فيضانات الأردن.. صارعوا الموت ثلاثة أيام

محمود الشرعان-الجفر (جنوب الأردن)

"مجرد رحلة صيد للأرانب كالمعتاد، لم نتوقع أن تتحول إلى صراع مع الموت"، بهذه الكلمات يصف الشاب عثمان أبو تايه رحلة سبعة شبان من منطقة الجفر بمحافظة معان جنوبي الأردن، إلى وادي العوسجي في المحافظة نفسها.

يروي عثمان للجزيرة نت التفاصيل المرعبة التي رافقتهم خلال رحلة استمرت ثلاثة أيام بحثا عن النجاة من الموت.

انطلقت الرحلة الخميس الماضي من منطقة الجفر، التي تبعد عن مدينة معان 70 كيلومترا، إلى وادي العوسجي البعيد عن منطقتهم نحو 140 كيلومترا، الذي يربط الحدود السعودية بالأردنية.

ورغم علمهم المسبق بـالمنخفض الجوي الذي حذرت منه سلطة الأرصاد الجوية، فإن أيا منهم لم يتوقع كمية الأمطار واستمرارها لساعات، وسوء الحالة الجوية لذلك اليوم.

"البدو يعتادون مثل هذه الرحلات، وتستمر أياما عدة"، يبرر عثمان، ويتطرق لتفاصيل ما حدث معهم بالقول "صباح الجمعة تفاجئنا بصوت الرعد وغزارة الأمطار، بدأنا بإدخال الطعام والفراش إلى المركبات، وخلال 15 دقيقة داهمتنا السيول، تحركنا لقطع وادي العوسجي، إلا أننا لم نستطع، وعلقت المركبات بالوحل".

وبكلمات وصف فيها شعوره في هذه اللحظة المصيرية وبأن الموت داهمهم لا محالة، تحدث الشاب هاشم أبو تايه أحد الشبان في تلك الرحلة "شعرت بأن النهاية أوشكت، فلا وسيلة اتصال تنقذنا والسيل قد داهمنا، والمركبات شبه غرقت بالوحل، لا نجاة من الموت".

عند ذلك، اقترح الشابان عاهد التايه ورفيقه محمد ضرورة قطع الوادي للبحث عن مركبات أو أشخاص يمتلكون جهاز اتصال لاسلكي، ما دعاهما للسير مسافة 60 كيلومترا باتجاه الجفر، وهنا بدأ "فيلم الرعب" كما يصفونه ويتذكرون تفاصيله.

وفي تلك اللحظات غاب عاهد ومحمد عن البقية بحثا عن النجاة، في الوقت الذي غابت فيه شمس الجمعة فعاهد –كما يصف نفسه- يبغض أن يموت تائها، الأمر الذي كان حافزا لديه للاستمرار بقطع الوديان بصحبة محمد، رغم ارتفاع منسوب المياه فيها ليتجاوز المتر.

تحرك سريع
بعدها اصطدم الرفيقان بواد كبير يقف عائقا أمام تقدمهما، ما جعلهما سجينين للطريق، فلا العودة ممكنة ولا الاستمرار. كما أثار غيابهما الذي استمر سبع ساعات القلق في نفوس البقية، واحتاجوا للتحرك سريعا بحثا عنهما، فقسموا أنفسهم إلى فرق وانتشروا في الأودية المحيطة.

سبعة شبان من منطقة الجفر بمحافظة معان (الجزيرة)

يقول هاشم "كنت مؤمنا أن النجاة مصيرنا لا محالة، بقيت أفكر بطريقة ليعرف عاهد مكاننا"، وبعد مشاورة الشبان، قررنا إشعال الإطارات، ليعرفا مكاننا، فكانت الأدخنة المنبعثة من الإطارات بمثابة الإشارة التي احتاجها عاهد ومحمد للعودة إلى رفاقهم.

ويضيف أن ذلك شكل فرصة لتجمعهم من جديد ليقرروا التوقف عن السير والبحث عن النجاة أمام موجات السيول التي أحاطت بهم من كل جانب، مما اضطرهم للنوم داخل مركباتهم حتى صباح الأحد، إذ بدأ الطقس بالتحسن تدريجيا واصطف القدر إلى جانبهم، ليخرجوا المركبات من الوحل في نهاية المطاف.

