الإعلام التركي لعب الدور الأكبر في إجهاض الانقلاب

لعبت وسائل الإعلام التركية الدور الأكبر في إفشال المحاولة الانقلابية التي استهدفت الإطاحة بالحكومة المنتخبة منتصف يوليو/تموز 2016.

وقد استضافت كل القنوات التركية حينها مسؤولين حكوميين وآخرين من الحزب الحاكم عبر الهاتف ووسائل التواصل الاجتماعي.

وساعدت القنوات ووسائل التواصل المسؤولين على إيصال رسائلهم التي تحث المواطنين على التصدي لهذه المحاولة.

وفي المقابل، كان لكثير من قنوات الإعلام العربي دور مغاير، وراح بعضها يروج لهذه المحاولة على أنها ثورة شعبية وليست انقلابا عسكريا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة