الصين تشيّد مشروعا ضخما لنقل المياه إلى الشمال

تسبب المشروع بجرف مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية

علي أبو مريحيل-بكين

بدأت الصين تشغيل مشروع هو الأكبر من نوعه على مستوى العالم، يهدف إلى تحويل المياه من جنوب البلاد إلى العاصمة بكين، ورغم كبر حجم المشروع، وأهدافه التنموية المعلنة، فإن أضراراً كبيرة -وفق مراقبين- لحقت بمئات الآلاف من المواطنين.

وحسب بيان لسلطة المياه الصينية، فإنها تمكنت بفضل المشروع من نقل ثلاثة مليارات متر مكعب من المياه إلى الشمال، وأن نحو 11 مليون نسمة استفادوا من هذا المشروع، أي ما يعادل نصف سكان العاصمة.

وأشار البيان إلى أن ذلك تم عبر قنوات تجاوز طولها 1400 كيلومتر، واستمر حفرها نحو ثلاثة أعوام، مما أدى إلى زيادة حجم المياه في العاصمة، بالإضافة إلى تحسين إمدادها وتوزيعها على السكان الذي عانوا سنوات طويلة من شح المياه.

وكان بحث أجرته الأكاديمية الصينية للمسح والخرائط، أظهر أن أجزاء كبيرة من المناطق الشرقية للعاصمة بكين تعرضت لهبوط حاد على مدار 14 عاما الماضية، بمعدل هبوط بلغ 15 سنتيمترا في العام الواحد.

وأرجع البحث ذلك إلى الإفراط في استهلاك المياه الجوفية، مما أدى إلى تآكل أكثر من 38% من التربة، حيث يستهلك سكان العاصمة نحو خمسمئة مليون متر مكعب من المياه سنويا، وهو الأمر الذي دفع السلطات الصينية إلى إنشاء المشروع الضخم لجلب المياه من جنوب البلاد.

‪طول القناة‬ يبلغ (الجزيرة)‪طول القناة‬ يبلغ (الجزيرة)

آثار عكسية
ورغم كبر حجم المشروع، وأهدافه التنموية المعلنة، فإن أضراراً كبيرة -وفق مراقبين- لحقت بمئات الآلاف من المواطنين الذين جُرفت أراضيهم ومنازلهم بسبب عمليات الحفر والإمدادات على امتداد القناة البالغ طولها 1400 كيلومتر.

وقال شياو زانغ، وهو مزارع في مقاطعة خبي، إنه فقد نحو 75% من الأراضي الزراعية التي كان يملكها بسبب المشروع، وأشار إلى أن عمليات الحفر في المنطقة التي يسكنها أدت إلى تهجير مئات المزارعين، بالإضافة إلى بعض السكان الواقعة بيوتهم على ضفاف القناة.

وأضاف شياو في حديثه للجزيرة نت أن الحديث عن المشروع في الإعلام يركز على الفائدة التي تعود على سكان العاصمة بكين، لكنه يغفل معاناة المتضررين، ونزوح عشرات الآلاف من العائلات والمزارعين بسبب فقدان بيوتهم وأراضيهم.

‪صينيون يغادرون منازلهم بسبب عمليات التجريف‬  (الجزيرة)‪صينيون يغادرون منازلهم بسبب عمليات التجريف‬  (الجزيرة)

تحذيرات
من جهته، حذر الباحث الصيني جانغ جون فنغ من خطورة عمليات الحفر والإمدادات التي رافقت المشروع، وقال إن ذلك يفاقم المشاكل التي تعاني منها التربة في الأراضي المحيطة بالعاصمة، بسبب آبار المياه الجوفية، وتوسيع شبكات مترو الأنفاق والاهتزازات التي تحدثها القطارات السريعة.

وأضاف جانغ في حديثه للجزيرة نت أنه لا بد من البحث عن بدائل لتوفير مصادر المياه دون الحاجة إلى عمليات حفر إضافية، وقال إنه يخشى من أن يتسبب المشروع في انهيارات بالتربة، فضلاً عن الأضرار التي لحقت بالأراضي الزراعية والمباني السكنية بسبب عمليات التجريف.

وصُمم مشروع تحويل المياه، الذي يعد الأكبر في العالم، لجلب المياه من نهر اليانغ تسي في جنوب البلاد عبر الطرق الشرقية والوسطى والغربية لتغذية المناطق الجافة في الشمال، وبالتحديد العاصمة بكين.

ويقطع المشروع -عبر أنابيب ومواسير ضخمة- عدة مناطق صينية متشعبة ومأهولة بالسكان، قبل أن يصل إلى العاصمة عبر مقاطعتي خنان وخبي، ومدينة تيانجين. ووفقا لسلطة المياه الصينية، فإنه بفضل المشروع أغلقت بيجين أكثر من 330 بئرا، مما خفض استهلاك المياه الجوفية بمقدار نحو ثلاثمئة مليون متر مكعب.

يشار إلى أن مشروع تحويل المياه طرح أول مرة عام 1952 من قبل الزعيم الصيني الراحل ماو تسي تونغ، ووافق مجلس الدولة على المشروع في ديسمبر/كانون الثاني عام 2002 بعد مناقشات استمرت نصف قرن.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

#الصين فيضانات أقرب لتسونامي

خلفت الفيضانات التي ضربت جنوب الصين في الأيام الماضية مشاهد وصفت بالمرعبة من شدة جريان المياه جراء هطول الأمطار الغزيرة لمدة أسيوعين على عدة مناطق بإقليم هونان جنوبي البلاد.

Published On 12/7/2017
ZHOUSHAN, CHINA - AUGUST 04: (CHINA OUT) Fishing boats dock in Shenjiamen fishing port to take refuge from the powerful typhoon Muifa on August 4, 2011 in Zhoushan, Zhejiang Province of China. According to Zhejiang Meteorological Bureau, typhoon Muifa will very likely land in Zhejiang province on Saturday night or Sunday. (Photo by VCG/VCG via Getty Images)

تناولت صحيفة نيويورك تايمز الثروة السمكية بأفريقيا، وقالت إن الأساطيل البحرية الصينية الضخمة المجهزة تمارس الصيد الجائر بالمياه الأفريقية، فتلتهم أسماك تلك الدول من شباك صياديها الفقراء متسببة في تجويعهم.

Published On 4/5/2017
epa000464296 (FILES) A undated file photo of an Orient 1-1 gas field exploration platform of CNOOC in South China Sea. Chinese state-run energy company China National Offshore Oil Corporation (CNOOC) 23 June 2005 announced a bid to purchase major US oil company Unocal for 18.5 billion dollars (12,4 billion euros), beating a rival offer by US Chevron Corp. EPA/Ding Jianzhou/FILES

أعلنت الصين عن بدء تشغيل أول جهاز للحفر بالمياه العميقة في بحر جنوب الصين. وأوضحت أن الشركة الوطنية الصينية للنفط البحري (سنووك) شرعت في تشغيل الجيل السادس من جهاز الحفر نصف المغمور في مياه البحر وعلى عمق المياه البالغ 1500 متر.

Published On 9/5/2012
المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة