وقفة ببرلين تطالب بوقف انتهاكات إسرائيل بالأقصى

المشاركون في الوقفة أمام بوابة براندنبورغ نددوا بالانتهاكات المتكررة للمسجد الأقصى (الجزيرة نت)
المشاركون في الوقفة أمام بوابة براندنبورغ نددوا بالانتهاكات المتكررة للمسجد الأقصى (الجزيرة نت)

خالد شمت-برلين

شارك عشرات الفلسطينيين والعرب في وقفة احتجاجية أمس الثلاثاء أمام بوابة براندنبورغ التاريخية بالعاصمة الألمانية برلين، للتنديد بتكرار الانتهاكات الإسرائيلية ضد المسجد الأقصى وسكان مدينة القدس المحتلة، ولمطالبة حكومة المستشارة أنجيلا ميركل والاتحاد الأوروبي بالتدخل لإنهاء هذه الانتهاكات.

ورفع المشاركون في الوقفة -التي دعت لها مؤسسات فلسطينية وعربية في برلين- الأعلام الفلسطينية وصورا للمسجد الأقصى، وعبروا عن استنكارهم للممارسات التعسفية والإجراءات القمعية التي تمارسها قوات الاحتلال في القدس, وأكدوا على تمسكهم ببقاء هذه المدينة المقدسة عاصمة فلسطين الأبدية.

ودعا المحتجون الحكومة الألمانية والاتحاد الأوروبي إلى الضغط بقوة لإيقاف مخطط الحكومة اليمينية الإسرائيلية الهادف لتغيير هوية القدس والتزييف القسري لمعالمها.

المشاركون في الوقفة طالبوا الحكومة الألمانية والاتحاد الأوروبي بالتدخل لإيقاف انتهاكات إسرائيل بالمسجد الأقصى (الجزيرة نت)

وندد المتظاهرون بما وصفوها بالانتهاكات الصادمة المتكررة لقوات الاحتلال الإسرائيلي في المسجد الأقصى، ومحاولتها التحكم فيه والعبث بالمقدسات والمعالم الإسلامية والأثار التاريخية بمدينة القدس.

حظر الصلاة
واعتبر متحدثون بالوقفة أن إقدام سلطات الاحتلال الإسرائيلي لأول مرة منذ 49 عاما على حظر الصلاة بالمسجد الأقصى، وإغلاق أبوابه أمام المصلين ومنع إقامة الصلاة والشعائر الدينية فيه، وإيقاف رفع الأذان منه، يعكس وصول العدوان الإسرائيلي على هذا المسجد إلى مستوى خطير وغير مسبوق، ونوهوا إلى الأهمية التي يحتلها المسجد الأقصى بالنسبة للمسلمين في كل مكان.

وحث المتحدثون الهيئات والمنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان على التفاعل السريع مع التطورات الخطيرة الجارية في القدس، والعمل على إجراء تحقيقات عاجلة في الإعدامات الميدانية الممنهجة التي تمارسها قوات الاحتلال الإسرائيلية بحق الفلسطينيين خارج إطار القانون وإدانتها.

وأكد المتظاهرون على ضرورة العمل لإيقاف الإجراءات القمعية التي تمارسها حكومة الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين، بما فيها عمليات التهجير وهدم منازل الفلسطينيين في القدس وفي الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ومن جانبه دعا التجمع الفلسطيني في ألمانيا -أحد المنظمين للوقفة- حكومة المستشارة أنجيلا ميركل إلى بذل جهد ملموس الأثر من أجل إحقاق الحقوق والعدالة في فلسطين عموما، والوقوف عند التزاماتها المبدئية والأخلاقية فيما يتعلق بما يجري في القدس الآن على وجه التحديد.

معاناة الفلسطينيين
ويأمل رئيس التجمع الدكتور سهيل أبو شمالة -في تصريح للجزيرة نت- أن تتخذ الحكومة الألمانية مواقف تنسجم مع شعاراتها ومبادئها المعلنة بشأن حقوق الإنسان ومعاناة الفلسطينيين.

واعتبر أبو شمالة أنه ليس من المقبول تجاهل ما يرتكبه الاحتلال الإسرائيلي من انتهاكات جسيمة تمثل تحديا للمجتمع الدولي وليس فقط  للشعب الفلسطيني وسكان القدس المحتلة.

ويرى أن المواقف المتراخية من الدول الأوروبية عموما تشجع سلطات الاحتلال على المضي في تجاوزاتها الخارقة لكل المعايير والمواثيق الدولية ذات الصلة.

وأشار أبو شمالة إلى أن عدم اتخاذ أوروبا موقفا حاسما تجاه انتهاكات إسرائيل سيشجعها على مواصلة هجمتها العدوانية على المسجد الأقصى وعلى البلدة القديمة في القدس وتجاه سكانها الفلسطينيين.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على عشرات المصلين الفلسطينيين -بينهم خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري- في القدس المحتلة، حيث يواصل الفلسطينيون الصلاة خارج المسجد رفضا للإجراءات الإسرائيلية الجديدة.

19/7/2017

اندلعت مواجهات بالقدس المحتلة مع رفض الفلسطينيين لليوم الثاني الخضوع لإجراءات الأمن الإسرائيلية حول المسجد الأقصى. وحذرت حركتا حماس والجهاد الإسلامي من إشعال حرب بالمنطقة، ودعت حركة فتح ليوم غضب.

17/7/2017
المزيد من تقارير وحوارات
الأكثر قراءة