نازحو المخا.. الفرار من الخوف إلى الجوع والحرمان

أجبرت مليشيات الحوثي وقوات الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح عشرات الأسر بالقرى الواقعة شمال المخا بالساحل الغربي لليمن، على ترك منازلهم تحت تهديد السلاح.
 
وبعد نجاة تلك العائلات بأرواحهم من نيران الحرب، وجدوا أنفسهم أمام معاناة جديدة حيث يقطعون رحلة سفر يومية بحثا عن شربة ماء أو مرعى لأغنامهم في أرض قاحلة مقفرة. 

ويزيد من معاناة هؤلاء أنهم باتوا منسيين: فليسوا محل اهتمام أو رعاية من قبل أطراف الصراع التائهة بين مغانم السلطة وأجندات حرب بالوكالة تحصد العشرات كل يوم.

ويبدو حلم هؤلاء بالعودة إلى ديارهم بعيدا، في ظل تصاعد وتيرة حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل يغذيها الصراع الإقليمي والدولي.

المصدر : الجزيرة