تصريحات مستفزة لمارين لوبان في لبنان

لوبان استهلت زيارتها بلقاء رئيس الجمهورية ميشال عون (رويترز)
لوبان استهلت زيارتها بلقاء رئيس الجمهورية ميشال عون (رويترز)

عفيف دياب – بيروت

أثارت زعيمة الجبهة الوطنية الفرنسية مارين لوبان للعاصمة اللبنانية بيروت جدلا سياسيا في بلاد منقسمة على ذاتها لأصغر تفصيل، فالمرشحة للرئاسة الفرنسية تعمدت إطلاق مواقف سياسية لم تكن محط ترحيب كل اللبنانيين وقواهم السياسية والحزبية.
 
فمواقفها العنصرية ضد اللاجئين والمهاجرين في بلادها ودعمها لبقاء رئيس النظام السوري بشار الأسد في السلطة اعترضتها قبل زيارتها لبيروت وأثناءها، ونددت بها مواقف سياسية وبيانات ومقالات صحفية.
 
وكان مثيرا أن لوبان تعمدت إعلان دعمها للأسد من مقر الحكومة اللبنانية، وبعد اجتماعها برئيسها سعد الحريري، الذي لا يخفي موقفه ضد النظام في سوريا.
 
وقالت إنها أوضحت للحريري موقفها حيال الأزمة السورية، وإنها ترى أن الأسد "يشكل اليوم حلا يدعو إلى الاطمئنان أكثر بالنسبة إلى فرنسا"، مشيدة في الوقت نفسه بما وصفته "سياسة الأسد الواقعية".
 
وكان الحريري قد أبلغ لوبان -حسب مكتبه الإعلامي- أن "المسلمين هم أول ضحايا الإرهاب المتستر بلباس الدين"، وأضاف أنه من الخطأ الأكبر في مقاربة هذا الموضوع هو "الخلط الطائش الذي نشهده في بعض وسائل الإعلام والخطابات بين الإسلام والمسلمين من جهة وبين الإرهاب من جهة ثانية".
 
وأكد أن اللبنانيين والعرب ينظرون إلى فرنسا على أنها المنبع لحقوق الإنسان وفكرة الدولة، "التي تساوي بين جميع أبنائها من دون أي تمييز".
لوبان أعلنت تأييدها للأسد عقب لقائها بالحريري (الأوروبية)

مسيحيو الشرق
واستهلت لوبان زيارتها لبيروت بلقاء رئيس الجمهورية ميشال عون، وقالت إنها ناقشت معه "مسألة نمو التطرف الإسلامي التي تثير قلقا أساسيا".

وزادت على هذا الموقف ما قالته بعد اجتماعها بوزير الخارجية جبران باسيل من أن أفضل طريقة لحماية المسيحيين في الشرق الأوسط هي في "القضاء على التطرف الإسلامي"، وأنه أمر أخذته على عاتقها في فرنسا، "لأن هذا الخطر قاتل".

ويرى مراقبون أن زيارة لوبان للبنان ولقاءها بالمسؤولين منحها منصة للترويج لحملتها الانتخابية، وفي هذا الصدد يقول رئيس القسم السياسي في صحيفة العربي الجديد أرنست خوري إن لبنان قدم للسياسية الفرنسية خدمة كبيرة لتقول -كمرشحة مرفوضة من طيف هائل من الداخل الفرنسي- إنها تمكنت من لقاء رؤساء جمهورية وحكومة ومرجعيات دينية.

وأضاف للجزيرة نت أن لوبان تعاني من عدم استقبال مسؤولين رسميين لها، وقد "وجدت ضالتها في لبنان"، رافضا اعتبار زيارتها للبنان رسالة دعم لمسيحيي الشرق، فهذا "ذر للرماد في العيون، وهو كلام رخيص".

لوبان اعتبرت زيارتها للبنان دعما لمسيحيي الشرق (الأوروبية)

زيارة انتخابية
بدوره، يرى الخبير في الشؤون الفرنسية وليد عربيد أن أهمية الزيارة لها أنها التقت رئيس البلاد ورئيس حكومتها.

وأضاف للجزيرة نت أن أكثر من 23 ألف ناخب فرنسي مقيمون في لبنان، وأي مرشح للرئاسة الفرنسية يتمنى أن يأتي إلى لبنان "لما يمثله من رأس حربة في الثقافة الفرنكوفونية وفي الشرق الأوسط".

وفي سياق الأصوات الرافضة للزيارة، اعتبر المنتدى الاشتراكي في لبنان أن زيارة لوبان لبيروت شكلت "منبرا لسياستها العنصرية والطائفية"، لأنها "داعمة قوية للديكتاتوريات، من الأسد في سوريا إلى روسيا بوتين وترمب الولايات المتحدة، وهي داعمة شرسة للاحتلال الإسرائيلي لفلسطين".

وقال المنتدى في بيان إن رئيسة الجبهة الوطنية "الفاشية" سعت على مدار سنوات طويلة، لأن "تجعل من العنصرية العنيفة ورُهاب المسلمين جزءا من الحياة السياسية اليومية في فرنسا".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قال استطلاع للرأي يتعلق بنوايا التصويت في الانتخابات الرئاسية الفرنسية إن المرشح المستقل إيمانويل ماكرون سيهزم مرشحة أقصى اليمين مارين لوبان بالدور الثاني للانتخابات الفرنسية، وهو ما أكدته استطلاعات سابقة.

المزيد من تقارير وحوارات
الأكثر قراءة