شاهد.. قصة أبو ذنون.. هكذا تعود الحياة للموصل القديمة

أحمد جفال-الموصل

يونس محمد ذياب (أبو ذنون) أول رجل يعود وعائلته إلى منطقة القليعات المحاذية لنهر دجلة والتي تعتبر آخر منطقة تحصن وقاتل فيها عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل القديمة.

وفور عودته، أعاد أبو ذنون بناء منزله وتأهيله بجهود ذاتية، ويعد أعلى منزل في تلك المنطقة الأثرية التي يعود تاريخها إلى ما قبل الميلاد حيث كانت عبارة عن قرية زراعية للآشوريين بالألفية السادسة قبل الميلاد.

القليعات لم يتم تدميرها عبر التاريخ رغم حصارها الطويل من قبل شاه إيران ومؤسس الأسرة الأفشارية السلطان نادر شاه الذي اضطر للانسحاب، وعقد الصلح مع عائلة الجليلي التي كانت تحكم الموصل في تلك الحقبة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

بعد أن أخرِست أصوات المدافع في الموصل، تصدح الموسيقى مجددا لتعلن للعالم بداية عصر جديد، ويرى القائمون على الفعالية أن الموسيقى لغة تواصل عالمية، ويحاولون من خلالها تغيير صورة مدينتهم.

بعد استعادة الموصل من قبل القوات العراقية في يوليو/تموز 2017، لم تبق المستشفيات والمراكز الطبية التخصصية في المدينة على حالها، إذ إن جميعها دمرت عن بكرة أبيها بفعل الحرب.

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة