القرار الأممي حول الصحراء.. أرضية لاستئناف التفاوض

epa00181681 The United Nations Security Council take a vote on the situation concerning Western Sahara at the UN Headquarters in New York City, Thursday 29 April 2004. The Council passed resolution 1541 unanimously. EPA/ANDREW GOMBERT
مجلس الأمن الدولي أثناء التصويت عام 2004 على القرار 1541 حول الصحراء الغربية (الأوروبية-أرشيف)

الحسن أبو يحيى-الرباط

لا يتوقع مراقبون استئناف التفاوض قريبا بين المغرب وجبهة البوليساريو حول نزاع الصحراء الغربية، لكنهم يجمعون على أن القرار الأخير لمجلس الأمن الدولي يوفر أرضية مهمة لانطلاق مفاوضات بناءة قد تسبقها مساع حميدة.

وبموجب القرار رقم 2351 مدّد مجلس الأمن مهمة بعثة "المينورسو" إلى غاية 30 أبريل/نيسان 2018، ودعا الأطراف إلى مواصلة مسلسل الإعداد للجولة الخامسة من المفاوضات، والتحلي بالواقعية وروح التوافق.

وأعرب المجلس عن دعمه الكامل لالتزام الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ومبعوثه الشخصي من أجل التوصل إلى حل لهذا النزاع، وإحياء عملية المفاوضات في إطار دينامية جديدة تقود إلى حل سياسي مقبول من الأطراف.

ويرى إدريس لكريني مدير مختبر الدراسات الدولية حول تدبير الأزمات بجامعة القاضي عياض في مراكش، أن القرار يوفر أرضية مهمة لانطلاق مفاوضات بناءة، خاصة أن غوتيريش نفسه عبر عن رغبته أخيرا في إعطاء هذه المفاوضات قدرا من الدينامية.

‪لكريني أشار إلى أن قرار مجلس الأمن أكد على خيار التفاوض لحل قضية الصحراء‬  (الجزيرة نت)‪لكريني أشار إلى أن قرار مجلس الأمن أكد على خيار التفاوض لحل قضية الصحراء‬  (الجزيرة نت)

خيار التفاوض
وقال لكريني في حديث للجزيرة نت إن القرار ينطوي على أهمية كبيرة بتأكيده على الخيار التفاوضي وإشارته إلى الدور الجزائري، اقتناعا منه بضرورة استحضار حسن نية المحيط الإقليمي في التعاطي مع هذه المفاوضات، وتجاوز كل السلوكات التحريضية التي من شأنها التأثير سلبا على مسار المفاوضات، حسب تعبيره.

من جانبه أشار سعيد الصديقي أستاذ العلاقات الدولية بجامعة سيدي محمد بن عبد الله في مدينة فاس إلى أن كل ما يريده المغرب في هذه المرحلة هو التعامل بحياد وموضوعية مع النزاع، لأنه مقتنع بأن ذلك سينصف موقفه.

وقال الصديقي للجزيرة نت إن مما عزّز مصداقية المغرب لدى مجلس الأمن هو انسحابه المسبق من جانب واحد من منطقة الكركرات، والسماح بعودة كل أفراد الطاقم المدني لبعثة المينورسو، وفق تعبيره.

وتوقع الجامعي المغربي أن تتحسن علاقة الرباط بالأمم المتحدة فيما يتعلق بقضية الصحراء خلال ولاية الأمين العام الحالي، لكنه قال إن هذا لا يعني أن هذا الملف سيجد طريقه إلى التسوية.

وعن احتمال استئناف المفاوضات قريبا بين الطرفين قال الباحث المغربي في الشؤون الإستراتيجية خالد يايموت إنه من السابق لأوانه الحديث عن عودة المفاوضات المباشرة بين الطرفين لأن المغرب يُصر على التفاوض بشكل مباشر مع الجزائر بخصوص قضية الصحراء، حيث يعتبرها طرفا في النزاع ومسؤولة عن رعاية تنظيم مسلح وإيوائه في أرضها.

وذكّر يايموت بأنه في مقابل اقتراح المغرب الحكم الذاتي الموسع، تصر البوليساريو على أن يكون التفاوض على أساس تصفية الاستعمار.

‪الصديقي قال إنه لا توجد مؤشرات على استئناف المفاوضات قريبا‬ (الجزيرة نت)‪الصديقي قال إنه لا توجد مؤشرات على استئناف المفاوضات قريبا‬ (الجزيرة نت)

مساع حميدة
وتوقع يايموت أن العودة إلى المفاوضات ستسبقها مساع حميدة من الأمم المتحدة ومن بعض الأطراف الدولية لإقناع الطرفين بالدخول في دينامية جديدة، قائلا إن ذلك يتطلب وقتا ليس بالقليل.

ووافقه في ذلك الجامعي سعيد الصديقي الذي قال إنه ليس هناك ما يؤشر على إمكانية استئناف هذه المفاوضات قريبا بسبب تشبث كل طرف بمواقفه من القضية.

وأشار إلى أن "المغرب يرى أن أقصى تنازل يمكن أن يقدمه هو منح إقليم الصحراء حكما ذاتيا في ظل السيادة المغربية، بينما لا ترى البوليساريو المدعومة من الجزائر أي حل خارج آلية الاستفتاء على تقرير المصير".

ومن وجهة نظر لكريني فإن المؤشرات المتوافرة تدعم طرح المغرب بالنظر إلى مضامين القرار 2351، والدينامية التي شهدتها السياسة الخارجية بعد عودة المغرب إلى الاتحاد الأفريقي، ورحيل الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة بان كي مون الذي اعتبر الباحث المغربي أنه خرج عنه حياده المفترض.

وضمن نفس السياق يعتقد يايموت أن القرار الأخير يصب في صالح المغرب "لأنه متوازن، ويجسد عودة حقيقية للأمم المتحدة للعب دور الوسيط في هذا النزاع الطويل".

وقال للجزيرة نت إن الحديث ضمن القرار عن تقرير المصير والحل السياسي الواقعي وخلق دينامية سياسية جديدة "يتقاطع إستراتيجيا مع الرؤية المغربية للنزاع باعتبارها شأنا داخليا، وليس قضية تصفية استعمار".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعربت الأمم المتحدة عن استعدادها لاستئناف المحادثات السياسية حول الصحراء الغربية بعدما سحبت “البوليساريو” مقاتليها من منطقة الكركرات. وجاءت الخطوة بعدما اعتمد مجلس الأمن بالإجماع قرارا يؤيد مبادرة السلام الجديدة.

Published On 29/4/2017
ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة

دعا الأمين العام للأمم المتحدة لمحادثات جديدة بشأن النزاع المستمر منذ فترة طويلة حول الصحراء الغربية، قائلا إن المفاوضات يجب أن تتضمن مقترحات من كل من المغرب وجبهة البوليساريو.

Published On 12/4/2017
United Nations Secretary General Antonio Guterres attends a ceremony after selecting Malala Yousafzai to be a United Nations messenger of peace in New York, NY, April 10, 2017. REUTERS/Stephanie Keith
المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة