روسيا تصنع السلام أم تفجر الصراع بالشرق الأوسط؟

إحدى جلسات ندوة السياسة الخارجية الروسية في الشرق الأوسط (الجزيرة)
إحدى جلسات ندوة السياسة الخارجية الروسية في الشرق الأوسط (الجزيرة)

ناقش خبراء عرب وروس في ندوة بمعهد الدوحة للدراسات العليا، السياسة الروسية في منطقة الشرق الأوسط التي تحفل بصراعات وتجاذبات بين مختلف الفاعلين الدوليين والإقليميين.

وخلال اليوم الأول من ندوة "السياسة الخارجية الروسية في الشرق الأوسط، صناعة سلام أم مفاقمة نزاعات؟" التي تستمر يومين بتنظيم من برنامج ماجستير إدارة النزاع والعمل الإنساني بالتعاون مع المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات والمدرسة العليا للاقتصاد في موسكو، قال الأستاذ الباحث أندريه كوروتاييف إن السياسة الخارجية الروسية تعتبر صانعة للسلام ومفاقمة للنزاعات في الوقت نفسه.

وأوضح كوروتاييف -وهو من معهد الدراسات الشرقية في روسيا- أن الأمر ينطبق على السياسة الخارجية لكل اللاعبين الرئيسيين في المنطقة، ولا يرى أي دور لهذه القوى بعيدا عن ثنائية صناعة السلام وتفاقم الأزمات، مشددا على أن الدور الذي تلعبه القوى الكبرى هو دور طبيعي في محاولة تحقيق مصالحها العليا.

من جهته، اعتبر الأستاذ المشارك رئيس برنامج ماجستير إدارة النزاع والعمل الإنساني في معهد الدوحة إبراهيم فريحات، أن نشاط الدبلوماسية الروسية في المنطقة يتعارض مع حالة الاحتكار السياسي الذي مارسته الولايات المتحدة في نزاعات المنطقة.

صورة روسيا
وتابع أن الدور الروسي بالمنطقة في الفترة الحالية بات مشكلة في الرأي العام العربي، انطلاقا من الصورة التي باتت ترتبط بروسيا من حيث دعمها الأنظمة التي عانت منها الشعوب العربية وثارت عليها سواء في سوريا أو مصر أو ليبيا.

ورأى فريحات أن السياسة الروسية في العالم العربي عملت على تفاقم وتعقيد صراعات المنطقة بالنهج الذي تتبعه والمشابه لحلول العاصمة الشيشانية "غروزني" المدمرة والمستثنية لأطراف رئيسية في النزاع.

أما الجانب التاريخي في العلاقات الروسية العربية، فقد تناوله الباحث محمد الحمزة الذي قال إنه بعد وصول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عام 2000 بدأت مرحلة جديدة من السياسة الروسية تتسم بالبراغماتية، ومن أبرز معالم هذه السياسة إعادة الاعتبار للدولة، ومحاولة بوتين العمل من أجل إعادة روسيا للساحة الدولية كقوة عظمى، حيث استخدمت القوة في الخارج للدفاع عن مصالحها.

وشهدت الجلسة الافتتاحية عرض بعض النتائج المأخوذة من استطلاع للرأي العام العربي حول روسيا، حيث أظهرت النتائج فجوة معرفية لدى المواطن العربي تجاه روسيا، فيما رأى أغلب المستطلعة آراؤهم أن روسيا تلعب دورا سلبيا في المنطقة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

التصريحات الأولية التي ترددت بموسكو بشأن استقالة مستشار الأمن القومي الأميركي فلين لا تعكس حقيقة ارتدادات هذه الاستقالة في أروقة السياسة الروسية، كما عكستها تغطية وسائل الإعلام الروسية وتصريحات مسؤولين.

قالت أميركا إنها ستعزز قدراتها النووية لقلقها من الأسلحة النووية الروسية الآخذة بالنمو. وأضافت وثيقة مراجعة السياسة النووية نشرها البنتاغون أن التطوير سيركز على تطوير الثالوث النووي.

3/2/2018
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة