"واليس" سيارة بأيد تونسية

إدارة الشركة تطمح لرفع حجم الاستثمار لرفع الإنتاج إلى ألف سيارة سنويا (الجزيرة نت)
إدارة الشركة تطمح لرفع حجم الاستثمار لرفع الإنتاج إلى ألف سيارة سنويا (الجزيرة نت)

خميس بن بريك-تونس

رغم أن صناعة السيارات تعد من أكثر القطاعات تعقيدا، فقد تمكن الشاب التونسي زياد قيقة (34 عاما) من صناعة أول سيارة بأيد تونسية تحت علامة "واليس" التي جذبت اهتمام الزبائن بالداخل والخارج بفضل سلامة وجودة هذا المنتج الذي تم تصميم وإنتاج العديد من مكوناته بتونس.

ومع أن مصنع "واليس" الذي يشغل ثلاثين عاملا يبدو صغيرا قياسا بكبرى مصانع إنتاج السيارات التي تعتمد في إنتاجها على الروبوتات، فإنه بدأ يشق طريق النجاح مع ارتفاع الطلبات على النموذج الجديد "إيزيس" الذي طرح بالسوق بأشكال وألوان مختلفة.

وأصبحت هذه السيارة التونسية بهندستها الجميلة وألوانها الزاهية واستجابتها للمعايير الدولية حديث الإعلام والرأي العام، لتتمكن "واليس" في وقت قصير من كسب ثقة وإعجاب الزبائن المحليين والأجانب فزاد الطلب عليها.

‪الشاب زياد قيقة بدأ تنفيذ مشروعه برأسمال لا يتعدى 44 ألف دولار‬  الشاب زياد قيقة بدأ تنفيذ مشروعه برأسمال لا يتعدى 44 ألف دولار (الجزيرة نت)

طلب متزايد
يؤكد قيقة للجزيرة نت -بنبرة المفتخر بنجاح منتوجه الذي يعد سابقة في العالم العربي- أن مبيعات السيارة التي تصنع يدويا على مقاس وذوق الزبائن تسير بشكل "متزايد". ويتم إنتاج مئتي سيارة العام الجاري ثم يتضاعف الإنتاج مرتين كل سنة موالية، وفق قوله.

ومنذ تأسيس الشركة عام 2006 تم بيع سبعمئة سيارة أغلبها من نموذج "إيزيس" المستوحى من آلهة الأمومة المصرية. وبما أن الإنتاج لم يتكثف بعد لنقص الإمكانات المادية، يطمح قيقة لرفع حجم الاستثمار لإنتاج ألف سيارة سنويا ودخول أسواق عربية وأوروبية.

ولا يستبعد مؤسس "واليس" الدخول بشراكة مع أحد المستثمرين أو اللجوء للاقتراض من أحد البنوك لتوسيع الإنتاج حتى يلبي الطلبات. وتعتمد نفقات تسيير الشركة أساسا على مالها الخاص، وعلى  نظام الدفع مقدما من قبل الزبائن.

‪عاملان بصدد إنجاز بعض المكونات في مصنع الشركة بالعاصمة تونس‬ عاملان بصدد إنجاز بعض المكونات في مصنع الشركة بالعاصمة تونس (الجزيرة نت)

خصائص السيارة
عن سر نجاح هذه السيارة التي تبلغ قيمتها نحو 31 ألف دينار (13500 دولار) يقول قيقة إن الفضل يعود لكفاءة اليد العاملة والثقة في المنتج الجديد. وقد انطلق تسويق هذه السيارة أولا في فرنسا عام 2008 بمناسبة معرض باريس للسيارات، ثم بدأ توزيعها عام 2012 بتونس.

واستطاعت سيارة "واليس" السياحية شد أنظار الزبائن الفرنسيين الذين اقتنوا أولى النماذج منها للسفر بها إلى جزيرة جربة التونسية، وهناك أعجب بها أصحاب شركات استئجار السيارات وسياح فرنسيون.

ومع أن مجرد التفكير في صنع مثل هذه السيارة يعد مستحيلا للبعض، فقد تمكن قيقة المولع بالسيارات منذ صغره من المراهنة على المصممين والمزودين التونسيين لتركيب 518 قطعة غيار للسيارة، نصفها مصنوع في تونس، كالهيكل والكراسي والزجاج والكوابل والعجلات.

وبفضل هذا الابتكار، يتلقى قيقة "المؤسس" عشرات رسائل التهنئة على هذا المشروع الذي وجد فيه العديد من التونسيين فخرا لبلدهم رغم إدراكهم بأن شركة "واليس" تستخدم محرك المصنّع الفرنسي للسيارات "بيجو" لعدم قدرتها على فتح نقاط بيع لقطع الغيار بالعالم.

وتمر عملية تركيب هذه السيارة بمراحل عديدة انطلاقا بالتركيب الميكانيكي، مرورا بتركيب الكوابل الإلكترونية، وصولا إلى اللمسات الأخيرة. وفي النهاية يتم إجراء الفحوصات اللازمة على كل سيارة قبل تسليمها للزبون.

‪سيارات واليس تستخدم محركات "بيجو" الفرنسية‬ سيارات واليس تستخدم محركات "بيجو" الفرنسية (الجزيرة نت)

فكرة التأسيس
رغم أن هذه الصناعة تتطلب أموالا طائلة لم تحن العراقيلُ قيقةَ الذي درس إدارة الفنادق وعاش في بلدان عدة مثل فرنسا وسويسرا وسنغافورة وكوبا مع أبيه المغرم بقيادة السفن الشراعية. فقد باشر مشروعه برأس مال لا يتعدى مئة ألف دينار (44 ألف دولار).

في بداية تجربته سنة 2006، واجه قيقة الرفض من وزارة التجارة بسبب احتكار السوق من قبل موزعين لماركات عالمية للسيارات بينهم أصهار الرئيس المخلوع. لكن إصراره على تصنيع هذا المنتج أجبر الوزارة على منحه ترخيصا لتصنيع سيارات تصدر كليا إلى السوق الأجنبية.

يُذكر أن قيقة قد تمكن مع شقيقه عمر من تطبيق فكرة هذا المشروع عقب صدفة جمعتهما في جزيرة "واليس وفتونا" بالمحيط الهادي مع مدير عام مصنع سيارات "جيب دالاس" ذي الأصول الفرنسية الألمانية روني بوش الذي اقترح عليهما إنتاج نموذج لسيارات تونسية الصنع.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

استطاعت السياسية والباحثة التونسية الشابة حياة العمري أن تنحت لها مكانة مرموقة دوليا في عالم الاختراعات بعد أن منحتها أكبر الدوائر العلمية الغربية ثلاث جوائز عالمية في المسابقة الدولية للمخترعين.

احتفت الجمعية الفرنسية الأوروبية للمخترعين بالمخترع السعودي هاشم الحبشي، لأجل براءة اختراع طريقة جديدة لتصنيع أنابيب الكربون النانو مترية، وتم تطبيقها في جسر المطاف المؤقت بالحرم المكي الشريف.

اعتبر المدير التنفيذي لمجلس العلاقات الأميركية الإسلامية (كير) نهاد عوض أن موقف الرئيس الأميركي باراك أوباما بشأن اعتقال تلميذ أميركي مسلم قرب مدينة دالاس بولاية تكساس "أمر غير كاف".

المزيد من النقل والمواصلات
الأكثر قراءة