ماذا قال اليوسفي عن خفايا اغتيال بن بركة؟

اليوسفي أمام هيئة المحكمة بتهمة المس بالأمن الداخلي للدولة في قضية المؤامرة ضد الحسن الثاني عام 1963 (مذكرات اليوسفي)
اليوسفي أمام هيئة المحكمة بتهمة المس بالأمن الداخلي للدولة في قضية المؤامرة ضد الحسن الثاني عام 1963 (مذكرات اليوسفي)

سناء القويطي-الرباط

بعد ترقب وانتظار طبعت مذكرات أحد أبرز معارضي ملك المغرب الراحل الحسن الثاني، والذي قاد تجربة دخول اليسار المعارض للحكومة عام 1997 بصفة وزير أول عبد الرحمن اليوسفي، وينتظر تقديمها الخميس المقبل في حفل يحضره ضيوف من داخل المغرب وخارجه.

ويتضمن الجزء الأول من "أحاديث فيما جرى" الذي جاء في 240 صفحة شذرات من سيرة اليوسفي كما رواها لكاتبها الحقوقي مبارك بودرقة، ويتوزع البوح على خمسة فصول تتناول النشأة الأولى، وهيئات الحركة الوطنية، والمعارضة، وقيادة الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، ورئاسة الحكومة، فيما يحتوي الجزءان الثاني والثالث خمسة ملاحق تتطرق إلى مواقف وأحداث خاصة والخطابات التي ألقاها اليوسفي خلالها.

ورغم التشويق الذي واكب الإعلان عن هذه المذكرات لكونها ستتطرق إلى روايته بعض الأحداث المهمة من تاريخ المغرب الحديث فإن اليوسفي أكد مرة أخرى في هذا البوح أنه كما قال عنه صديقه الأخضر الإبراهيمي "الشخص الذي يلوي لسانه سبع مرات قبل أن يتكلم".

أوفقير وبن بركة والموساد
يقدم اليوسفي في مذكراته قناعته بشأن قضية اختطاف واغتيال الزعيم اليساري المهدي بن بركة في باريس، وهي القناعة التي تشكلت لديه -كما يقول- من خلال تتبعه الملف ومهمته منسقا لهيئة الدفاع. 

اليوسفي كشف في مذكراته تفاصيل مثيرة عن علاقته بالحسن الثاني وسبب وقف محمد السادس تجربة التناوب (الجزيرة)

وروى اليوسفي أنه في الوقت الذي فتح فيه الملك الحسن الثاني نافذة الحوار مع ممثلي الحركة الوطنية وأرسل ابن عمه لإقناع المهدي بن بركة بالعودة إلى المغرب للمساهمة في مشروع بناء المغرب الجديد في أبريل/نيسان 1965 كان وزير الداخلية آنذاك الجنرال أوفقير يعقد لقاءات سرية للتخطيط لاختطاف واغتيال بن بركة بالتنسيق مع من سماهم عصابة من القتلة وبعض المطلوبين لدى العدالة الفرنسية. 

وأشار اليوسفي في مذكراته إلى تورط أطراف دولية أخرى في ارتكاب الجريمة، منها عناصر من الموساد الإسرائيلي والاستخبارات الأميركية.

التناوب
خلال الإعداد للتناوب التوافقي كان وزير المالية وقتها إدريس جطو هو مبعوث الملك الحسن الثاني إلى عبد الرحمن اليوسفي سنة 1997، ويقول اليوسفي في مذكراته إن المبعوث أخبره أن الملك اضطر لإلغاء مسلسل التناوب الذي أطلق سنة 1994 لإيمانه بأن التناوب الحقيقي لا يمكن أن يكون إلا مع من كانوا في المعارضة طوال العقود الماضية وبالضبط مع شخص عبد الرحمن اليوسفي.

وخلال استقباله في القصر الملكي بالرباط عام 1998 عرض الحسن الثاني على وزيره الأول المعين أن يضمن له الأغلبية لمدة أربع سنوات، وأن يختار من يشاء في فريقه الحكومي مع الاحتفاظ بـإدريس البصري وزيرا للداخلية، وتعيين عبد اللطيف الفيلالي وزيرا للخارجية بسبب خبرتهما الطويلة في ملف الصحراء، خاصة أن مجلس الأمن قرر إجراء استفتاء في الصحراء قبل نهاية تلك السنة.

رحب اليوسفي ببقاء الوزيرين، وقبل مغادرته الاستقبال اقترح الحسن الثاني أن يلتزما أمام القرآن الكريم "على أن نعمل معا لمصلحة البلاد وأن نقدم الدعم لبعضنا البعض".

اليوسفي أكد تورط الجنرال أوفقير والموساد وعناصر مخابرات أميركية في مقتل بن بركة (وسط) (غيتي)

يحكي اليوسفي أن الملك محمد السادس استقبله بعد آخر مجلس وزاري لحكومته في 2 أكتوبر/تشرين الأول 2002 بمراكش، وأثنى على المجهودات التي بذلها على رأس الوزارة الأولى.

وأضاف "في العديد من المرات عبرت عن رغبتك في إعفائك من هذه المسؤولية نظرا لظروفك الصحية، وقد قررت تعيين إدريس جطو على رأس الوزارة الأولى".

يقول اليوسفي إنه شكر الملك على تلبيته رغبته، وذكر له أن دستور 1996 يمنحه حق تعيين من يشاء بصفة وزير أول، لكن المنهجية الديمقراطية تقضي بتعيين الوزير الأول من الحزب الذي احتل المرتبة الأولى في الانتخابات التشريعية الأخيرة، وهو حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.

ويضيف اليوسفي أن حبل التواصل بينه وبين الملك محمد السادس استمر إلى اليوم.

أم الوزارات
كان عبد الرحمن اليوسفي أول من استعمل مصطلح جيوب المقاومة، وفي مذكراته يعرف المصطلح بأنه يعني كل "من تمكن من بناء مصالح أثناء العهود السابقة أو لا يزال، ويرى في التغيير والتجديد تهديدا لمركزه الاقتصادي أو السياسي".

واعتبر اليوسفي أن وزير الداخلية آنذاك إدريس البصري كان أكبر مثال على جيوب المقاومة، لافتا إلى أنه كان يرى في الاحتفاظ به وزيرا للداخلية في حكومته لكونه ماسكا بملف الصحراء أفضل من التحاقه بالديوان الملكي، لأنه سيصبح في موقع لن يتردد في استغلاله من أجل وضع عراقيل من شأنها تعقيد طرق الاتصال بالملك وبالتالي عرقلة النشاط الحكومي.

ومن هذه الممارسات يروي اليوسفي كيف اكتشف أجهزة تجسس وأخرى للتسجيل مزروعة في شقة بالرباط كان أعضاء الحزب وفروها له لإجراء استشاراته الأولى لتكوين حكومة التناوب التوافقي ليتم في الأخير التخلي عن الشقة واللجوء إلى أماكن أخرى.

وزير الداخلية السابق إدريس البصري (يسار الملك) عرقل حكومة التناوب بحسب اليوسفي (رويترز)

ويحكي اليوسفي أن المعركة بشأن الإعلام كانت من أشرس المعارك التي تمت فيها المواجهة مع البصري الذي اتهم أيضا بعرقلة تنظيم مؤتمر منظمة العفو الدولية في المغرب حينها.

كما عمل البصري على التشويش على عودة المعارض اليساري البارز أبراهام السرفاتي الذي ظل في أغلب مواقفه متشبثا بمبادئه مهما تطورت مواقفه السياسية.

ويحكي اليوسفي أن البصري عمل دوما على عرقلة أي مبادرة لإيجاد حل نهائي لملف حقوق الإنسان وضمنه ملف المنفيين، وفي نوفمبر/تشرين الثاني 1999 قرر الملك محمد السادس إقالة وزير الداخلية إدريس البصري.

وفاة الملك
قبل يومين من وفاة الحسن الثاني يحكي اليوسفي أن الملك استقبل الرئيس اليمني وقتها علي عبد الله صالح ونظم مأدبة عشاء على شرفه، كان الملك خلال الحفل مرحا ومتفائلا جدا بتطور الأمور على المستوى الوطني وعلى مستوى المنطقة العربية، خاصة المصالحة العربية والتطورات المحتملة في القضية الفلسطينية.

ويقول اليوسفي إن يوم وفاة الحسن الثاني كان من الصعب تحمله، خصوصا في تلك الساعات الطوال التي كانت مملوءة بالأمل ومشحونة بالألم، وكان من غريب الصدف أن المستشفى الذي توفي فيه الحسن الثاني هو نفس المستشفى الذي كان يرقد هو فيه قبل أسبوعين بعد إصابته بوعكة صحية خطيرة في الدماغ.
المصدر : الجزيرة