صناعة الفحم بمصر.. رزق مغموس بدخان أسود

ينطلق قطار صناعة الفحم بمصر من محطة قطع الأشجار، وصولا بالتصنيع النهائي داخل المكامير (أفران حرق الخشب)، وبين المحطتين مراحل تمر بها الأخشاب في طريق تحولها للفحم.

وعادة تغلف هذه الصناعة عدة صعوبات ومخاطر، يتصدر أبرزها الدخان الأسود الذي ينطلق بكثافة عبر مراحل التصنيع المختلفة، مما يسبب أضرارا صحية للعاملين بها تمتد آثارها إلى الإضرار بالحياة النباتية والحيوانية.

ولا تزال "المكامير" البدائية الصنع منتشرة في ربوع مصر، رغم مساعي الحكومة الحثيثة مؤخرا لتطويرها وتقليل أضرارها عبر خفض نسبة الدخان الأسود المنبعث منها.

ويرصد التقرير المصور جميع مراحل تصنيع الفحم في مصر من خلال معايشة ميدانية في إحدى المكامير بمحافظة الفيوم، وسط البلاد.

المصدر : وكالة الأناضول