البحث عن الشبان
رحلة الشبان السبعة تزامنت مع سيول الأردن التي ضربت مناطق عدة في الوسط والجنوب، من بينها معان ومدينة البتراء السياحية ووادي موسى، وراح ضحيتها 11 شخصا، مما جعل الخوف يدب في قلوب ذوي الشبان وأبناء المنطقة.

على وقع غيابهم تحركت 13 مركبة للبحث عن الشبان السبعة، وضجت المنطقة بخبر فقدانهم، وشكل الأهالي فرقا للبحث من قبل المواطنين الذين يعرفون المنطقة وتضاريسها جيدا، واستطاعت هذه الفرق في نهاية المطاف تحديد المكان المتوقع إيجادهم فيه، بحسب رئيس بلدية الجفر فواز النواصرة.

النواصرة روى للجزيرة نت كيف حذرت البلدية المواطنين من الخروج في ذلك اليوم بسبب توقع أمطار غزيرة وسيول وفيضانات، ويفسر عدم انصياع الشبان لتلك التحذيرات بالقول إن "سنوات الجفاف المتتالية جعلتهم لا يتعاملوا مع الأمر بالجدية التامة، ويعتقدون أنه مطر خفيف لا يذكر، ليفاجؤوا به، هذه أول مرة نرى سيولا بهذا الكم".

محافظ معان أحمد العموش تحدث للجزيرة نت عن صعوبة عمليات العثور على الشبان السبعة، مشيرا إلى أنه نتيجة للضباب الكثيف وحلول الليل لم يتم العثور عليهم، ويتابع "مواطنو الجفر وأهاليهم لهم الدور الرئيسي، هم الذين ساعدوهم، وبدورنا أرسلنا دوريات من البادية والدفاع المدني للبحث عنهم".

رحلة الإنقاذ
لم يكن الشبان السبعة الوحيدين الذين فقدوا أو تقطعت بهم السبل جراء السيول في ذلك اليوم، إذ يؤكد العموش أن 4072 شخصا تم إنقاذهم، من ضمنهم سياح أجانب جرى نقلهم إلى مواقع إيواء آمنة حتى انتهاء الحالة الجوية الاستثنائية.

قصة إنقاذ الشبان السبعة يستكمل فصولها للجزيرة نت رئيس المجلس المحلي أحمد التوايهة الذي كان بمثابة الدليل الذي رافق قوات الأمن، ويقول "قمنا بإبلاغ الجهات المعنية منذ صباح الجمعة، أرادت الأجهزة الأمنية إرسال طائرة للبحث عنهم، وجاءت معلومة أنه تم تأمينهم لدى أحدهم ليتبين بأنها مجموعة أخرى كانت عالقة".

يتابع التوايهة "بعد ذلك تلقينا بلاغا عن مكان وجودهم، فاتجه إليهم الشبان مع أجهزة لاسلكي على السيارات، وشكلنا مجموعة فرق للبحث من الأهالي الذين وصلوا إليهم، وبعدها جاء الأمن وقمت بمساعدتهم لإيجاد الشبان".

آنذاك، كان سعد التايه -عم عاهد- يبحث عن الشبان، ولمعرفته بتفاصيل البادية الجنوبية توقع وصولهم إلى العوسجي، مما دعاه إلى الاتجاه مباشرة للمكان.

وفي موقف يقول العم أنه يعجز عن وصفه عندما وجدهم، حيث انهمرت دموعه دون استئذان وبكي فرحا بعد أن تأكد أن الشبان ما زالوا على قيد الحياة، ويشير إلى أنه لا أحد توقع ذلك، وزاد "كانت أشبه بمعجزة، ليتجهوا بعدها إلى واد آخر مكنهم من الخروج بسلام لمنطقتهم، بعد أيام من الصراع مع الموت الذي قتلوه ونجوا".

المصدر : الجزيرة