تساؤلات بشأن الضربة الأميركية بسوريا

صور نشرتها وزارة الدفاع الأميركية للقاعدة العسكرية السورية (ناشطون)
صور نشرتها وزارة الدفاع الأميركية للقاعدة العسكرية السورية (ناشطون)

عقب ساعات قليلة من قصف الولايات المتحدة بعشرات من صواريخ "توماهوك" عددا من الأهداف في مطار الشعيرات بريف حمص الشمالي، تطفو على السطح أسئلة عديدة حول الهدف من هذه الضربة وما إذا كانت منفردة، وهل ستمهد للإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد أم هي مجرد عقاب؟

وجاءت هذه الضربة بعد تصريح الرئيس الأميركي دونالد ترمب بأنه "يجب أن يحدث شيء" في رد على سؤال عن خططه للرد على قصف نظام الأسد المدنيين في خان شيخون في إدلب بالغازات الكيميائية، لتفاجئ الكثيرين.

وقد اختلفت الرؤى، فيقول المحامي الأميركي ديفيد فرنتش في مقال بمجلة "ناشيونال ريفيو" نصف الشهرية المحافِظة، تحت عنوان "ترمب يضرب سوريا.. ثلاث أفكار سريعة" إنه "أولا، إذا كانت هذه الضربة ستكون الوحيدة، وما لم تكن فعالة بشكل غير اعتيادي وغير مسبوق، فإن هنالك فرصة ضئيلة لكي تشكل تأثيرا ماديا على نظام الأسد أو مسار الحرب الأهلية نفسها".

ويتابع فرنتش "حتى لو أقنعت (الضربة) الأسد بالعدول عن إلقاء قنابل الغاز، فإنه دون شك سيواصل حملته في القتل الجماعي بـ البراميل المتفجرة والقنابل العنقودية، وقصف المناطق والإعدامات الجماعية، فنحن في منتصف جريمة حرب استمرت مدة سنوات طوال، وليس هناك أي مؤشر لتراجعه".

وأشار إلى أن ترمب وصف الضربة الصاروخية بأنها "غارة جوية محددة الهدف". وتساءل عما إذا كانت الإدارة الأميركية "كانت تأمل في معاقبة الأسد على هجومه الكيميائي، وبعد ذلك تعود لمواصلة عملها بشكل تقليدي".

توقعات وتأثيرات
أما المحلل السياسي كيفن درم، فقد كتب في مجلة "مذر جونز" ذات الاتجاه الليبرالي "لا تتوقع الكثير (من الهجمة الجوية) إلا إذا ذهب ترمب إلى أبعد منها، فهي لا تثبت أن مزاجه للسياسة الخارجية قد تغير، أو أنه قد أظهر عزمه وحسمه، فهو بالكاد فعل أصغر وأكثر الأشياء الاعتيادية التي فعلها الرؤساء الأميركيون في ظروف مثل هذه" وذلك إشارة إلى أن الرئيس لن يذهب إلى أبعد من إرسال رسالة بهجومه الجوي، ولن يمضي في الحل العسكري أبعد من هذا الحد.

ويرى درم أن العملية الأميركية لن تكون ذات تأثير كبير فـ "الروس سيصدرون إدانتهم الرسمية، وسيعيد السوريون بناء مطارهم، وفي غضون أسابيع سيتم نسيان كل شيء".

من جهة أخرى، حذر جوش بارو أحد كبار محرري موقع "بزنس إنسايدر" المالي الإلكتروني، وفي مقال رأي بعنوان "لا يمكننا أن نأمن لترمب بمنحه تفويضا لمحاربة سوريا" من أن "التدخل الأميركي الموسع يمكن أن يحول وضعا سيئا إلى أسوأ، حيث تمثل سوريا مخاطرة أكبر لأن التصعيد فيها يمكن أن يؤدي إلى صراع مع روسيا، وهذا لوحده سبب كاف للحذر في سوريا تحت حكم أي رئيس".

ترمب قرر توجيه ضربة عسكرية لسوريا (رويترز)

عمليات ومخاطر
أما صحيفة "وول ستريت جورنال" فقد قالت في مقال إن كل العمليات العسكرية فيها مخاطر، إلا أن فيها كذلك منافع سياسية وإستراتيجية كبرى لصالح ترمب، إذا ما اتبع الغارة الجوية بدبلوماسية قوية".

وأوضحت: إذا ما أظهرت الولايات المتحدة أن اهتمامها بالمنطقة يتجدد، فإن هذا يمكن أن يكون له تأثير الصعقة الكهربائية في أرجاء الشرق الأوسط، وسيجعل العرب يعاودون التفكير في تكيفهم مع محور السيطرة المتمثل في روسيا والأسد وإيران، الذي يرفضونه.

وتنصح الصحيفة ترمب بأنه: سيحتاج (عقب الغارة الجوية ضد الأسد) أن يجعل إيران وروسيا تدفعان ثمن دعمهما لهجمات الأسد، فهما لا تمتلكان أي حافز للتفاوض من أجل إنهاء الحرب الأهلية لأنهم يرون أنفسهم على طريق للنصر شبه خال من التكاليف.

وتؤكد أن الموقف الإيراني والروسي سرعان ما سيتغيران من النظام السوري "حالما ترتفع التكاليف ولا يصبح فوز الأسد مؤكداً".

المصدر : وكالة الأناضول