أول مؤسسة تهتم بشؤون نساء الروهينغا في ماليزيا

تمكنت مجموعة من النساء الروهينغيات اللاجئات في ماليزيا من تأسيس أول مؤسسة تُعنى بشؤون المرأة في المهجر، ورغم تواضع الإمكانات فإن الناشطات يتمتعن بالثقة في نجاح تجربتهن.

ويواجه العمل الإنساني في أوساط اللاجئين الروهينغا صعوبات كثيرة أبرزها نقص الخبرات وقلة المؤسسات المتخصصة.

ولا تجيد القراءة والكتابة من الروهينغيات سوى القلة القليلة، حيث إن حظر التعليم -كما تؤكد منظمات حقوقية- هو أحد أسلحة سلطات ميانمار ضد هذه الأقلية.

وتطرق رئيسة شبكة التنمية النسوية الروهينغية أبواب بيوت قومها في المهجر لتعلن تدشين أول مؤسسة لمساعدتهم بماليزيا، حيث يجري تدريب النسوة على صناعة الحلي.

وتقول شريفة شكيرة، وهي رئيسة الشبكة، إن "هدفنا هو تعليم نساء وبنات الروهينغا حرفة أو مهارة تعود عليهن بدخل يمكنهن من مساعدة أسرهن، فالحياة غالية جدا هنا مثل أجرة المنزل والطعام والمواصلات ورسوم المدارس".

ويوصف العمل الإنساني في أوساط لاجئي الروهينغا بأنه ارتجالي وغير منظم، فقصة شريفة وزميلاتها مثال حي في هذا الحفل المتواضع، ومع تزايد الوعي بقضاياهم تظهر الحاجة إلى بناء مؤسسات تساهم في إعادة تأهيل هذه العرقية على المدى البعيد بعد عقود من الاضطهاد.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

Rohingya woman cries near after a fire accident at a Baw Du Ba Muslim (Rohingya) internally displaced person (IDPs) camp near Sittwe, Rakhine State, western Myanmar, 03 May 2016. The fire broke out in the morning of 03 May 2016 at Rohingya IDPs camp which burned down 55 buildings, each with 8 rooms, making 1744 IDPs from 435 households homeless.

قرر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إرسال بعثة تقصي حقائق دولية للتحقيق في اتهامات واسعة بوقوع حوادث قتل واغتصاب وتعذيب بحق مسلمي الروهينغا على يد قوات الأمن في ميانمار.

Published On 24/3/2017
GENEVA, SWITZERLAND - SEPTEMBER 16: General view of the UN Human Rights Council session after the United Nations (UN) Commission of Inquiry on Syria delivered the latest report on the situation in the war-ravaged country to the UN Human Rights Council on September 16, 2014 in Geneva Switzerland.

رفضت ميانمار قرار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إرسال لجنة للتحقيق في حوادث قتل واغتصاب وتعذيب بحق مسلمي الروهينغا على يد قوات الأمن بولاية باكيتا في ميانمار.

Published On 26/3/2017
المزيد من تقارير وحوارات
الأكثر قراءة