السيسي يخسر مجددا على ساحة تويتر

السيسي عبر في السابق عن غضبه من حملة تغريدات على تويتر تطالبه بالرحيل (رويترز-أرشيف)
السيسي عبر في السابق عن غضبه من حملة تغريدات على تويتر تطالبه بالرحيل (رويترز-أرشيف)
صعد وسم "#اعرف_عن_السيسي" في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، وأصبح خلال ساعات قليلة الوسم الأول في مصر.
 
ولم يُعرف من يقف وراء إطلاق الوسم، خاصة وأن الجملة حيادية. إلا أن التغريدات المعارضة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي كانت الأكثر، مع وجود بعض التغريدات المؤيدة له أو المهاجمة للناشطين المعارضين.
 
وعادة ما يشارك أنصار كل فريق في الوسوم المتصدرة بغض النظر عن تأييدها، من باب عدم ترك الساحة للفريق الآخر.

معارضون
وغرد الناشط الحقوقي المصري المقيم بالخارج بهي الدين حسن "الرئيس الذي سجن كل المرشحين المنافسين! القائد العسكري الذي لم يخض حربا إلا ضد مواطنيه المسالمين! الانقلابي على شعبه وعلي الدستور الذي أقسم على الانصياع له! سجان يتلذذ بتعذيب ضحاياه! المضلل الذي يحارب كل باحث عن الحقيقة: صحفيين.. أكاديميين.. حقوقيين!".

وكتب الصحفي المعارض أحمد عبد الجواد عدة تغريدات، قال فيها إن السيسي "رأس الحربة في الثورة المضادة" وإنه "فاسد في نفسه مفسد لغيره". وأرفق حساب "مغرد حر" عدة صور للسيسي، وقال "إذا حدّث كذب وإذا وعد أخلف وإذا عاهد غدر وإذا خاصم فجر وإذا اؤتمن خان".

وتحدث "علي يار" عن دور السيسي الخارجي، قائلا إنه "دمر أخوة العرب ومزق شملهم، ويشهد مجلس التعاون الخليجي على فتنته". وعدّد "عمرو الصياد" أبرز المواقف السلبية للسيسي من وجهة نظره، وقال "إنه شخص تعدى على الشرعية وانقلب على الحاكم المنتخب وقام بمجزرة رعب وقام بتهريب الآثار من بلادنا وسحل وسجن شبابنا وبناتنا وخرب البلد.. (إنه) لا يصلح أن يكون رئيسا..".

مؤيدون
في المقابل، عرض المؤيدون للسيسي صورة أخرى. وغرد عبد الرحمن حسين قائلا إن السيسي "راجل ابن بلد بيحب بلده ويضحي علشانها. اللهم انصره".

وعدّد "عمر سليمان" ما اعتبره إنجازات للرئيس، وقال "اعرف أنه زعيم: عمر وبنى وشيد وسلح وعالج وعمل آلاف المشاريع: كباري وأنفاق وطرق ومدن ومزارع وقناة وعاصمة جديدة وووو …. اعرف أنه زاهد: محطش (لم يكتب) اسمه على أي مشروع أو إنجاز عمله، اعرف أنه مُضحي: يضحي بشعبيته ويواجه أمراض بلده بالعلاج المر مش (لا) بالمسكنات!".

وكتب "أسامة رمزي" أنه فخر لكل مصرى أن "عنده ريس زى (مثل) السيسى" كما قال "سفير" إن الرئيس "بنى مصر الحديثة على نظافة".

اذكر كذبة
يأتي الجدل عبر وسم "#اعرف_عن_السيسي" بعد يوم واحد من مشاركة العديد من الناشطين على وسم "#اذكر_كذبه_للسيسي"، ورغم أنه لم يتصدر مواقع التواصل فقد شهد نشاطا كبيرا وسباقا بين المشاركين في تعديد ما سموه "كذب" السيسي.

وغرد "اسلمي يا مصر" قائلا "هاتصعبوها علينا ليه.. ده إحنا كدة محتاجين مصنع ورق يكفي نكتب كذبه.. طب ما تسهلوها وخلوها #اذكر_صدقة_للسيسي سهلة وكدة ومش هانحتاج سطر من ورقة".

وقال مصطفى الجندي "ياااااه بص يا سيدي من أول لا والله ماهو حكم عسكر مرورا بمصر البلد الغنية بمواردها وصولا إلى عاوزين تبقوا دولة ذات قيمة ولا ندور على البطاطس وكل ما حدث في المنتصف لا يمت للحق والحقيقة بصلة".

ودعا "اتحاد شباب مصر" إلى المشاركة بالوسم وذكر "كذبة" في كل تغريدة، وقال "كلما تحدث كذب عن طفولته كذب عن شبابه كذب عن حاضره كذب عن مستقبله كذب كذب ثم كذب فملأ الدنيا كذبا.. حتي أخذ الشعب إلى أحلام كاذبة وجاء يوم مؤتمر شباب العالم فاعترف للجميع أنه كاذب..نداء من #اتحاد_شباب_مصر إلى كل الأصدقاء التغريد علي هاشتاج #اذكر_كذبة_للسيسي كذبة في كل تغريدة".

غاضب من تويتر
لم تكن هذه الوسوم هي الأولى المعارضة، فقبل أيام تصدر وسم "#احكي_عن_مرسي" المركز الأول في مصر، حيث شارك الناشطون بتغريدات مؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي، وأخرى معارضة للسيسي، مما دفع أنصار الأخير إلى إطلاق وسم "#السيسي_أجمل_حدوتة_مصرية" إلا أن المعارضين له شاركوا في الوسم أيضا بتغريدات مناهضة.

معاناة الرئيس مع مواقع التواصل دفعته لتخصيص جزء من تصريحاته للتحذير من خطورتها، حيث دعا لتشكيل لجنة وطنية لدراسة آثارها، خلال مشاركته بمنتدى شباب العالم الذي انعقد مؤخرا (3–6 من الشهر الجاري) بمدينة شرم الشيخ في سيناء.

غير أن أبرز تصريح للرئيس عبر فيه عن غضبه من الوسوم المعارضة، كان يوم 28 يوليو/تموز 2017 خلال فعاليات المؤتمر الوطني السادس للشباب بجامعة القاهرة، حيث علق السيسي على وسم "#ارحل_يا_سيسي" بقوله "نحن أمة ذات عوز، أمة الفقر، أدخلونا فيها، ولما أخرج بيكم منها يقولك هاشتاج ارحل يا سيسي، لما أخرجكم من العوز، وأخليكم أمة ذات شأن تقولوا ارحل يا سيسي، ازعل ولا ما ازعلش، في دي (هذه) ازعل".

تصريحات الرئيس لم تأت من فراغ، حيث شهد موقع تويتر ظاهرة جديدة عندما احتل وسم "#ارحل_يا_سيسي" المركز الأول بمصر ثلاثة أيام متواصلة واستمر نشطا لنحو شهر، مما دفع الأنصار إلى إطلاق وسم "#السيسى_زعيمي_وافتخر" إلا أن المحاولة باءت بالفشل، واستمر الوسم المطالب برحيله في التصدر مما سبب حرجا بالغا للنظام، ودفع الرئيس للتعبير عن غضبه.

ارحل.. مجددا
إثر تصريحات الرئيس الغاضبة، أطلق أنصاره وسم "#حقك_علينا_يا_سيسي" تأييدا له، إلا أن المفاجأة كانت في عودة وسم "#ارحل_يا_سيسي" للتصدر مجددا، ليصبح الثاني على مستوى العالم.

وتداول الناشطون وقتها عدة تصريحات سابقة للسيسي يقسم فيها أنه سيرحل فورا إذا طلب منه الشعب الرحيل، وتساءلوا: لماذا يحنث بقسمه ولا ينفذ وعده بالرحيل؟

يُذكر أن أزمة السيسي مع الوسوم المعارضة بدأت عندما أعلن ترشحه لانتخابات رئاسة الجمهورية بعد عام من قيادته سنة 2013 انقلابا ضد أول رئيس مدني منتخب بعد ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، حيث أطلق النشطاء وسما يحمل لفظا مسيئا بحق السيسي، وتصدر مواقع التواصل آنذاك.

وأثار ذلك الوسم جدلا واسعا بين مؤيد ومعارض لاستخدام الألفاظ المسيئة بالمعارضة السياسية، وكانت تلك اللحظة بداية لما وصف البعض بعقدة السيسي من تويتر ومواقع التواصل. فهل يتغلب الرئيس على عقدته، أم تظل دون حل؟ 

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

الوسوم السياسية التي تتصدر منصات مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، تعكس حالة الصراع القائم بين المؤيدين والمعارضين لنظام الرئيس عبد الفتاح السيسي.

ينقسم المصريون عقب كل حديث للرئيس عبد الفتاح السيسي إلى طوائف، محاولين تفسيره على أسس منطقية أو مهملين إياه باعتباره كلاماً "فارغا" لا يرقى لحديث مسؤول.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة