موانئ النفط تعود لحكومة الوفاق الليبية

عادت الموانئ النفطية إلى شرعية حكومة الوفاق الوطني المنبثقة عن اتفاق الصخيرات بتسلم جهاز حرس المنشآت النفطية التابع للمجلس الرئاسي الموانئ التي سيطرت عليها سرايا الدفاع عن بنغازي بعد إخراج قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر منها.

يأتي ذلك بينما دعا مجلس الرئاسة القوات المتصارعة في منطقة الهلال النفطي إلى وقف إطلاق النار.

في المقابل، طالب رئيس برلمان طبرق عقيلة صالح بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية قبل شهر فبراير/شباط المقبل، بما يتوافق مع توصيات المبادرة المصرية في فبراير/شباط الماضي.

وبالتوازي مع الحرب الدائرة على الأرض اندلعت حرب موازية تمثلت في البيانات والبيانات المضادة.

فقد رفض نواب مؤيدون لحفتر في البرلمان المنعقد في طبرق جانبا من اتفاق الصخيرات متعلقا بالمجلس الرئاسي وأعضائه احتجاجا على أحداث الهلال النفطي.

بينما أدان نواب مقاطعون لجلسات البرلمان ما عدّوه مخالفة مؤيدي حفتر للائحة الداخلية للبرلمان، وحثوا على الانخراط في الاتفاق السياسي بوصفه المخرج الوحيد للأزمة الليبية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قصفت طائرات حربية يعتقد أنها تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر أهدافا، منها المركز الطبي بمنطقة راس لانوف. ووقعت الغارات إثر سيطرة قوات سرايا الدفاع عن بنغازي على مناطق بالهلال النفطي.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة