من غزة.. بطولات وتضحيات وإصرار على العودة

سجلت الكاميرات في غزة منذ أمس لحظات إنسانية وبطولية ستحفر عميقا في الذاكرة، فمع توارد لقطات توثيق إصابة الشهداء والجرحى بالرصاص، وشهادات الفخر ووعود الصمود من ذويهم، يؤكد الناشطون في مواقع التواصل أن قضية العودة لا يمكن أن تموت.

وفي لقطات مؤثرة، سجلت كاميرا هاتف أحد الناشطين لحظة إصابة فتاة فلسطينية برصاصة قناص إسرائيلي بعدما لوّحت في جرأة بالعلم الفلسطيني أمام السياج الحدودي خلال مسيرة العودة الكبرى أمس الجمعة.

وأظهرت اللقطات الفتاة وهي ترفع العلم عاليا وتجري على مقربة من السياج وسط هتاف المتظاهرين، ثم سقطت جراء إصابتها قبل أن يسارع بعض الشباب لإسعافها.

وفي لقاء مؤثر سجلته شبكة القدس الإخبارية، ظهرت والدة الشهيد جهاد أبو جاموس من مدينة خان يونس وهي تودع ابنها بحمد الله على أنها رأته "عريسا"، في إشارة لكون الشهيد عريسا في الجنة.

وأضافت والدة الشهيد "أفتخر بشهادته"، مشددة على أنهم "صامدون حتى آخر نقطة في فلسطين".

والدة الشهيد جهاد أبو جاموس: صامدون لآخر نقطة في فلسطين

وبث ناشطون صورا لوداع الشهيد أبو جاموس، حيث بدا في جنازته وهو مسجى بعلم قوات العاصفة (الجناح العسكري لحركة فتح) أثناء الصلاة عليه.

وفي تسجيل مصور آخر بثته شبكة القدس الإخبارية، قالت سيدة فلسطينية من خان يونس إن كل الفلسطينيين "مشروع شهادة"، وإن لديها شابين وثماني فتيات وهي مستعدة لوهبهم جميعا للشهادة في سبيل الله وحماية للمسجد الأقصى.

وفي التسجيل نفسه، هتفت فلسطينية أخرى أمام الكاميرا قائلة "أولادنا وأزواجنا وبناتنا وأطفالنا كلهم فداء لفلسطين"، وبدت كأنها تنطق بلسان كل نساء فلسطين مع إقرار حشد من النساء يحطن بها.

جانب من وداع الشهيد جهاد أبو جاموس شرق مدينة خان يونس

صبر وصمود
وفي أحد مستشفيات غزة، ظهرت والدة شهيد وهي تطالب الأطباء بإخراج جثته من ثلاجة الموتى، ووثقت الكاميرا عبارتها "طلعوه من الثلاجة.. باردة كثير عليه".

وفي لقطات أخرى بثها المركز الفلسطيني للإعلام، ظهرت زوجة الشهيد جهاد النجار برفقة ابنتيها وهي تتحدث عن الدقائق الأخيرة من حياته عندما خرجا معا للمشاركة في المسيرة.

وأعربت عن فخرها بكونها زوجة شهيد، وهي تدعو الله أن يصبّرها ويصبر كل زوجات الشهداء.

وبث ناشطون جنازة الشهيد النجار من أمام مسجد حمزة، حيث رُفعت رايات "لواء العامودي" التابع لحركة فتح ولجان المقاومة وألوية الناصر صلاح الدين وحركة الجهاد الإسلامي، وتحدث عدد من الفلسطينيين خلال التشييع عن مواصلتهم المسيرة والصمود.

كما بث ناشطون صورا لجنازة الشهيد عبد القادر الحواجري الذي ارتقى برصاص قوات الاحتلال خلال مشاركته في المسيرة، ورُفعت خلال التشييع أعلام الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين.

وأعرب الفلسطينيون في الضفة الغربية عن مؤازرتهم لإخوتهم في غزة، حيث أقاموا جنازة رمزية في مدينة نابلس اليوم لشهداء مسيرة العودة الكبرى.

كما نظم فلسطينيو الداخل أنشطة عدة منذ أمس، لا سيما في مدينة أم الفحم وبلدات معاوية وعرابة وجرابا، ووقعت اليوم مواجهات عنيفة بين المتظاهرين وقوات الاحتلال عند المدخل الشمالي لأم الفحم.

المصدر : الجزيرة