام 2014.

وقدم أعضاء الفريق التركي إشادة خاصة بالفريق السوداني بعد أن كان الوحيد الذي خسروا أمامه في إحدى مراحل التصفيات، إذ قالت الطالبات التركيات إنهن تعلمن منه الكثير، كما أكدن احترامهن للغة العربية وحرصهن على تحسين مستواهن في هذه اللغة بهدف إتقانها، لأنها لغة القرآن الكريم.

‪جانب من المناظرة بين عمان وسنغافورة‬ (الجزيرة)

الثالث والرابع
وفي مؤتمر صحفي على هامش البطولة، أكد الفريقان السنغافوري والعماني، المتأهلان لخوض جولات التنافس على المركزين الثالث والرابع، قوة المنافسات التي شهدتها بطولة المناظرات للمدارس، والاستفادة الكبيرة التي حصلا عليها من خلال تعزيز مهاراتهما بقواعد التناظر وتفنيد الحجج والبراهين للرد على الخصوم.

وكان موضوع مناظرة الفريقين هو "سيحظر هذا المجلس مشاركة طلاب الجامعات في الأحزاب السياسية"، ومثل العمانيون فريق الموالاة فدافعوا عن هذا الطرح بكل ما أوتوا من قوة بيان وحجة برهان.

ورغم أن سنغافورة تشارك لأول مرة، فإن فريقها لم يأل جهدا لدحض براهين خصمه، وأشار أعضاؤه إلى أنهن لم يكن يتوقعن أن يكون فريقهن ضمن الأربع الأوائل، وعبرن عن سعادتهن بالاحتكاك بلهجات عربية مختلفة خلال المشاركة.

يشار إلى أن فعاليات النسخة الرابعة من البطولة الدولية لمناظرات قطر للمدارس انطلقت صباح السبت الماضي بمشاركة خمسين دولة و250 مناظرا.

يذكر أن مركز مناظرات قطر يراوح سنويا بين بطولة لمناظرات الجامعات وأخرى للمدارس الثانوية، وذلك باللغة العربية منذ عام 2011.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اختلفوا في كل شيء، الألوان والألسن والأعراق وتجارب الحياة، لكنهم اتحدوا في عشقهم للغة الضاد وشغفهم بها، غير أنهم اليوم اجتمعوا عربا وعجما يقرعون الحجة بالحجة بلسان عربي مبين.

يلفت انتباهك محمد أنيس وهو يعلق بعفوية على فسيفساء المشاركين في بطولة مناظرات الجامعات باللغة العربية، قائلا "ما جاء بكل هؤلاء هنا ومن كل أصقاع المعمورة إلا عشق اللغة العربية".

المزيد من تقارير وحوارات
الأكثر قراءة