عـاجـل: السناتور ميرفي: السعوديون والإماراتيون فشلوا لأن ترامب سمح لحرب اليمن أن تخرج عن السيطرة

بعد قضية خاشقجي.. مغردون عرب يشكرون ترامب

اختار عدد من الكتاب العرب تقديم شكر خاص لترامب بعد موقفه من قضية خاشقجي وتداعياتها (رويترز)
اختار عدد من الكتاب العرب تقديم شكر خاص لترامب بعد موقفه من قضية خاشقجي وتداعياتها (رويترز)
أمين حبلا

يعيش العالم هذه الأيام تبادلا لألفاظ المحبة، ويجد أهل الإنجاز الإنساني نصيبا وافرا من قاموس الاحتفاء، وفي عيد الشكر الذي يحتفل به الأميركيون مرة كل عام شكرا للنعم تتعانق عبارات الامتنان والشكر والتقدير.

وعلى هامش احتفالات عيد الشكر خلال هذا العام، اختار كتاب عرب ومدونون أن يقدموا شكرا ساخرا للرئيس الأميركي دونالد ترامب، واختار ترامب أن يشكر نفسه بنفسه على إنجازاته التي أضافت فارقا في حياة الأميركيين.

شكورات وأمان
وقد تناول الكتّاب العرب شكر ترامب من زوايا مختلفة، ركزت في الغالب على دوره في تعرية المواقف الأميركية من القضايا العربية، وظهوره بمظهر الصراحة الصادمة والصداقة الكاملة للكيان الصهيوني على حساب العدالة والحرية والديمقراطية.

الكاتب ياسر الزعاترة جمع بين الدعاء والشكر لترامب حين كتب مغردا "لدى سؤاله عن الشخص الذي يود تقديم الشكر له في عيد الشكر قال ترامب إنه يحب أن يشكر نفسه والسبب أنه أحدث فرقا كبيرا في أميركا منذ توليه منصبه".

وعلق الزعاترة "هو أحدث فرقا كبيرا في العالم كله وليس في بلاده فحسب، جنون أربك العالم وفضح كثيرين في الآن نفسه. ندعو الله أن يكرمنا بفوزه بولاية أخرى".

ترامب هبة السماء
ولم يبتعد الكاتب محمد هنيد عن اللحن ذاته عندما غرد قائلا "هذا الرجل هبة من السماء الأميركية لإنارة بصيرة الشعوب العربية وتصحيح بوصلة وعيها، لقد رفع بصراحته المعتادة كل الأغطية عن عورات الأنظمة العربية بما فيها ركيزة ركائز المشروع الصهيوني في المنطقة".

واختار كاتب آخر التوقف عند المواقف الأخيرة لترامب بشأن اغتيال خاشقجي واصطفافه إلى جانب ولي العهد السعودي المتهم الأكثر ترددا في أزمة خاشقجي، فغرد "شكرا ترامب لأنه قال الحقيقة التي حاولوا إخفاءها، مئة عام هل وجد في التاريخ شعب استغفل مئة عام غير العرب".

ولكن مغردة أخرى اختارت التعبير عن شكر ترامب بطريقة أخرى، فغردت قائلة "شكرا ترامب، أحبك في الله"، شكرا ترامب أكدت لنا خيانة العرب ونفاق الغرب.

كاشف الخونة
وكتب المغرد خليل المقداد هو الآخر ضمن حفلة الشكر العربي لترامب، متوقفا عند دور الرئيس الأميركي في كشف سوءات الخونة "كم أحترم هذا الرجل الذي كشف سوءات الخونة وأذلهم وفضحهم على رؤوس الأشهاد".

وأشار المقداد إلى سيل المديح الذي كاله ترامب خلال المدة الأخيرة حيث صرح بأن السعودية هي الحامي الأساسي لإسرائيل، "فمن دون السعودية فإن إسرائيل في خطر، ولولا السعودية لما كان لنا قاعدة هامة في المنطقة". وأضاف "هذا الكلام موجه للمخدوعين بولاة أمرهم الصهاينة".

وقال المغرد تركي الشهلوب "عندما تقوم الحكومة السعودية بشيطنة المقاومة الفلسطينية ودعم من يحاصر غزة ورسم صورة وردية للصهاينة في الإعلام السعودي، وعندما تعتقل كل من ينتقد التطبيع، وعندما تضغط على الفلسطينيين لقبول صفقة القرن، تأكد فعلا أنه من دون السعودية ستكون إسرائيل في ورطة كبيرة كما قال ترامب".

في عيد الشكر.. تشكر إسرائيل أيضا ترامب على دوره المتصاعد في حماية أمنها ودفاعها عنها في كل المحافل، فالرئيس الأميركي بات محامي إسرائيل، وضمن ملفاته الدفاعية كذلك مهمة الترافع والدفاع عن ولي العهد السعودي في مواجهة دماء خاشقجي وفي مواجهة المؤسسات التشريعية والاستخباراتية في الولايات المتحدة الأميركية.

وفي عيد الشكر يستقبل ترامب التهنئات من كل جانب، ومن كل حدب وصوب، شكرا على أفضاله على إسرائيل، وشكرا لأنه فضح وكلاء إسرائيل في المنطقة، وشكرا خاصا أيضا من محمد بن سلمان وذبابه الإلكتروني لأنه وجد فيه النصير الوحيد في مواجهة العدالة والضمير العالمي والحقائق والتسريبات.. شكرا ترامب.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة