قطر الخيرية.. أيقونة العمل الإنساني بالسودان

الاحتفال باليوم العالمي لليتيم .... الجزيرة نت
جانب من أنشطة قطر الخيرية بالسودان بمناسبة اليوم العالمي لليتيم (الجزيرة)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

ما إن ورد اسم قطر الخيرية ضمن قائمة كيانات إرهابية أصدرتها الدول المحاصرة لقطر حتى تساءل كثير من المتابعين في السودان عن مبرر ذلك "التصنيف غير المنصف" بحق الجمعية الأكثر نشاطا  بالبلاد، حسب رأيهم.

 وسارع كثيرون للتذكير بمحاسن قطر الخيرية التي تكفل الكثير من الأيتام، وتنفذ مشاريع إغاثية وإنسانية في السودان، حيث يطلق عليها الناس جمعية الخير والبركة.

وتقول عائشة عبد الله محمد إن قطر الخيرية تكفل ابنها اليتيم، وإن ما قدمته أكبر مما تقدمه أي دولة أو جهة، داعية إلى الوقوف بجانبها في رعاية وكفالة الأيتام بالسودان.

وتوضح أن الجمعية أصبحت هي الكافل لابنها عبر منح مالية تصرف له بصفة دورية مع رعايته في رمضان، بجانب كسوته وإخوته في جميع الأعياد.

ووفق عائشة التي دمعت عيناها وهي تتحدث للجزيرة نت فإن الجمعية منحت يتيمها مشروعا مدرا للدخل لأجل زيادة دخل الأسرة"، فبتنا نشعر بالأمان والاطمئنان على مستقبله والأسرة بكاملها".

وتقول ماجدولين عبد المنعم عوض إنها حصلت على منزل جاهز ومكتمل ومؤسس بجميع أغراضه من جمعية قطر الخيرية.

قطر الخيرية ترتبط بشراكة مع الأمم المتحدة في السودان (الجزيرة)
قطر الخيرية ترتبط بشراكة مع الأمم المتحدة في السودان (الجزيرة)

مستقبل مشرق
وتوضح أنها أرملة توفى عنها زوجها تاركا وراءه خمسة أطفال، "وكان السكن يمثل هاجسا لنا قبل أن تطرق بابنا جمعية الخير والبركة لتعيد لنا كثيرا من الأمل وتفتح للأطفال بابا كبيرا لمستقبل مشرق".

وتضيف أن همًّا كبيرا أزيح عن عاتقها بعد الحصول على السكن الذي كان يفتقده الأطفال.

أما منى إسماعيل محمدين فتروي أنها أم لستة أيتام تكفلهم قطر الخيرية منذ ثماني سنوات، وتعلق قائلة "الدنيا ما زالت بخير".

وتضيف أن الكفالة المالية التي وفرتها قطر الخيرية "ساعدتنا في مواصلة تعليم الأبناء وإيجار منزل قبل أن تنقلنا إلى منزل ملك للأسرة".

ومنذ دخولها السودان عام 2006 تسهم قطر الخيرية في دعم ومساندة الأيتام ذوي الظروف المعيشية الصعبة وذلك بتوفير الرعاية المادية والتعليمية والتربوية والصحية لهم.

‪قطر الخيرية أقامت محطات مياه في السودان‬ (الجزيرة)
‪قطر الخيرية أقامت محطات مياه في السودان‬ (الجزيرة)

مشاريع متنوعة
ولم تقف عند ذلك، بل طورت عملها ليشمل إنشاء مشاريع تنموية للأيتام، مثل مدينة "رفقاء" عائشة بنت حمد بن عبد الله العطية في ولاية نهر النيل السودانية، التي تحتوي على مئتي وحدة سكنية بتكلفة 12 مليون دولار أميركي .

ووفق الإحصاءات الرسمية، فإن قطر الخيرية تكفل ثمانية آلاف من الأيتام والفقراء والطلاب والمعلمين والمعاقين في أكثر من عشر ولايات سودانية.

وبحسب مسؤولين في المؤسسة، فإنها تعمل على توفير الحياة الكريمة لفئة الأيتام وأسرهم من خلال صرف مبالغ دورية لهم عبر صرافات منتشرة بالقرب من مناطق سكنهم.

وأسهمت قطر الخيرية في إنشاء مشاريع مدرة للدخل للمحتاجين في عدد من ولايات السودان، ومشاريع أخرى لتوطين النازحين وحل مشكلات الفقر في دارفور أطلقت عليها اسم مشاريع الوئام.

كما نفذت مشاريع صحية ودعمت القطاعات الهشة بمحطات المياه ووفرت أجهزة طبية في بعض مناطق السودان.

المصدر : الجزيرة