أعباء المعيشة والضرائب تهويان بشعبية حكومة الأردن

بسطات في أسواق شعبية يقبل عليها الأردنيون طمعا في رخص أسعار البضائع المعروضة فيها (الجزيرة نت)
بسطات في أسواق شعبية يقبل عليها الأردنيون طمعا في رخص أسعار البضائع المعروضة فيها (الجزيرة نت)

أيمن فضيلات-عمان

يتنقل بين بسطات الخضار باحثا عن رخص الثمن على حساب الجودة، يقسّم الحاج الستيني فهمي أبو ربحي ما يحمله من مال بالتساوي بين الخضراوات التي ينوي شراءها.

أبو ربحي قال للجزيرة نت إن "الحياة باتت غالية والمصاريف مرتفعة، والدخل لا يكفي إلا لنصف الشهر، ونكمل الشهر بالاستدانة، لذلك نضطر للبحث عن الخضراوات رخيصة الثمن".

ويجاور أبو ربحي على بسطة ثانية المرأة الأربعينية مها أم وسيم تقلب في المعلبات المعروضة على إحدى البسطات في منطقة شعبية؛ وتنظر أيها منتهية الصلاحية؛ فالبسطة مخصصة لبيع المعلبات التي قارب تاريخها على الانتهاء.

ويرجع السبب في بحث أم وسيم عن هذه البضائع -حسب ما قالته للجزيرة نت- إلى "رخص ثمنها وتلبية طلبات الأطفال؛ فالأولاد يريدون معلبات غذائية مثلما يسمعون أقرانهم أنهم اشتروا حاجات معينة".

‪أعمال شعبية يقبل عليها الأردنيون لانعدام فرص العمل‬ (الجزيرة نت)

تغيير وجوه
وكما تجاورا أبو ربحي وأم وسيم على البسطات، تشاركا في ردهما على سؤال الجزيرة نت حول رأيهما في الحكومة الأردنية بعد مرور مئة يوم على تشكيلها؛ متفقين على أنها "تغيير وجوه فقط، إنما السياسات الاقتصادية وإفقار المواطن فهي سياسة واحدة لكل الحكومات".

شعبية الحكومة الأردنية شهدت تراجعا بـ27 نقطة في نتائج استطلاع رأي أجراه مركز الدراسات الإستراتيجية في الجامعة الأردنية بمرور مئة يوم على عمر الحكومة، مقارنة مع نتائج استطلاع أجراه المركز حين تشكيلها.

وأظهرت نتائج الاستطلاع أن 66%من العينة الوطنية يرون أن الأمور تسير في الاتجاه الخاطئ، مقارنة بـ40% في استطلاع تشكيل الحكومة، و61%من عينة قادة الرأي عبروا عن رأي مماثل مقارنة بـ31% في الاستطلاع الماضي.

ويرى 42%من العينة الوطنية أن الحكومة كانت قادرة على تحمل مسؤوليات المرحلة السابقة، مسجلة بذلك انخفاضا مقداره 22 نقطة عن استطلاع التشكيل.

في المقابل، يعتقد 45% من قادة الرأي بأن الحكومة كانت قادرة على تحمل مسؤوليات المرحلة السابقة، مسجلة بذلك انخفاضا مقداره 12 نقطة عن استطلاع التشكيل.

‪أعمال شاقة يقوم بها شباب في ظل ارتفاع نسب البطالة‬ (الجزيرة نت)

أعباء جديدة
عضو اللجنة المالية في مجلس النواب الأردني والخبير الاقتصادي النائب موسى الوحش اعتبر نتائج الاستطلاع نتيجة طبيعية "لفشل تحقيق أي إنجاز اقتصادي يخفف الأعباء المعيشية للمواطن، بل على العكس عمدت لزيادتها".

وأنصف الوحش الحكومة بقوله إن الإنجاز الاقتصادي الذي يحسب للحكومة خلال مئة يوم هو إعفاء مدخلات الإنتاج الزراعي من ضريبة المبيعات المفروضة عليها، مما خفف عن المزارعين.

وتابع أنه كان يتوقع من الحكومة أن تتقدم بمشروع قانون معدل لقانون ضريبة المبيعات من شأنه أن يخفف الضريبة عن السلع والخدمات، لا أن تزيد هذه الأعباء بدفعها قانون ضريبة الدخل لمجلس النواب لبحثه وإقراره لتحصيل أربعمئة مليون دولار جديدة نهاية العام القادم.

وتعتزم الحكومة الأردنية -وفق الوحش- إقرار قانون ضريبة الدخل الاقتراض بقيمة مليار و سبعمئة مليون دولار للعام القادم، الجزء الأكبر منها لخدمة فوائد الدين المتراكم على المملكة بما يزيد على 35 مليار دولار.

‪المؤتمر الصحفي الذي أعلنت فيه نتائج الاستطلاع الذي قام به مركز الدراسات الإستراتيجية في الجامعة الأردنية‬ (الجزيرة نت)

إجراءات مطلوبة
نتائج الاستطلاع شكلت مفاجأة للمحلل السياسي فهد الخيطان، الذي قال إن انخفاض شعبية الحكومة 27 نقطة أكبر من المتوقع.

وأرجع الخيطان السبب في ذلك إلى المناقشات التي دارت حول قانون ضريبة الدخل في المحافظات وشرائح المجتمع، وكانت مؤشرا بأن شعبية الحكومة ستتضرر بشكل ملموس.

وأشار إلى أن قانون ضريبة الدخل من حيث المبدأ دخل مراحله الدستورية، وسيتم إقراره من قبل مجلس النواب مع بعض التعديلات.

لكنه قال إن الحكومة مطالبة بمعالجة حالة التراجع في شعبيتها بجملة من القرارات أهمها تنفيذ سلسلة من الخطط للتخفيف من الأعباء الاقتصادية والمعيشية، وإطلاق حوارات سياسية حول قوانين الأحزاب واللامركزية والانتخاب.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من أحوال معيشية
الأكثر قراءة