تعطل مستشفى الرقة يزيد معاناة المحاصَرين

رغم طلب الأمم المتحدة إعلان هدنة مؤقتة لإخراج المدنيين من الرقة فإن القصف من قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي أمس السبت تسبب بإخراج المستشفى الوطني عن العمل، مما يزيد أوضاع نحو عشرين ألف مدني محاصرين سوءا بعد مرور قرابة شهرين على حصار المدينة.

وذكر مراسل الجزيرة أن قصف المستشفى استمر فترة طويلة وأدى لدمار كبير بالمبنى الرئيسي والمنشآت التابعة له، وأن المستشفى كان عرضة لقصف متواصل طوال أسابيع ما أدى إلى توقف معظم المرافق الطبية والخدمية، مضيفا أن تعطله سيزيد من معاناة المدنيين.

وتنقل الصور القادمة من حي الأماسي بالرقة جزءا من الأوضاع الصعبة داخل الأحياء المتبقية تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، والتي لا تشكل أكثر من 40% من مساحة المدينة، وفق تصريح قادة ميدانيين من قوات سوريا الديمقراطية.

وتتركز المعارك بين تنظيم الدولة وقوات سوريا الديمقراطية -المكونة من الوحدات الكردية بشكل رئيس، ويدعمها التحالف الدولي برا وجوا- في الجهتين الشرقية والغربية من الرقة، وقد تسببت وفق تقارير صادرة عن منظمات محلية ودولية بإحداث دمار وسقوط ضحايا مدنيين فاقت أعدادهم المئات خلال أيام قليلة.

ويعاني عشرون ألف مدني من تبعات الحصار والقتال والقصف، حيث لم تجد دعوة الأمم المتحدة للهدنة وإخراج المدنيين آذانا مصغية حتى الآن، في وقت يعاني النازحون الذين نجحوا في الفرار من صعوبات أخرى بعد نقلهم إلى مخيمات عشوائية تديرها قوات سوريا الديمقراطية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

TOPSHOT - Smoke billows out from Raqa following a coalition air strike on July 28, 2017.The Syrian Democratic Forces, a US-backed Kurdish-Arab alliance, has ousted Islamic State (IS) group jihadists from half of their Syrian bastion Raqa, where the SDF have been fighting for several months to capture the northern city which has become infamous as the Syrian heart of IS's so-called 'caliphate.' / AFP PHOTO / DELIL SOULEIMAN (Photo credit should read DELIL SOULE

قالت المحققة بمنظمة العفو الدولية دوناتيلا روفيرا إنه لا يوجد اهتمام بالمدنيين خلال عمليات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة بمدينة الرقة بسوريا. وكان تقرير للمنظمة تضمن وصفا قاتما للأوضاع بالمدينة.

Published On 25/8/2017
Displaced Syrians queue up to receive food at the Al-Mabrouka camp in the village of Ras al-Ain on the Syria-Turkey border, where many Syrians who fled from territory held by the Islamic State (IS) group in Raqa and Deir Ezzor are taking shelter on August 24, 2017. / AFP PHOTO / Delil souleiman (Photo credit should read DELIL SOULEIMAN/AFP/Getty Images)

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف إن الأطفال النازحين في سوريا يعيشون مأساة حقيقية, ودعت إلى وقف لإطلاق النار في الرقة وتأمين ممرات آمنة للراغبين في مغادرة المدينة.

Published On 25/8/2017
المزيد من تقارير وحوارات
الأكثر قراءة