إسرائيل والوجود الإيراني بسوريا.. فشل وخطوط حمراء

خلص تقدير موقف للمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات إلى أنه يُتوقع أن تستمر إسرائيل في الاعتداء على الأراضي السورية وفق الخطوط الحمراء التي وضعتها وطورتها، غير أنه لا يُتوقع أن تقدم على شن حرب شاملة على الوجود الإيراني بسوريا، إلا في حال حصول تغير جذري في المعطيات القائمة.

ويشير تقدير الموقف إلى أنه سبق العدوان الإسرائيلي على سوريا يوم 10 فبراير/شباط الحالي تصريحات متتالية لمسؤولين إسرائيليين في الأشهر الأخيرة ضد الوجود العسكري الإيراني بسوريا، فقد وضع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في أكتوبر/تشرين الثاني الماضي مواجهة مساعي طهران لترسيخ وجودها العسكري بسوريا في قمة سلم التحديات التي تواجهها إسرائيل.

وقد أصبح خطاب تل أبيب للتصدي للوجود الإيراني بسوريا يحل تدريجيا في العام 2017 محل مواجهة البرنامج النووي الإيراني الذي كان سائدًا في العقدين الماضيين، وإن لم يستبدله نهائيا.

مرامي إيران
وترى القيادة الإسرائيلية أن إيران لا تسعى عبر وجودها العسكري في سوريا للحفاظ على النظام السوري فقط، بل أيضا لتحقيق أهداف أخرى، من بينها الحفاظ على المليشيات الأجنبية التابعة لها هناك، وتعزيز المليشيات السورية التي تأتمر بأمرها.

وهذا السعي الإيراني مرتبط -وفق الرؤية الإسرائيلية- برغبة طهران في التوفر على إمكانية فتح جبهة ضد إسرائيل من الجنوب السوري، إضافة إلى الجنوب اللبناني، عند الحاجة إلى ذلك في حال تعرضها لهجوم أميركي إسرائيلي.

ويقول قادة إسرائيل إن وجود إيران العسكري في سوريا يسهل نقل السلاح -ولا سيما المتطور منه- إلى حزب الله في لبنان، ويسهل أيضا إقامة تواصل إقليمي بري بين إيران ولبنان مرورا بالعراق وسوريا، مما يمكّن طهران من تحريك قوات عسكرية ونقل أسلحة متطورة إلى سوريا ولبنان.

‪جنديان إسرائيليان في نقطة مراقبة على هضبة الجولان السورية المحتلة‬ (رويترز)‪جنديان إسرائيليان في نقطة مراقبة على هضبة الجولان السورية المحتلة‬ (رويترز)

فشل إسرائيلي
ويشير تقدير الموقف إلى أن التصعيد الكلامي والميداني لإسرائيل تجاه وجود إيران في سوريا يأتي نتيجة فشل تل أبيب في التأثير على اتفاقات مناطق خفض التصعيد بسوريا، وفشلها أيضا في إقامة منطقة عازلة تحت نفوذها في الجنوب السوري على طول الحدود مع هضبة الجولان المحتلة.

كما أن إسرائيل فشلت في إقناع واشنطن وروسيا بالحد من الوجود العسكري الإيراني في سوريا، ولم تحقق مطلبها بإبعاد القوات الإيرانية والمليشيات الموالية لها 60 كلم عن الجولان، فبقيت تلك المليشيات على مسافة 6 كلم من شمال الهضبة المحتلة، ونحو 20 إلى 30 كلم من وسط وجنوب الجولان.

ونتيجة لهذا الفشل في مستوياته المذكورة، رسم إسرائيل خطوطا حمراء للنظام السوري وإيران، وشمل ذلك منع استخدام الأراضي السورية لنقل أسلحة متطورة إلى حزب الله مثل منظومات الدفاع الجوي المتطورة، وصواريخ أرض-أرض البعيدة المدى، وصواريخ أرض-بحر، وطائرات مسيرة.

ومنذ عامين، أضافت تل أبيب إلى هذه الخطوط الحمراء حظر وجود قوات عسكرية تابعة لإيران ولحزب الله ولمليشيات إيران الأخرى في جنوبي سوريا قرب الجولان.

وبناء على هذه الخطوط الحمراء الإسرائيلية، شنت تل أبيب منذ بداية عام 2012 أكثر من 140 هجوما جويا على أهداف سورية، لكنها لم توجه ضربات تستهدف شل قدرة نظام بشار الأسد على مواصلة دوره في الحرب السورية.

‪نتنياهو حاول في اجتماعات عديدة مع بوتين إقناعه بالحد من الوجود العسكري الإيراني في سوريا‬ (رويترز)‪نتنياهو حاول في اجتماعات عديدة مع بوتين إقناعه بالحد من الوجود العسكري الإيراني في سوريا‬ (رويترز)

التنسيق مع روسيا
ومنذ التدخل الروسي العسكري المباشر في سوريا نهاية سبتمبر/أيلول 2015، حرصت تل أبيب وموسكو على التنسيق الدائم بينهما بشأن دور إسرائيل في سوريا. وقد أقرت روسيا "بحق" إسرائيل في قصف أهداف عسكرية داخل سوريا وفق الخطوط الحمراء الإسرائيلية المعلنة. كما شمل التنسيق الحرص على تجنب أي صدام بين الطائرات الإسرائيلية ومنظومات الدفاع الجوي الروسي المقامة هناك.

ورغم عقد نتنياهو سبعة لقاءات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين منذ التدخل العسكري الروسي في سوريا، فإن تل أبيب لم تقنع موسكو بالحد من الوجود العسكري الإيراني في سوريا، إذ لا يُتوقع أن تعالج روسيا طلب إسرائيل بشأن الوجود العسكري الإيراني قبل انتهاء الحرب السورية نهائيا، فموسكو بحاجة إلى هذا الوجود لحماية نظام الأسد واستعادة نفوذه في مختلف أنحاء سوريا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

An Israeli F16 fighter jet takes off during a joint international aerial training exercise hosted by Israel and dubbed

“روسيا منحت الضوء الأخضر للنظام السوري لإسقاط الطائرة الإسرائيلية” هذا ما تحدث به المحلل الإستراتيجي الروسي فاتشسيلاف ماتزوف أمس السبت للجزيرة، وتلاه محللون إيرانيون وإسرائيليون ذهبوا لذات النتيجة.

Published On 11/2/2018
Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu attends a joint press conference with Angel Gurria, Secretary General of the Organisation for Economic Cooperation and Development (OECD), in Jerusalem on June 5, 2012. AFP PHOTO/GALI TIBBON (Photo credit should read GALI TIBBON/AFP/GettyImages)

انعدام الدليل على المشاركة الإيرانية في المجابهة الأخيرة عبر هضبة الجولان السورية أتاح للمسؤولين بطهران، الفرصة للسخرية علنا من المزاعم الإسرائيلية بشأن تورط بلادهم مباشرة في المجابهة الأخيرة.

Published On 11/2/2018
ما وراء الخبر- مسارات الوضع في سوريا

ناقش برنامج “ما وراء الخبر” مسارات الوضع في سوريا مع إعلان إسرائيل وضع خطوط حمراء للتحرك بموجبها بعد إسقاط إحدى مقاتلاتها هناك وردها بقصف مواقع سورية وإيرانية.

Published On 11/2/2018
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة