عدن.. إزالة حواجز وآمال بإعادة الإعمار

بدأت السلطات المختصة في محافظة عدن بجنوب اليمن في إزالة الحواجز الأمنية من الطرق وتقاطعات الشوارع التي كانت قد وضعتها خلال العامين الماضيين لدواع أمنية، في وقت تسعى السلطات لتسريع عملية إعادة الإعمار بالمحافظات التي استعادتها من سيطرة مليشيات الحوثي.

وأفاد مراسل الجزيرة في المدينة أن مكتب الأشغال وشركة السير بدآ اليوم في تنفيذ قرار مجلس الوزراء الذي اتخذه في اجتماعه الدوري أمس بإزالة الحواجز الأمنية والمتاريس من الطرقات الرئيسية، وتقاطعات الطرق في شوارع المدينة، بهدف تطبيع الحياة وتسهيل حركة سير السيارات والمركبات.

في الأثناء، يعاني كثير من اليمنيين من تضرر مساكنهم ومنشآتهم بسبب الحرب، وتأمل الحكومة في تسريع عملية إعادة الإعمار في المحافظات خاصة تلك التي استعادتها من سيطرة مليشيا الحوثي. 

وفي خطوة كان ينتظرها كثير من اليمنيين، وقعت السلطات المحلية بمحافظة عدن عقودا مع أربع شركات مقاولات لتنفيذ المرحلة الأولى من إعادة إعمار ما خلفته الحرب من أضرار على المساكن والبيوت.

وتعد إعادة الإعمار من أعقد الملفات التي تواجه الحكومة نظرا لما يترتب عليه من تعقيدات ومصاعب ليس أقلها التمويل، في ظل شح الموارد الحكومية وما اعتبره البعض تهربا من قبل دول التحالف من التزاماتها.

وينتظر سكان عدن منذ مدة تحركا حقيقيا على أرض الواقع بعدما تضررت منازل ومنشآت الكثيرين منهم، وهم الذين سمعوا الحكومة تردد نواياها في إعادة الإعمار أو دفع التعويضات للمتضررين منذ أكثر من عامين دون جدوى.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

عبر محافظ عدن عبد العزيز المفلحي عن رفضه لأي وصاية على بلاده وكذلك ما وصفها بالمشاريع الجاهزة والمقولبة، مشيرا إلى مخططات كثيرة كانت تعد لإشعال الاحتراب في عدن وكلها فشلت.

رغم مرور عامين على رحيل الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، يستذكر أهالي عدن تلك الحرب الأليمة التي خلفت آلاف القتلى والجرحى، ودمارا شمل كل شيء في المدينة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة