الاحتفال بأعياد الميلاد ورأس السنة يختفي بإثيوبيا

تختفي في إثيوبيا مظاهر الاحتفال بأعياد الميلاد ورأس السنة على خلاف معظم الدول ذات الأغلبية المسيحية، ويرجع السبب في ذلك إلى تمسكها بتقويم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

وفي الوقت الذي ينهي فيه العالم احتفالاته بأعياد الميلاد يبدأ الإثيوبيون الاستعداد للاحتفال به في 7 يناير/كانون الثاني الجاري، حيث تشهد الأسواق حركة نشطة وإقبالا.

والتقويم الإثيوبي الذي ظلوا متمسكين به منذ انتقال نفوذ الكنيسة القبطية إلى بلاد الحبشة في القرن الثالث الميلادي هو تقويم -رغم هذه السنين- ما زال يدير بوصلة الاحتفالات الدينية في إثيوبيا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

شددت السلطات التركية الإجراءات الأمنية في إسطنبول قبل ليلة رأس السنة، واعتقلت 120 شخصا في أنحاء البلاد للاشتباه بصلتهم بتنظيم الدولة، وذلك بعد عام من هجوم استهدف ملهى ليليا بإسطنبول.

المزيد من تقارير وحوارات
الأكثر قراءة