مداهمات عرسال.. سجالات بشأن اللاجئين السوريين

تسريع عملية دفن جثامين اللاجئين طرح علامات استفهام بشأن أسباب وفاتهم (الجزيرة)
تسريع عملية دفن جثامين اللاجئين طرح علامات استفهام بشأن أسباب وفاتهم (الجزيرة)

وسيم الزهيري-بيروت

شكل إعلان وفاة عدد من اللاجئين السوريين بعد اعتقالهم خلال مداهمة للجيش اللبناني الأسبوع الماضي في بلدة عرسال، مادة للسجال خاصة بعد ظهور مواقف مشككة بالرواية الرسمية التي تحدثت عن أن وفاتهم ناتجة عن تدهور أوضاعهم الصحية.

وقال ناشطون إن جثامين عدد من الموقوفين يظهر عليها أثار كدمات ما يؤكد تعرضهم للتعذيب بعد اعتقالهم.

وتضاربت الأنباء حول عدد الجثث المستلمة ودفنها حتى الآن، إذ ذكر ناشطون أن عددها وصل إلى عشرة بينما قال مصدر طبي في عرسال إنه جرى حتى الآن تسلم ودفن خمس جثث وينتظر تسلم ثلاث جثث أخرى، وهو ما أكده مصدر قضائي أشار إلى أن ثلاث جثث ما زالت في مستشفى زحلة الحكومي وستسلم فور صدور قرار قضائي بذلك.

وفي هذا الإطار يقول وسام طريف المدير العام لـ"حملات أفاز في العالم العربي" إن ما حصل يشكل سابقة ويؤسس لممارسة مختلفة، وأوضح أنه بحسب القانون كان يجب استدعاء الأهل للتعرف على الجثث كما أن لهم الحق بطلب طبيب شرعي آخر لفحص الجثامين.

ولفت طريف للجزيرة نت إلى ضغوطات تعرض لها رئيس بلدية عرسال لتسلم سبع جثث، معتبرا أن تسريع عملية الدفن يطرح علامات استفهام حول الأسباب.

ورأى طريف أن "المؤسسة العسكرية اللبنانية في موضع الشبهة لأول مرة منذ اللجوء السوري ويجب العودة إلى القضاء لرفع هذه الشبهة"، داعيا إلى "احترام القانون اللبناني لأن المؤسسة العسكرية تحت القانون وعليها اتباع الإجراءات المطلوبة".

‪تنتشر في عرسال العشرات من مخيمات اللاجئين السوريين‬  (الجزيرة)

مشكلات طبية مزمنة
وكان الجيش اللبناني قد نفى تعرض الموقوفين لأي اعتداء، وأشار إلى أن عمليات الدهم التي قام بها في عرسال جاءت في إطار عملية أمنية استباقية ضد خلايا وصفها بالإرهابية وانتهت بتفجير انتحاريين أنفسهم.

وقال الجيش في بيان إن الموقوفين الأربعة توفوا في المستشفى جراء ما سمّاه تدهور صحتهم نتيجة مشاكل طبية مزمنة، وأضاف أن الكشف الطبي الذي جرى بإشراف القضاء أكد هذا الأمر.

وأوضح الكاتب السياسي يونس عودة أن أسباب وفاة الموقوفين تعود إلى أوضاعهم الطبية التي كانوا يعانونها، مشيرا إلى أن "الجيش يتمتع بانضباط عال وسلوك لا يمكن أن يكون محل تشكيك من أي جهة".

وقال عودة للجزيرة نت إن الجيش يجري عادة التحقيقات في حادثة تحصل لتوثيقها وهو لا يصدر بياناته قبل تأكده من كامل المعطيات.

وأكد عودة ضرورة عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم لا سيما من منطقة عرسال ومحيطها، مشيرا إلى أن هذا الموضوع بحاجة إلى تواصل بين الحكومتين اللبنانية والسورية بالتنسيق مع الأمم المتحدة التي تقدم المساعدات للاجئين السوريين.

‪مداهمات مستمرة ينفذها الجيش اللبناني في مخيمات عرسال بحثا عن مطلوبين‬ (الجزيرة)

وقف التجاوزات
بدوره، طالب مفتي عكار زيد زكريا بإجراء تحقيق شفاف في وفاة عدد من اللاجئين السوريين، ودعا زكريا في بيان له إلى عرض نتائج التحقيق على الرأي العام منعا لأي استغلال، مؤكدا رفضه التعامل مع هذا الموضوع بتكتم وعبر بيانات خجولة.

وقال زكريا إن "لبنان الذي تغنى بالحرية والديمقراطية يتراجع اليوم إلى مرتبة سيئة في مجال حقوق الإنسان". وطالب مفتي عكار المنظمات الدولية والحقوقية بأخذ دورها والقيام بواجبها في وقف هذه التجاوزات.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة