ذكرى هجمات سبتمبر تحيي مطالب بمقاضاة السعودية

تزامن إحياء الأميركيين اليوم الاثنين الذكرى الـ 16 لهجمات الـ 11 من سبتمبر/أيلول 2001 مع دعوات في الكونغرس لإعادة النظر في قانون جاستا الذي سمح لأسر ضحايا الهجمات بمقاضاة السعودية بدعوى دعمها للمنفذين، في وقت تبحث بعض عائلات الضحايا مقاضاة الإمارات لأن معظم التمويل المخصص للعملية جاء منها.

وقد قُدمت الاتهامات في وثائق لمحكمة أميركية كشفت عنها صحيفة "نيويورك بوست" وموقع "فوكس نيوز" على الإنترنت. والوثائق المقدمة للمحكمة -وفقا لتوقعات محامي أهالي الضحايا- ستدعم مطالبتهم بتعويضات في الدعوى المرفوعة ضد الحكومة السعودية وفقا لقانون جاستا.

وقال مراسل الجزيرة رائد فقيه إن ما يميز إحياء الذكرى هذا العام عودة النقاش حول الهجمات، وتوظيف هذا النقاش سياسيا، خاصة بعد صدور قانون جاستا قبل عام. وأشار إلى أن عائلات الضحايا عاودوا الخروج إلى الإعلام مطالبين بمقاضاة الدول التي يعتبرونها مسؤولة عن الهجمات.

وأضاف أن أزمة الخليج -وما تخللها من اتهامات بدعم وتمويل الإرهاب- ساهمت في إحياء النقاش بشأن الهجمات التي أسفرت عن مقتل نحو ثلاثة آلاف أميركي عقب الهجوم على برجيْ التجارة في نيويورك.

وأوضح مراسل الجزيرة أن الإعلام الأميركي يركز على الدور السعودي في الهجمات، بيد أنه أوضح أن ما خلصت إليه التحقيقات -بأن أغلب الحوالات التي مولت الهجمات جاءت من الإمارات- دفعت بعض عائلات الضحايا إلى أن التفكير في رفع دعاوى ضد أبو ظبي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قال البيت الأبيض إن الرئيس باراك أوباما استخدم حق النقض (الفيتو) ضد تشريع في الكونغرس يسمح للناجين ولعائلات ضحايا هجمات سبتمبر بمقاضاة السعودية.

23/9/2016
المزيد من تقارير وحوارات
الأكثر قراءة